قريباً الذكاء الاصطناعي لمراقبة وتنبيه السائقين في الإمارات

الابتكار هو تطبيق مباشر لاستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

السمات: هواتف ذكيةالإمارات
  • E-Mail
قريباً الذكاء الاصطناعي لمراقبة وتنبيه السائقين في الإمارات تقنيات الذكاء الاصطناعي
 رياض ياسمينة بقلم  December 12, 2017 منشورة في 

توصل الدكتور فخرالدين كراي عضو مجلس إدارة المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، وأستاذ الهندسة الكهربائية وهندسة الكمبيوتر بجامعة واترلو الكندية للأنظمة الذكية والمدير المشارك لمركز تحليل النماذج وذكاء الآلة، وفريقه البحثي إلي تطوير نظام مراقبة جديد لسائق السيارة يحدد مدى انشغاله عن الطريق.

ويتم ذلك عن طريق دمج كاميرات تتبع مع أنظمة الذكاء الاصطناعي لتحدد مدى انشغال السائق عن الطريق بالكشف عن حركات السائق التي تحيد سلوكه عن القيادة العادية، وذلك في تصنيف جديد للحركات التي تمثل تهديدات محتملة للسلامة، فتقوم بتنبيه السائق، وإن لزم يقوم النظام بقيادة السيارة ذاتياً لتجنب أي حوادث محتملة.

والجدير بالذكر هذه التكنولوجيا طورها الدكتور فخرالدين كراي في شركته للحوسبة الإدراكية (كوجنيتيك) والتي تدعمها المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا لتلبية الاحتياجات الصناعية والمجتمعية المتزايدة لحل مجموعة كبيرة من التحديات في أكثر المجالات الاستراتيجية وسريعة النمو، مثل إنترنت الأشياء والروبوتات الاجتماعية والتفاعل الآلي - البشري وغيرها من الأنظمة الذكية. إن الهدف الرئيسي من ذلك هو بناء جيل جديد من النظم والاجهزة بقدرات حسابية شبه إدراكية للسماح لهم بالتفاعل (والاستجابة) Top of Form بذكاء وسلاسة تامة مع بيئتها (البشر والاجهزة والآلات والاتصالات / البنية الأساسية للنقل على سبيل المثال لا الحصر).

سجل من خلالها 14 براءة اختراع و6 اخرين جاري تسجيلهم.

وقال الدكتور عبدالله النجار رئيس المؤسسة أن هذا الابتكار هو تطبيق مباشر لاستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، كأول مشروع ضخم ضمن مئوية الإمارات 2071، وقال عنه سموه أن «الذكاء الاصطناعي هو الموجة الجديدة بعد الحكومة الذكية، التي ستعتمد عليها خدماتنا وقطاعاتنا وبنيتنا التحتية المستقبلية».

وأضاف رئيس المؤسسة أنه يتم حاليا الترتيب لتأسيس مقر تطوير للتكنولوجيا في دولة الامارات في خطوة تنفيذية لتوجيهات سمو حاكم دبي بقوله أن «دولة الإمارات تسعى لأن تكون مركزاً جديداً في تطوير آليات وتقنيات وتشريعات الذكاء الاصطناعي».

كما أعرب الدكتور عبد اللـه النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا عن سعادته بهذا الإنجاز الجديد خاصة وأن الذي قاد الفريق هو من العلماء العرب البارزين، والذي يثبت دائماً ان علماءنا العرب جديرون بالثقة وإثبات قدراتهم في مختلف المراكز والجامعات العالمية، واستطاعوا كتابة أسمائهم في سجلات تاريخ التقدم التكنولوجي لخدمة البشرية.

ويضيف الدكتور النجار: أن ما توصل إلية الدكتور فخرالدين كراي وفريقه يؤكد الدور الذي القوة العلمية التي تجمعها المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا والتي تشرف بان يكون رئيسها الفخري صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للإمارات حاكم الشارقة، والتي من أهم أهدافها منذ نشأتها عام 2000 هو ربط علماءنا العرب في الخارج بمنطقتنا العربية للاستفادة من خبراتهم ونقل العلوم الحديثة لمنطقتنا العربية للارتقاء بالبحوث العلمية والابتكار في الوطن العربي.

وأن دولة الامارات تتبنى استراتيجية الذكاء الاصطناعي والتي تعد الأولى من نوعها في المنطقة والعالم، للارتقاء بالأداء الحكومي وتسريع الإنجاز وخلق بيئات عمل مبدعة ومبتكرة ذات إنتاجية عالية، وتستهدف قطاعات حيوية عدة في الدولة، منها قطاع النقل من خلال تقليل الحوادث والتكاليف التشغيلية، وقطاع الصحة من خلال تقليل نسبة الأمراض المزمنة والخطرة، وقطاع الفضاء بإجراء التجارب الدقيقة وتقليل نسب الأخطاء المكلفة، وقطاع الطاقة المتجددة عبر إدارة المرافق والاستهلاك الذكي، وقطاع المياه عبر إجراء التحليل والدراسات الدقيقة لتوفير الموارد، وقطاع التكنولوجيا من خلال رفع نسبة الإنتاج والصرف العام، وقطاع التعليم من خلال التقليل من التكاليف وزيادة الرغبة في التعلم، وقطاع البيئة عبر زيادة نسبة التشجير وزراعة النباتات المناسبة.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code