قطاع التكنولوجيا الطبية في الشرق الأوسط يتبنى مدونة جديدة لممارسات العمل الأخلاقية

تنظم مدونة الممارسات الأخلاقية في قانون ميكوميد جميع جوانب علاقة القطاع مع المهنيين الصحيين والمنظمات الصحية.

  • E-Mail
قطاع التكنولوجيا الطبية في الشرق الأوسط  يتبنى مدونة جديدة لممارسات العمل الأخلاقية
 رياض ياسمينة بقلم  October 20, 2017 منشورة في 

صناعة التكنولوجيا الطبية في المنطقة هي في خضم التحول الإيجابي، حيث أن أعضاء جمعية التكنولوجيا الطبية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (ميكوميد), قد أقروا مدونة جديدة للممارسات التجارية الأخلاقية, تتماشى مجموعة المبادئ التوجيهية الجديدة مع نظيرتها في الهيئات التجارية في أمريكا الشمالية وأوروبا؛ وتشكل المدونة خطوة جوهرية لقطاع الأجهزة الطبية ومعدات التصوير والتشخيص في المنطقة، حيث أنه يضمن أعلى المعايير الأخلاقية الدولية وأفضل الممارسات من خلال تنظيم ذاتي أكثر صرامة.

قال رئيس مجلس إدارة "ميكوميد" السيد رامي رجب : " لقد بذل قطاع التكنولوجيا الطبية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا جهوداً حثيثة ليس فقط لضمان الالتزام بأعلى المعايير الأخلاقية في ممارسات العمل، بل أيضا" لتحفيز نموها وتطورها والتكيف مع بيئه سريعة التغير. ونحن نعتقد بأن تبني قواعد صارمة وواضحة وشفافة ضمن واحده من أكثر مدونات قواعد السلوك عصريةً وتطوراً يشكل قفزه نوعيه نحو الأمام لقطاعي التكنولوجيا الطبية والرعاية الصحية في المنطقة". 

ومن المتوقع لهذه الخطوة أن تعزز ثقة المرضى بالقطاع الطبي ومعايير الرعاية الصحية في المنطقة، مما يسهم في تحقيق الأهداف الرئيسيه لحكومات  الشرق الأوسط وشمال أفريقيا, تحديدا" المملكه العربيه السعوديه و دولة الأمارات العربيه المتحده  لتوفير  أعلى معايير الرعاية الصحية محلياً، وخفض أعداد المرضى الذين يسافرون لتلقي العلاج في الخارج وتحفيز قطاع السياحة الطبية الناشئ في البلاد.

تنظم مدونة الممارسات الأخلاقية في قانون ميكوميد جميع جوانب علاقة القطاع مع المهنيين الصحيين والمنظمات الصحية، مثل الفعاليات التي تنظمها الشركات، والترتيبات مع المستشارين، والبحوث، والدعم المالي للتعليم الطبي وغيرها الكثير. وسوف تصبح ملزمة لأعضاء شركة ميكوميد بحلول 1 يناير 2018. كما توفر المدونه آلية تنفيذ موحده ومستقلة, وتضع الحد الأدنى من المعايير التي سيعمل بموجبها الأعضاء في قطاع التكنولوجيا الطبيه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code