روبوتات إل جي تعدُ الناس بغد أفضل

تمتاز مجموعة روبوتات «إل جي» المثيرة للإعجاب بسهولة الاستخدام وتشمل روبوت جز العشب وهب روبوت وهوم-بوت.

السمات: LG Electronicsرجال آليين
  • E-Mail
روبوتات إل جي تعدُ الناس بغد أفضل روبوتات إل جي
 رياض ياسمينة بقلم  September 21, 2017 منشورة في 

تَنصب جهود شركة «إل جي إلكترونيكس» على تشكيل مشهد المستقبل عبر تطوير الأجهزة المنزلية والإلكترونيات الأكثر ابتكارًا المطروحة للمستهلكين اليوم.

ولهذا أضافت الشركة في الأعوام الأخيرة الروبوتات إلى محفظة منتجاتها، وعرضت حديثّا مجموعة متنوعة من نماذج روبوتاتها التي تخطط لإطلاقها قريبًا خلال عدة معارض وأحداث حول العالم، ومن المؤكد أنها ستحول حياة المستهلك اليومية مستقبلًا لتجعلها أكثر إنتاجية وراحة.

وتمتاز مجموعة روبوتات «إل جي» المثيرة للإعجاب بسهولة الاستخدام وتشمل روبوت جز العشب وهب روبوت وهوم-بوت بالإضافة إلى روبوتين متخصصين هما: روبوت المطار وروبوت تنظيف المطار.

ويمتاز «هب روبوت» بأنه يوفر الاتصال بين مجموعة متنوعة من الأجهزة الذكية ضمن منظومة موحدة تحسّن السيطرة عليها وتشغيلها وتزيد راحة المستخدم. ويعتمد «هب روبوت» على تقنية التعرف على الكلام في أمازون أليكسا لتسهيل التعامل مع الأجهزة المختلفة بالإضافة إلى أنه يتوافق مع الروبوتات الصغيرة التي تستخدم لتوسيع نطاق التحكم بوظائف المنزل الذكي.

أما الروبوت «هوم-بوت» فيجمع بين الأداء القوي في عملية تنظيف المنزل ومزايا أمن المنازل وتقنية ديبثينك، ما يمكنه من تكييف عملية الشفط والتكنيس عند تنظيف المنزل وفق ما يطلبه المستخدم.

على الرغم من أن الروبوتات وأنظمة الذكاء الاصطناعي الذكية استخدمت منذ مدة في المنتجات التي ننظر إليها أنها من المسلمات، إلا أنها بدأت حديثًا في دخول حياتنا اليومية. وأدى التقدم في المنازل الذكية وإنترنت الأشياء إلى جعل الروبوتات في متناول المستهلك العادي فذلك أدى إلى تطوير منظومات ذكية توفر مستوى من الراحة لا سابق له.

تطورت الروبوتات اليوم وخرجت من مختبرات العلماء وعباءة المنتجات التجريبية لتصبح بديهية أكثر وتتمحور وظائفها حول خدمة المستخدم وتمكينه من التحكم بجداول عمله اليومية والمهام المنزلية وأمن المنزل وحتى الترفيه، ويساعد المستخدم في ذلك الهواتف الذكية التي توفر له سهولة الاتصال بتلك الروبوتات بطرائق غير مسبوقة.

وأفاد تقرير صدر مؤخرًا عن شركة الأبحاث «آي دي سي» بأن الإنفاق العالمي على الروبوتات سيصل إلى 188 مليار دولار أمريكي في العام 2020 بسبب انتشار أساليب استخدام جديدة لها وقبولها المتزايد في أوساط المستخدمين.

وقال يونغ جيون تشوي، رئيس شركة إل جي إلكترونكس الخليج «يتعاظم بروز شركة إل جي كقائدة لهذا القطاع النشط من خلال تشكيلتها من الروبوتات التي صممت كل منها لتلبية احتياجات محددة لعملائنا.» وأضاف «هدفنا الأساسي ابتكار المنتجات التي تؤدي عملها اليوم على أكمل وجه لكنها أيضًا جاهزة للمستقبل ومزودة بالتحكم الصوتي وقدرات التعلم العميق لتضيف أبعادًا جديدة لمفهوم الإنتاجية والراحة للمستخدمين سواء كان ذلك على مستوى المستهلك العادي أو في بيئات الشركات التجارية.»

ومن أفضل الأمثلة عن الاستخدامات التجارية المتاحة اليوم للروبوتات والتي تقدم لمحة عن المستقبل هو «روبوت المطار» من «إل جي.» فهو مصمم لخدمة المسافرين من خلال التعرف على كلامهم والإجابة على أسئلتهم بمجموعة متنوعة من اللغات، ما ييسر أسفارهم ويجعلها أكثر متعة وتشويقًا.

أما المثال الآخر، فهو «روبوت التنظيف» في المطار، المصمم لاكتشاف المناطق والمساحات التي تتطلب تكرار التنظيف مرات أكثر، وحفظ معلوماتها في قاعدة بياناته، ثم حساب المسارات الأكثر كفاءة للوصول إليه ليحافظ على نظافة المطار كما يجب.

لا تكتفي «إل جي» بالكلمات، بل تعمل على تجسيد رؤيتها في تقديم الابتكارات التي تحسّن حياة المستهلكين فعلًا. وعلى الرغم من أن منافع الأجهزة المنزلية والإلكترونيات والروبوتات أصبحت سابقًا من المسلمات. إلا أن الابتكارات الجديدة والمنظومة الذكية المتصلة تجعل الحياة اليومية أسهل وأكثر إنتاجية وكفاءة لتنشئ مجتمعات سعيدة موفورة الصحة تمضي إلى المستقبل بخطى واثقة.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code