كومسكوب تسلط الضوء على مستقبل الشبكات

تشير نتائج تقرير صادر عن جوجل إلى ارتفاع زمن المشاهدة على موقع اليوتيوب بنسبة 60% على أساس سنوي في هذه المنطقة.

السمات: CommScope IncorporationGITEXأسبوع جيتكس للتقنية 2010الإمارات
  • E-Mail
كومسكوب تسلط الضوء على مستقبل الشبكات
 رياض ياسمينة بقلم  September 18, 2017 منشورة في 

تسلط «كومسكوب» خلال مشاركتها فعاليات معرض جيتكس 2017 الضوء على التوجهات التي تساهم في تعزيز الطلب على الألياف في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

وقال إيهاب كناري، نائب رئيس قطاع الأعمال لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا «كومسكوب»: "مع التركيز الكبير الذي تبديه حكومات ودول المنطقة للاستعداد لحقبة ما بعد النفط، نشهد حالياً انطلاق المراحل الأولى لعمليات ارتقاء وتحول نوعية في مجال الشبكات على مستوى المنطقة، وقد أسهمت التطوراتالتقنية الكبيرة في تحقيق نمو هائل في محتوى الفيديو، وانتشار الحلول المتنقلة، وتقنيات السحابة، حيث فجرت هذه التقنيات ثورة في كيفية الاتصال والتواصل بين الناس. وتعمل كومسكوب على مساعدة المؤسسات في أنحاء الشرق الأوسط وإفريقيا من خلال وضع الخطط المستقبلية الفعالة لمواكبة التطور السريع وغير المسبوق الذي تشهده تكنولوجيا الاتصالات".

وفيما يلي التوجهات رئيسية ستعمل على صياغة مدى الحاجة المتنامية للألياف في المنطقة، استناداً على رؤى العملاء والشركاء.

الابتكار على صعيد مختلف الصناعات يخلق ضرورة اقتصادية:
تسعى الحكومات إلى الاستثمار في الصناعات غير النفطية بهدف تنويع مصادر دخلها. حيث قامت كلاً من مصر، ومملكة البحرين، والإمارات العربية المتحدة باتخاذ خطوات ملموسة لترسخ مكانتها كمراكز حيوية للتكنولوجيا المالية، بينما تركز حكومة دبي على تعزيز الإنتاج في قطاع الرعاية الصحية والبناء والتشييد.

من جهةٍ أخرى، تشهد صناعة الطيران نمواً على مستوى المنطقة، ومن المتوقع أن تصبح المنطقة الأسرع نمواً في العالم، وذلك مع تنامي حركة الطيران التي تشهدها كل من المملكة العربية السعودية، والكويت، وسلطنة عمان، ومملكة البحرين. كما تمتلك الإمارات العربية المتحدة برنامجها الفضائي الخاص الذي تخطط من خلاله لتوسيع جهود وحضورها على صعيد صناعة الأقمار الصناعية، وإطلاق مسبار "الأمل" الذي يشكل أول مشروع عربي إسلامي من نوعه يتضمن إطلاق مسبار فضائي لاستكشاف الكواكب الأخرى.

رواد الأعمال من جيل الألفية يدفعون عجلة التغيير في شبكات المستقبل:
أشار تقرير حديث صادر عن « إتش إس بي سي برايفت بنك» ، إلى أن منطقة الشرق الأوسط تحتضن أعلى نسبة من رجال الأعمال من جيل الألفية في العالم، وأشار التقرير إلى أن 63% من أصحاب الأعمال الذين شاركوا بالدراسة الخاصة بهذا التقرير في منطقة الشرق الأوسط هم في سن 35 عام أو أقل. وبلغ معدل استخدام الهاتف المحمول حوالي 100% بين جيل الألفية في المنطقة.

ارتفاع عدد التطبيقات التي تتطلب زمن وصول قصير:
أصبح زمن الوصول إلى الشبكة يحظى بأهمية بالغة في عصر المعلومات الذي نعيشه حالياً، حيث غالباً ما يتم قياس مستوى التأخير بالميللي ثانية، عوضاً عن الأيام. وتتمتع الإمارات العربية المتحدة بمكانة مرموقة تؤهلها لقيادة الثورة العالمية في مجال التحكم القيادة الذاتية، نظراً للأهداف التي وضعتها مدينة دبي الذكية، إلى جانب احتضانها لجيل الشباب من عشاق وخبراء التكنولوجيا. وبالإضافة إلى ذلك، يتوقع أن تبلغ قيمة سوق تقنيات الواقع المعزز والواقع الافتراضي في المنطقة 6 مليارات دولار بحلول العام 2020، وفقا للإحصائيات الصادرة عن معرض جيتكس.

زيادة الطلب على عرض النطاق الترددي في الشرق الأوسط وإفريقيا:
وتشير نتائج  تقرير صادر عن جوجل إلى ارتفاع زمن المشاهدة على موقع اليوتيوب بنسبة 60% على أساس سنوي في هذه المنطقة، في حين نجد أن 69% من حركة الاستهلاكية على الإنترنت منصبة على مقاطعالفيديو، وفقا للإحصائيات الصادرة عن شركة سيسكو، كما أن 93% من مستخدمي موقع الفيسبوك، الذين يبلغ عددهم 193 مليون شهرياً، يدخلون إلى الموقع عن طريق تطبيق الموقع الخاصة بالهواتف المحمولة، بينما يستخدم 62% من الشباب العرب، الذين تتراوح أعمارهم بين 18-24 عاماً، برنامج الواتساب على أساس يومي.

احتياجات مطالب الألياف من خلال الابتكار:
في الوقت الذي يعيش فيه العالم إرهاصات الثورة الصناعية الرابعة، نجد بأن الأجهزة المتصلة بالشبكة، التي يبلغ عددها ما بين 30-50 مليار جهاز، ستشكل الدافع الأبرز لعجلة النمو غير المسبوقة في معدلات تبني عرض النطاق الترددي. وستلعب السنوات القليلة القادمة دوراً حاسماً وحيوياً في بناء الشبكات التي ستلبي هذا الطلب المتنامي. وتحسباً لموجة الطلب هذه، تقوم «كومسكوب»، بإعداد وتهيئة الشرق الأوسط وإفريقيا لاستقبال واحتضان رقعة توسع وانتشار عرض النطاق الترددي لعشرات من السنين.

وقال فيمي أوشيغا نائب رئيس مقدمي الخدمات في الشرق الأوسط وإفريقيا «كومسكوب»: تشجع منطقةالشرق الأوسط على الاستثمار في الشبكات ذات القدرات العالية، حيث ترى القيادة الحكيمة لهذه المنطقةبأن الألياف تشكل البنية التحتية الحقيقية للقرن الحادي والعشرين.

كما أن السرعة العالية لألياف عرض النطاق الترددي، وربط الشبكات الخلوية، تساهم في دعم النمو الاقتصادي، والارتقاء بالمستوى المعيشي، حيث يتوقع المستخدمون الاستمتاع باتصال شبكي سريع وعالي الاعتمادية لأجهزتهم، من أي مكان وزمان، وسيلبي المزيج الرائد الذي توفره شركة كومسكوب، الذي يجمع ما بين الألياف والتقنيات اللاسلكية، احتياجات ومتطلبات عمليات توسيع عرض النطاق الترددي في زمننا الراهن، وفي المستقبل أيضاً".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code