قطاع الاتصالات بحاجة إلى إدخال تغييرات جوهرية لدعم نموه في الشرق الأوسط

يؤكد التقرير- الذي يستند إلى استطلاع حديث لآراء مسؤولين تنفيذيين رفيعي المستوى من شركات الاتصالات الرائدة في المنطقة- على الحاجة لاستبقاء العملاء بطرق عصرية ومبتكرة.

السمات: هواتف ذكية
  • E-Mail
قطاع الاتصالات بحاجة إلى إدخال تغييرات جوهرية لدعم نموه في الشرق الأوسط الاتصالات
 رياض ياسمينة بقلم  September 9, 2017 منشورة في 

أشار أكثر من 80%‫ من المسؤولين التنفيذيين العاملين في قطاع الاتصالات ضمن منطقة جنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى أن نجاحهم ونموهم في المستقبل يعتمدان على إجراء تغييرات جوهرية للارتقاء بأعمالهم ومسيرة شركاتهم ونماذجهم التشغيلية، وذلك وفقاً لتقرير صدر مؤخراً عن شركة الاستشارات الإدارية العالمية "إيه تي كيرني"، بالتزامن مع انعقاد مجلس 'منظمة سامينا للاتصالات‘.

ويؤكد التقرير- الذي يستند إلى استطلاع حديث لآراء مسؤولين تنفيذيين رفيعي المستوى من شركات الاتصالات الرائدة في المنطقة- على الحاجة لاستبقاء العملاء بطرق عصرية ومبتكرة، وإدارة قيمة قاعدة العملاء بغية الحفاظ على العائدات. ومن جهة ثانية، تحظى سياسات التنويع وتطوير الأعمال الجديدة بأهمية متزايدة على مستوى القطاع اليوم؛ حيث أكد 85%‫ من المسؤولين التنفيذيين على أن تطوير أعمال جديدة يعتبر عنصراً محورياً لنجاح شركاتهم.

وعلى مستوى مصادر الإيرادات الجديدة من العملاء، أشار بعض المسؤولين التنفيذيين (أقل من الربع) إلى أن المحتوى والخدمات الرقمية ستغدو ذات أهمية. أما على صعيد الشركات، يؤمن ما يزيد عن 80‪% من المسؤولين التنفيذيين أن الإيرادات المرتبطة بقطاع الاتصالات والمعلومات ستشهد مزيداً من النمو، ومن المتوقع أن تكون حصة الإيرادات الأكبر لمجالات التنقل والحوسبة السحابية وخدمات مراكز البيانات.

وبهدف تعزيز مستوى التنافسية في القطاع، سيواصل مشغلو الاتصالات التركيز على تحسين الكفاءة التشغيلية، بما يشمل الشبكات وتكنولوجيا المعلومات والنفقات العامة، وذلك رغم أن التكاليف المرتبطة بالجوانب التجارية لن تحظى بالاهتمام الكافي من حيث الدراسة والتقييم. واستناداً إلى آراء شركة "إيه تي كيرني"، سيتمحور العامل الأبرز في هذا السياق حول فهم الحاجة للاستثمارات المهمة من أجل مواءمة العمليات التجارية مع مضامين العصر الرقمي والتحسينات المتعلقة بتجارب العملاء بما يشمل دعم المبيعات الإلكترونية، والخدمات الذاتية من خلال تطبيقات الأجهزة المحمولة.

وفي معرض تعليقه على نتائج التقرير، قال مارك بيوسكا، الشريك لدى شركة "إيه تي كيرني": "تتطلع شركات الاتصالات في المنطقة إلى إجراء سلسة واسعة من التغييرات على نماذجها التشغيلية، ولاشك أن العملاء يندرجون في صُلب هذه الاستراتيجية، حيث يدرك معظم المسؤولين التنفيذيين والشركات على مستوى القطاع في المنطقة بأن تقديم تجارب متميزة واستثنائية يمثل أولوية كبرى من أجل تحقيق نجاح طويل الأمد. إذ أن توفير تجارب متميزة وعالية المرونة عبر مختلف الواجهات بات يحظى اليوم بأهمية غير مسبوقة، خاصة وأن مواكبة تطلعات العملاء لم يعد بالأمر الكافي. إذ ينبغي توفير تجارب جديدة للعملاء تتضمن مفاجآت وعناصر إيجابية في مختلف نقاط التواصل".

من جهة أخرى، يتسبب استكشاف مصادر جديدة للإيرادات في فرض مزيد من الضغوط على النماذج التشغيلية لشركات الاتصالات. حيث يشير المسؤولون التنفيذيون إلى أن الشراكات المثمرة تلعب دوراً محورياً لاسيما للوصول إلى مختلف الخبرات المطلوبة وضمان سرعة الوصول إلى الأسواق، فضلاً عن تعزيز مستويات المرونة والسلاسة في الشركات.

ولا يزال العمل جارياً على تطوير الإمكانات والحلول المحلية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة. وقد أكد 30‪% فقط من المسؤولين التنفيذيين على تطبيقيهم لمثل هذه الإمكانات، فيما أشار معظمهم بأن هذه الخطوات لا تزال في مرحلة التخطيط. وبالنظر إلى أن عمليات الاستحواذ تعتبر طريقة سريعة لتطوير مثل تلك الإمكانات، وتتوقع شركة "إيه تي كيرني" أن تتزايد عمليات وأنشطة الدمج والاستحواذ ضمن قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات خلال الأشهر القليلة المقبلة

كما يشير تقرير شركة "إيه تي كيرني" إلى أن شركات الاتصالات في منطقة جنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا ليس بمقدورها تحمّل تكاليف التركيز على تطبيق خطوات قصيرة الأجل ضمن إطار مسيرة التحول التي تشهدها تلك الشركات. وفي معرض حديثه عن التوقعات المستقبلية.

قال بيوسكا: "إلى جانب إعادة صياغة التوجه الاستراتيجي والأولويات بهدف إثراء تجارب العملاء وإعادة تطوير المنهج التجاري ليشمل مجالات جديدة مثل الحلول الرقمية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، سيتوجب على شركات الاتصالات تطوير نماذجها التشغيلية، وذلك بما يشمل تحسين الكفاءة وإقامة الشراكات وأنشطة الدمج والاستحواذ. وسينبغي على شركات الاتصالات أيضاً تبنّي المفاهيم الرقمية بغية تحقيق الفوائد في القطاع والارتقاء بمستوى المهارات والكفاءات. وسيشكل التركيز على هذه الأولويات عنصر حماية للقيمة في مجالات الأعمال الأساسية لمشغلي الاتصالات في منطقة جنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فضلاً عن تمهيد الطريق للاستفادة من القيمة المضافة من لسلسلة القيمة المتطورة".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code