رفع الحظر عن حمل الأجهزة الالكترونية إلى أمريكا من مطارات أبوظبي ودبي

تم رفع الحظر عن حمل الأجهزة الإلكترونية على متن شركات الطيران والمتّجهة إلى مختلف الوجهات في الولايات المتحدة من مطار أبوظبي الدولي ومطار دبي الدولي.

السمات: هواتف ذكيةالإمارات
  • E-Mail
رفع الحظر عن حمل الأجهزة الالكترونية إلى أمريكا من مطارات أبوظبي ودبي طيران الإمارات
 رياض ياسمينة بقلم  August 6, 2017 منشورة في 

الإمارات اليوم، نجحت الهيئة العامة للطيران المدني والجهود الدبلوماسية لوزارة الخارجية والتعاون الدولي في رفع الحظر عن حمل الأجهزة الإلكترونية على متن شركات الطيران والمتّجهة إلى مختلف الوجهات في الولايات المتحدة من مطار أبوظبي الدولي ومطار دبي الدولي.

ورحب وزير الاقتصاد ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني سلطان بن سعيد المنصوري، بنجاح جهود الهيئة العامة للطيران المدني ووزارة الخارجية والتعاون الدولي في الدولة ممثلة في سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في واشنطن في رفع الحظر عن حمل الأجهزة الإلكترونية على متن شركات الطيران والمتّجهة إلى مختلف الوجهات في الولايات المتحدة من مطار أبوظبي الدولي ومطار دبي الدولي.

قرار الحظر الأميركي

وأصدرت السلطات الأميركية في مارس الماضي قرارا بفرض حظر على حمل الأجهزة الإلكترونية بصحبة المسافرين في مقصورة الطائرة المغادرة من عدد من مطارات دول الشرق الأوسط وأفريقيا ومن ضمنها مطار أبوظبي الدولي ومطار دبي الدولي، على الرحلات الجوية المباشرة من تلك المطارات إلى الولايات المتحدة، كإجراء إحترازي للتعامل مع التهديدات المحتملة التي قد تمس أمن وسلامة الطيران المدني.

التنسيق والتعاون المشترك

وقامت الهيئة العامة للطيران المدني بالتنسيق والتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي في الدولة وسفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في واشنطن بعقد عدت إجتماعات مع كبار المسؤولين في وزارة الأمن الداخلي في واشنطن بالولايات المتحدة الأميركية بحضور وإشراف مباشر من قبل سفير الدولة لدى الولايات المتحدة الأميركية ومسؤولون من الهيئة العامة للطيران المدني وممثلي عن المطارات والناقلات الوطنية في الدولة لمناقشة تداعيات قرار الحظر والإجراءات المقترحه لرفع الحظر، بالإضافة إلى الإجتماعات العديدة التي عقدت  في دولة الإمارات العربية المتحدة بين إدارة أمن النقل الأمريكي (TSA) والهيئة العامة للطيران المدني.

وخلال الإجتماعات أبدت الدولة تفهمها لأسباب قرار الحظر وإستعدادها للتعاون مع السلطات الأميركية في تطبيق تدابير إضافية تتماشى مع متطلبات إدارة الأمن الداخلي الأميركية للتصدي للتهديد المحتمل الذي قد يشكله حمل الأجهزة الالكترونية بصحبة المسافرين في مقصورة الطائرات. وقد تم الإتفاق على أن تقوم مطارات الدولة والناقلات الوطنية بتطبيق المزيد من الإجراءات الخاصة بأمن الطيران المدني لكي تمكن المسافرين من حمل الأجهزة الالكترونية الشخصية في مقصورة الطائرة.

كما قام وزير الاقتصاد ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني سلطان بن سعيد المنصوري، ومدير عام الهيئة العامة للطيران المدني سيف محمد السويدي والمدير العام المساعد لقطاع شؤون أمن الطيران في الهيئة السيد حمد سالم المهيري، بعقد إجتماع مع رئيس منظمة الطيران المدني الدولي (ايكاو) السيد أولمايوا بنارد، لمناقشة قرار الحظر ومدى تأثيره على صناعة الطيران المدني في الدولة وإيجاد الحلول الملائمة للتعامل مع التحديات ذات الصلة بقرار الحظر.

إشادة إدارة أمن النقل الأميركية (TSA) بالإجراءات الإضافية في مطارات الدولة

قامت السلطات الأميركية متمثلة في إدارة أمن النقل (TSA) في يوليو الماضي بزيارة ميدانية إلى مطار أبوظبي الدولي ومطار دبي الدولي وبالتنسيق مع الهيئة العامة للطيران المدني بالإطلاع على الإجراءات والتدابير الأمنية الإضافية المطبقة والتي تم الإتفاق عليها في الإجتماعات التي عقدت مع كبار المسؤولين في وزارة الأمن الداخلي وإدارة أمن النقل الأميركي(TSA) ووزارة الخارجية والتعاون الدولي والهيئة العامة للطيران المدني وبحضور ممثلون عن المطارات والناقلات الوطنية في الدولة، بهدف التحقق من وتقييم الإجراءات الإضافية المطبقة لحمل الأجهزة الالكترونية الشخصية بصحبة المسافرين، حيث أعرب ممثلي السلطات الأمريكية عن ارتياحهم الشديد للتدابير الأمنية المطبقة مما أدى إلى رفع الحظر.

وقد أشاد سلطان بن سعيد المنصوري، بالدور الذي يقوم به قطاع شؤون أمن الطيران المدني بالهيئة العامة للطيران المدني في تدعيم الأمتثال بمتطلبات أمن الطيران المدني من خلال الدور الرقابي على مطارات الدولة للتحقق من تطبيق التشريعات والمتطلبات الوطنية والدولية في مجال أمن الطيران المدني، والجهود المبذوله من قبل سفارة الدولة في الولايات المتحدة ممثله بسعادة سفير الدوله في واشنطن  مما كان له الأثر الكبير في رفع قرار الحظر من قبل السلطات الأميركية.

وقال مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني سيف محمد السويدي، أن قرار رفع الحظر يأتي كثمرة للعمل الشاق والدؤوب للهيئة على المستويين الدولي والوطني وذلك من خلال تخصيص جانباً كبيراً من مواردها البشرية والمادية من أجل أمن الطيران بصوره كافة، كما أنها سباقة إلى مناقشة كل ما هو جديد في ما يتعلق بمواجهة التحديات والتهديدات المتعلقة بأمن الطيران. كما أشاد بالدور الفعال الذي قامت به مطارات الدولة والناقلات الوطنية وإدارات الشرطة في المطارات من خلال مواجهة التحديدات والصعوبات في تنفيذ قرار الحظر.

بالإضافه إلى إلتزام جميع الجهات المشاركة في أمن الطيران المدني في الدوله في الحفاظ على فعالية   الاستجابة لمتغيرات التهديد وطريقة إدارة المخاطر المحتملة.

الجهود الدبلوماسية لسفارة الدولة في واشنطن

كما أكد  سفير الدولة في الولايات المتحدة السفير يوسف العتيبة ، بأن قرار رفع الحظر خطوة تعزز العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية الأمر الذي يعكس المكانة الرائدة التي يحظى بها قطاع الطيران المدني في الدوله وخصوصا أمن الطيران المدني من خلال دقة الإجراءات والتدابير الأمنية المطبقة  والجهود المبذوله من كافة الجهات العاملة في هذا القطاع.

 كما أن  دولة الإمارات العربية المتحدة تكتسب ثقة الشركاء الدوليين والعالميين بفضل الجهود الكبيرة التي تبذلها للحفاظ على دورها الرائد على جميع الأصعده، وخصوصا ما توفره من بيئة آمنة ومحفزة للتنافسية وبنية تحتية متطورة في مجال الطيران المدني.

مجهودات الهيئة العامة للطيران المدني

وبدوره، قال المدير العام المساعد لقطاع شؤون أمن الطيران في الهيئة السيد حمد سالم المهيري، أن الهدف الرئيسي لقطاع شؤون أمن الطيران بالهيئة هو التأكد من تطبيق التدابير والإجراءات الخاصة  بأمن وسلامة الطيران المدني لحمايته من أفعال التدخل غير المشروع من خلال إستمرار الهيئة في مراجعة وتحديث ومراقبة تطبيق الإجراءات والتدابير الأمنية المطبقة من قبل مشغلي المطارات ومشغلي الطائرات مع مراعاة أمن وسلامة وانتظام وكفاءة الرحلات الجوية. كما أشار المهيري إلى التحديات التي واجهت قطاع شؤون أمن الطيران في التعامل مع قرار الحظر والتنسيق مع مطارات الدولة لتطبيق المزيد من الإجراءات الخاصة بأمن الطيران المدني لكي تمكن المسافرين من حمل الأجهزة الالكترونية الشخصية في مقصورة الطائرة.

وقالت الممثل الدائم لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى منظمة الطيران المدني الدولي (أيكاو) والنائب الأول لرئيس مجلس المنظمة بأن دولة الإمارات الكابتن عائشة الهاملي، والمكانة العالمية والرائدة لها في قطاع الطيران يعكس الدور الفاعل الذي تقوم به الدولة من خلال عضويتها في مجلس منظمة الطيران المدني الدولي الأمر الذي أسهم بشكل أساسي في بناء قطاعات الدولة، التي استطاعت أن تصبح في عداد الدول ذات المكانة بالقطاع في غضون عقود قليلة، ويرجع الفضل في ذلك إلى السياسة الحكيمة التي تنتهجها حكومة الإمارات في الاستفادة من الطيران المدني كأداة استراتيجية لتحقيق التقدم المستدام. وقد قامت الهاملي بعقد العديد من الإجتماعات الطارئه مع مسؤولي المنظمة وممثلي الدول الأعضاء.

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code