فيسبوك تنقذ البشرية في اللحظات الأخيرة

هل هي قصة من وحي الخيال وهل استخدمت في أي من أفلام هوليوود الأخيرة؟

السمات: Facebook Incorporationهواتف ذكية
  • E-Mail
فيسبوك تنقذ البشرية في اللحظات الأخيرة مارك زوكربيرج
 رياض ياسمينة بقلم  August 4, 2017 منشورة في 

هل تذكرون مشاحناتكم مع أصدقاء الطفولة حول من يملك ألعاب أكثر، أو من منكم أقوى ليمتد الأمر للاستشهاد بقصص خرافية لإثبات استحقاقكم لقب الأفضل؟ وسبب السؤال هو مشاحنة ظهرت في وسائل الإعلام قبل أسابيع قليلة بين مطور سيارة تسلا الكهربائية ذاتية القيادة "إيلون ماسك"، وبين "مارك زوكربيرج" مؤسس فيسبوك، سببها اختلاف وجهات النظر حول مستقبل الذكاء الاصطناعي والمخاطر المحتملة.

طويلة بعض الشيء، لكنها مسلية وصادمة.

حيث قال مارك روكربيرج وفي بث حي أجراه عبر حسابه الشخصي، بعد أن طرح عليه أحد المتابعين سؤالًا حول رأيه في توقعات "ماسك" الأخيرة التي أبدى فيها تخوفه من مستقبل تقنيات الذكاء الاصطناعي، وحذر من تسببها في إرباك سوق الوظائف وتعريض الحضارة الإنسانية للخطر.
 
وهو ما أكد "زوكربيرج" اختلافه الشديد معه، قائلًا: السيناريوهات المأسوية حول الاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي "غير مسؤولة تمامًا"، ورافضو هذه التكنولوجيا هم الذين يثيرون مثل هذه التكهنات، وأنا لا أفهم السبب وراء ذلك لكنها أمور سلبية.
 
وأضاف أن خلال الخمس إلى عشر سنوات المقبلة ستسهم تقنيات الذكاء الاصطناعي في إجراء الكثير من التحسينات في مختلف نواحي الحياة.

لكن هذا الكلام لم يعجب "إيلون ماسك" إطلاقاً، ورد على مارك قائلاً في تغريدة عبر حسابه بموقع "تويتر" إنه تحدث بالفعل مع "زوكربيرج" حول الأمر، مضيفًا أن معرفة الرئيس التنفيذي لـ"فيسبوك" بمستقبل هذه التقنيات "محدودة".

ولم ينته الامر عند هذا الحد حيث بعدها بأيام قليلة، انتشر خبر مصدره فيسبوك، وهو إيقاف باحثو شبكة التواصل الاجتماعي «فيسبوك» تطوير برامج للذكاء الاصطناعي الخاص بالروبوتات، بعد إصابتهم بصدمة بالغة، حين اختلق «الروبوتين» آليس وبوب، لغة تواصل مختلفة عن اللغة الإنجليزية المستخدمة، ما أوقفهم عاجزين أمام هذه السابقة من نوعها.

كما نلت بعض وسائل الإعلام عن الباحث دروف باترا، قوله «الحديث كان بالإنجليزية للحظات، ثم انحرفت لغتهما، ليصبح الحديث بينهما غير مفهوم، وبكلمات مشفرة لم نُضفها إلى قواميسهما».

وأضاف: «عندما تدخلت في الحوار، وطلبت منهما تفسيراً، رفضا الإفصاح، وردا: هذا سِر لن يعرفه أحد». مشيراً إلى خطورة الحادثة، إذ من الممكن أن تتطور لأفعال غير محسوبة تضر بالبشر والتآمر عليهم فيما بعد، رغم أن تطويرهما كان بهدف محاكاة البشر.

وإذا كانت القصة صحيحة، نرجو من فيسبوك عرض الروبوبتين، في أقرب وقت ممكن كونه إنجاز غير معقول وغير مسبوق حتى الآن، وإذا كان الخبر ملفق أو قيل عن غيظ لإظهار مدى تقدم الأبحاث لديكم، فتكذيب رسمي للخبر قد يكوون كافياً.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code