800 ألف وظيفة جديدة بحلول 2021 بفضل اعتماد الذكاء الاصطناعي في إدارة علاقات العملاء

يمكن أن يزوّد الذكاء الاصطناعي الموظفين كافة بالأدوات اللازمة لتعزيز إنتاجيتهم وتوفير تجربة عملاء ذكية وشخصية بشكل أفضل.

السمات: Salesforce.com Inc (www.salesforce.com/)الإمارات
  • E-Mail
800 ألف وظيفة جديدة بحلول 2021 بفضل اعتماد الذكاء الاصطناعي في إدارة علاقات العملاء كيث بلوك، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس وكبير مديري العمليات لدى «سيلز فورس»
 رياض ياسمينة بقلم  June 20, 2017 منشورة في 

أعلنت اليوم «سيلز فورس»، الشركة العاملة في مجال حلول إدارة علاقات العملاء، عن دراسة جديدة من المؤسسة الاستشارية العالمية المستقلة «آي دي سي» تتناول بشكل مفصّل التأثير الاقتصادي للذكاء الاصطناعي في مجال إدارة علاقات العملاء.

ووفقاً للدراسة المستفيضة المذكورة فإن أنشطة إدارة علاقات العملاء المرتكزة على الذكاء الاصطناعي ستحقق كفاءات جديدة في كيفية بيع الشركات لمنتجاتها، وتقديمها لخدماتها، وتسويقها لكل ما سبق، وفي نهاية المطاف من المتوقع أن يقود ذلك إلى استحداث أكثر من 1.1 تريليون دولار من حيث تأثّر الناتج المحلي الإجمالي حول العالم، ونحو 800 ألف وظيفة جديدة بحلول العام 2021، وما يفوق الوظائف التي فُقدت بسبب الأتمتة.

ويقول الخبراء إن الذكاء الاصطناعي قد أثّر في كل جانب من جوانب حياتنا الاستهلاكية، وأعاد تعريف كيفية تفاعُل المستهلكين مع التقنية ومع بعضهم البعض. وبتقارُب دور الحوسبة المتزايد والبيانات الضخمة «بيغ داتا» والاختراقات المتحققة على صعيد التعلُّم الآلي، من المتوقع أن يحدث الذكاء الاصطناعي تحولاً فارقاً في كيفية عمل الأشخاص. وفي حين يتوقع بعض الباحثين أن الأتمتة المرتكزة على الذكاء الاصطناعي يمكن أن تؤثر في قرابة 49 في المئة من أنشطة الوظائف وتزيل الحاجة إلى قرابة 5 في المئة من الوظائف[1]، تشير بيانات جديدة نشرتها «آي دي سي» إلى أن الذكاء الاصطناعي يمكن أيضاً أن يعزّز ويزيد إنتاجية الموظفين، لاسيما في الأنشطة وثيقة الصلة بإدارة علاقات العملاء.

ويمكن أن يزوّد الذكاء الاصطناعي الموظفين كافة بالأدوات اللازمة لتعزيز إنتاجيتهم وتوفير تجربة عملاء ذكية وشخصية بشكل أفضل، ومن أمثلة ذلك أدوات تحديد أهمية المبيعات التنبؤية المحتملة، وتطبيقات الدردشة الروبوتية، وحملات التسويق الشخصية وغيرها.

ووفقاً للدراسة الجديدة الصادرة عن «آي دي سي» والتي نُفّذت بتكليف من «سيلز فورس»[2]، فإن عام 2018 سيكون عاماً مفصلياً في اعتماد الذكاء الاصطناعي. وقالت أكثر من 40 في المئة من الشركات المستطلعة آراؤها إنها ستتبنى الذكاء الاصطناعي في غضون السنتين المقبلتين. وفي واقع الأمر، تتوقع «آي دي سي» أنه بحلول العام 2018 ستكون نسبة قدرها 75 في المئة من الشركات الكبرى ومورّدي البرمجيات المستقلين قد تبنت الذكاء الاصطناعي أو وظيفة من وظائف التعلُّم الآلي ضمن تطبيق واحد على أقل تقدير.

وستشمل أنشطة إدارة علاقات العملاء المرتكزة على الذكاء الاصطناعي طيفاً عريضاً من حالات الاستخدام، وستؤثر في جميع أوجه أعمال الشركات الكبرى، مثل تسريع دورات المبيعات، وتحسين جذب العملاء المحتملين، وشخصنة حملات التسويق، وتقليص تكلفة مكالمات الدعم.

وتعقيباً على الدراسة المنشورة، قال كيث بلوك، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس وكبير مديري العمليات لدى «سيلز فورس»: "الذكاء الاصطناعي له تأثير كبير في كافة قطاعات الاقتصاد وكافة فئات الشركات. وبالنسبة لسوق حلول إدارة علاقات العملاء، وهي الفئة الأسرع نمواً ضمن البرمجيات المؤسسية، فإن تأثير الذكاء الاصطناعي سيكون عميقاً، وسيمهّد لمستويات جديدة من الإنتاجية للموظفين، وسيمكّن الشركات من تحقيق تجارب أفضل لعملائها". وتابع قائلاً: "وبالنسبة للشركات التي قررت تبني الذكاء الاصطناعي فإنه من المهم للغاية أن تستحدث برامج جديد لتطوير موظفيها بما يضمن أن يكون الموظفون مستعدين ومؤهلين للموجة التالية من الابتكار".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code