اتهام آبل بخداع وتضليل عملائها بعد القبض عليها بالجرم المشهود

ردت آبل على الاتهامات التي وجهتها لجنة المنافسة وحقوق المستهلك، بأعذار غير منطقية يصعب على الطفل تصديقها.

السمات: Apple Incorporatedهواتف ذكية
  • E-Mail
اتهام آبل بخداع وتضليل عملائها بعد القبض عليها بالجرم المشهود آبل ردت بدورها على التهم أن اللجنة فشلت في إثبات هذه الحالة لأن قانون المستهلك غير موجود في "الحالات الافتراضية"
 رياض ياسمينة بقلم  June 5, 2017 منشورة في 

اتهمت لجنة المنافسة وحماية المستهلك الأسترالية شركة آبل، بتضليل عملائها عمداً فيما يتعلق بحقوق صيانة الأجهزة.

قامت اللجنة الأسترالية برفع دعوى ضد آبل، تتهمها بتضليل وغش عملائها الراغبين في صيانة أجهزتهم، حيث تمتنع آبل عن صيانة الأجهزة بشكل مجاني إذا ما كان صاحي الجهاز قد قام بإصلاحه لدى طرف ثالث مما يتنافى مع شروط الصيانة المقدمة من آبل.

رفضت آبل طلبات الصيانة لعدد كبير من عملائها في أستراليا إذا ما كان الجهاز قد تم إصلاحه لدى طرف ثالث، وحتى وإن كان هذ الطرف معتمد من قبل آبل وحتى عندما يكون العطل المطلوب إصلاحه مختلف تماماً عن الذي تم إصلاحه لدى الطرف الثالث، مما يعتبر غش وتلاعب بحقوق المستهلكين.

حيث قامت اللجنة الأسترالية للمنافسة وحقوق المستهلك في يونيو الماضي، بإرسال عميل متخفي لأفرع صيانة آبل الـ13 هناك للتأكد من الأمر، وقام عملاء اللجنة في جميع الأفرع بسرد نفس القصة وهي أن مكبر الصوت قد توقف عن العمل بعد تبديل الشاشة لدى طرف ثالث معتمد من آبل، وكان رد فرق الصيانة لدى آبل في جميع أفرعها ان الشركة لا يمكنها إصلاح هذا العطل مجاناً لأن الشاشة قد تم تبديلها في مركز صيانة غير مراكز آبل في أستراليا، وأن قرارها محمي من قبل قانون حقوق المستهلك في أستراليا.

وتؤكد اللجنة أن قانون حماية المستهلك يفرض على الشركات صيانة وتبديل الأجهزة عند إصابتها بأي عطل أو إذا كانت تواجه أي مشكلة في الجودة. لكن آبل ردت بدورها على التهم أن اللجنة فشلت في إثبات هذه الحالة لأن قانون المستهلك غير موجود في "الحالات الافتراضية"، وبمعنى آخر أن الأجهزة لم يتم صيانتها لأنها كانت غير حقيقية ولا يوجد بها أعطال حقيقية ولهذا السبب لم يحصلوا على الخدمة التي تفرضها حقوق المستهلك في أستراليا... عذر أقبح من ذنب.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code