أسباب غياب التطبيقات العربية ونصائح احترافية لتطوير تطبيق ناجح

يطلعنا ألكسندر راوزر، الرئيس التنفيذي لشركة "بروتوتايب" Prototype، على الأمور الأساسية التي ينبغي أخذها بعين الاعتبار عند تصميم أي تطبيق إلكتروني.

  • E-Mail
أسباب غياب التطبيقات العربية ونصائح احترافية لتطوير تطبيق ناجح تطبيقات
 رياض ياسمينة بقلم  May 28, 2017 منشورة في 

أثبت العرب وجودهم في مجال تقنية المعلومات منذ فترة طويلة من خلال المناصب التي تولوها ومشاركتهم في تطوير القطاع التقني في العالم العربي، وكان للبعض منهم محاولات لا بأس بها في مجال تطوير التطبيقات، لكن سرعان ما اختفت تحت قائمة ملايين التطبيقات الأخرى المتوفرة على متاجر التطبيقات.

من المؤكد أن هناك أسباب عدة تساهم في اختفاء هذه التطبيقات ومن المؤكد أيضاً أنها أسباب تتعلق بالتطبيق نفسه وليس كونه عربي فقط كما يدعي البعض "نقصد هنا انعدام الثقة بالمنتج العربي"، حيث مهما كانت جنسية التطبيق، إذا قدم للمستخدم ما يحتاج إليه فعلاً فسيقوم باستخدامه.

وبالعودة إلى مقالات عدة كتبت في هذا المجال وجدنا أن هناك أسباب حقيقة تساهم في اختفاء هذه التطبيقات، منها عدم توفر التحديثات الدورية، وعدم توفر التطبيق بأكثر من لغة حيث تعتبر العربية اللغة الوحيدة المتوفرة على معظم هذه التطبيقات وفي أحسن الأحوال تضاف اللغة الإنجليزية أيضاً، بالإضافة إلى عامل التسويق الجيد للتطبيق وأخيراً واجهة المستخدم سهلة الاستخدام.

وبهذا الصدد يطلعنا ألكسندر راوزر، الرئيس التنفيذي لشركة "بروتوتايب" Prototype، على الأمور الأساسية التي ينبغي أخذها بعين الاعتبار عند تصميم أي تطبيق إلكتروني:

فهم الميزة التنافسية

يتوجب على مصممي التطبيقات الإلكترونية دراسة وفهم الميزة التنافسية التي سيوفرها التطبيق قبل الشروع في تطويره. ومع وجود أكثر من 5 ملايين تطبيق متاح للتحميل وتتوزع بمجملها بين نظامي iOS و"أندرويد"، يبدو واضحاً أن الناس ينشدون الحصول على مفاهيم رقمية جديدة توفر لهم المتعة والفائدة وسهولة الاستخدام.

التخطيط الجيد

إن تطوير التطبيق يشبه إلى حد ما بناء المنزل، فكما يعمل المرء على وضع مخطط تفصيلي لتوزيع وعدد الغرف ووظيفة كل منها، كذلك يجب أخذ التفاصيل الدقيقة للتطبيق بعين الاعتبار عند تصميمه مثل النواحي الجمالية، وخيارات القائمة، والرسومات الجرافيكية، وغيرها العديد من العوامل الأخرى.

سهولة الاستخدام

عادةً ما تأتي التطبيقات انعكاساً لصعوبة العمل المبذول في تطويرها، ولهذا من الأهمية بمكان أن ينظر المطور إلى تطبيقه كمستخدم من طرف ثالث: هل هو سهل الاستخدام؟ وهل من دليل أو تعليمات محددة لمعرفة كيفية عمل التطبيق؟ هذه أسئلة مهمة ينبغي أخذها بعين الاعتبار قبل طرح التطبيق. كما يجب على مصممي التطبيق إبلاغ المستخدمين حول الإعدادات المطلوبة لاستخدام التطبيق بأفضل صورة ممكنة، والحصول في نهاية المطاف على تجربة ناجحة للعلامة التجارية عبر الإنترنت.

تحديد المنصة المناسبة

أصبح من الصعب هذه الأيام اختيار المنصة المناسبة لتطوير التطبيقات. وقد عملت "بروتوتايب" مؤخراً على تطوير تطبيقات ناجحة باستخدام منصة React Native من "فيسبوك"، والتي تمكّن المصممين من تطوير تطبيقات أصلية تتوافق مع نظامي iOS 

و"أندرويد" دون أي قيود وباستخدام قاعدة برمجية واحدة؛ وهذا يقلل الوقت اللازم لتطوير وصيانة التطبيق بشكل كبير.

عامل الوقت

لم يتم بناء روما خلال يوم واحد - وهذا ينطبق بطبيعة الحال على تطوير التطبيقات الإلكترونية، حيث تتطلب عمليات البحث والتخطيط الكثير من الوقت. وعلى المطور أي يحسن الاستفادة من أخطائه وأن يتوقع الكثير من التحديات أثناء تطوير التطبيق، وهذا كله يتطلب الصبر والوقت.

 

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code