أكبر عملية قرصنة الكترونية في التاريخ تهاجم 74 دولة حول العالم

طالت الهجمة الالكترونية الأكبر في التاريخ حتى الآن أكثر من 74 دولة حول العالم.

السمات: جرائم رقمية
  • E-Mail
أكبر عملية قرصنة الكترونية في التاريخ تهاجم 74 دولة حول العالم يحتجز الفيروس كمبيوترات المستخدمين كرهينة ويطالب بفدية لفك شيفرة القفل
 رياض ياسمينة بقلم  May 14, 2017 منشورة في 

تعرضت يوم الجمعة الماضي مجموعة كبيرة من المؤسسات والأفراد في نحو 74 دولة لهجمات إلكترونية ضخمة، في عملية تعتبر الأكبر في التاريخ.

ومن بين الدول التي طالها الهجوم بريطانيا وروسيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وبلجيكا والولايات المتحدة. ولجأ الهجوم إلى فيروس "وانا ديكربتر" الذي يعتمد على تشفير محتويات الحاسوب ويطالب صاحبه بفدية مقابل فك التشفير.

وقال مدير دراسات أمن المعلومات بمؤسسة الأمن الإلكتروني الأمريكية "سبلانك" أن هذا الهجوم يعد الأكبر من نوعه في تاريخ الهجمات الإلكترونية

من جانبها، قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي مساء الجمعة، إن الهجوم الإلكتروني الذي استهدف خدمة  الصحة العامة ( إن إتش إس) في بريطانيا كان "هجوما دوليا" استهدف "دولا ومنظمات عدة".

وقالت ماي لقناة سكاي نيوز "نحن نعلم بأن بعض منظمات خدمة الصحة العامة أبلغت عن تعرضها لرسائل إلكترونية خبيثة" لتعطيل أجهزتها.

وأضافت ماي "إن الهجوم لم يكن يستهدف خدمة الصحة العامة (البريطانية) بل هو هجوم دولي طال بلدانا ومنظمات عدة" من دون أن توضح المواقع المستهدفة وعدد الكيانات المعنية. وقالت "ليس لدينا أي براهين على المساس بمعطيات المرضى".

بيد أنها أضافت "طبعا، الأمر بلغ من الأهمية حد تفعيل المركز الوطني لأمن الإنترنت وهم يعملون مع منظمات جهاز خدمة الصحة العامة التي تعرضت للهجوم للتأكد من مساعدتها وضمان أمن المرضى".

وبحسب محللي "فورس بوينت سيكيوريتي لابس" فإن الهجوم كان "ذا بعد عالمي" وطال منظمات في أستراليا وبلجيكا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والمكسيك. وتمثل في "حملة كبيرة من الرسائل الإلكترونية المؤذية".

وفي إسبانيا، طال الهجوم الإلكتروني العديد من الشركات من بينها شركة الاتصالات الأولى في البلاد "تليفونيكا".

وزارة الداخلية الروسية تتعرض للهجوم الإلكتروني

من جانبها، قالت متحدثة باسم وزارة الداخلية الروسية لوكالة إنترفاكس للأنباء إن نحو ألف جهاز كمبيوتر في الوزارة تأثرت بهجوم إلكتروني ضخم طال بلدانا أخرى من بينها بريطانيا وإسبانيا اليوم الجمعة. وقال مصدر مطلع لإنترفاكس إن الوزارة لم تفقد أي معلومات خلال تلك الهجمات.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code