دور الرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات في تهيئة الأعمال التقليدية لمواجهة تحديات المستقبل

بقلم فريد الصباغ؛ نائب رئيس وعضو مجلس الادارة والمدير العام لشركة فوجيتسو الشرق الأوسط.

السمات: Fujitsu Consulting (www.fujitsu.com/global/)Fujitsu EuropeFujitsu Ltd (www.fujitsu.com)Fujitsu Technology Solutions - UAE
  • E-Mail
دور الرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات في تهيئة الأعمال التقليدية لمواجهة تحديات المستقبل فريد الصباغ؛ نائب رئيس وعضو مجلس الادارة والمدير العام لشركة فوجيتسو الشرق الأوسط
 رياض ياسمينة بقلم  May 8, 2017 منشورة في 

تشكّل الأعمال العائلية في إرثاً راسخاً في ثقافة الأعمال في منطقة الخليج العربي، وتواجه هذه الشركات في الوقت الراهن تحديات جديدة تتمثل في النمو المتسارع لتكنولوجيا المعلومات وتأثيرها الكبير على نمط الحياة المعاصرة. لذا بات من الضروري لهذه الأعمال تبني تكنولوجيا المعلومات لقيادة مخططات الأعمال وتحقيق النمو ضمن الأسواق المختلفة.

وعادةً ما تتبع الأعمال هيكلية تنظيمية هرمية تُحدد الأدوار والمسؤوليات التقليدية غير المرتبطة بوظائف ومهام تكنولوجيا المعلومات. ويكمن السؤال حول كيفية إعادة هيكلة هذه السلسلة التقليدية بشكل يتماشى مع متطلبات حقبة التكنولوجيا الرقمية التي نعيشها.  ولكي تحقق الشركات الاستمرارية والنمو لا بد لها من تبني نموذج أعمال يوفر تجارب رقمية لعملائها. وهنا يكمن الدور المحوري للرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات (CIO).

يلعب الرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات دوراً رئيسياً كحلقة وصل تضمن استعداد الأعمال لمواجهة التحديات المستقبلية، إلى جانب الدور المحوري في صياغة نموذج الأعمال وتعزيز تبني استخدام تكنولوجيا المعلومات ضمن وظائف الأعمال المختلفة. الأمر الذي يساعد الرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات في التركيز على تطوير الأعمال برؤية أكثر وضوحاً.

ويتطلب الاعتراف والفهم الكامل لأهمية الدور المحوري لتكنولوجيا المعلومات في عالم الأعمال المعاصر موهبةً كبيرة، لذا ينبغي على الرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات أن يكون على تفاعل دائم مع جميع مستويات الأعمال ليساعد المؤسسة على تحقيق الكفاءة في التنفيذ وتحسين مستوى الإنتاج والتركيز على احتياجات العملاء. إذ يجب على جميع الأعمال في الوقت الحالي أن تتماشى مع متطلبات شريحة الشباب، والتي تشكل الشريحة السكانية الأكبر في العالم العربي.

ولضمان تحقيق الأعمال للنجاح المطلوب، يجب مشاركة المدير التنفيذ لشؤون المعلومات في وضع المخططات الاستراتيجية، وفي إدارة نفقات رأس المال والنفقات التشغيلية بكفاءة عالية. حيث يتركز عمل المدير التنفيذي لشؤون المعلومات على توفير المزيد من الأجهزة والتطبيقات والمواقع الالكترونية والنتائج لمزيد من الأشخاص بميزانية أقل عن العام السابق.

وفي الوقت الذي تبرز فيه أهمية تبني أحدث وسائل التكنولوجيا، يكمن دور الرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات في اتخاذ القرارات الحكيمة حول الاستثمار في الأدوات والعمليات المناسبة. إذ يبدو التوجه نحو الاستثمار في نموذج أعمال سريع الإنجاز أمراً منطقياً، إذ يتطلب طاقةً أقل مع سرعةٍ أعلى ويقدم أرباحاً متزايدة على أساس سنوي.

ومع الضغوط التي يفرضها واقع السوق نحو تقليص النفقات العامة، يمكن للرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات أن يساعد في تنظيم أولويات التطبيقات وتحديد أهميتها وفائدتها للمنظمة، إلى جانب دوره في تحديد أولويات المشاريع بعد تحليل أهميتها الاستراتيجية وتقييم فوائدها المباشرة والمستقبلية. كما يمكن للرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات القيام بالتحليل الفعال للعوائد وإعادة النظر في المشاريع التي من الممكن ألا تلبي أهداف الأعمال الخاصة بالشركة.

وهكذا، فإن دور الرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات يتشابه مع دور الرئيس التنفيذي للشؤون المالية فيما يتعلق باتخاذ القرارات الاستثمارية ضمن عمليات الشركة الداخلية. ولكن عمليا ًتجري العادة بأن يقوم الرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات بإبلاغ الرئيس التنفيذي للشؤون المالية حول نفقات تكنولوجيا المعلومات. ويمكن للفهم الخاطئ للأهمية والقيمة التي تحملها هذه العمليات الجديدة أن تؤدي لحدوث خلافات تؤثر على التنافسية طويلة الأمد للشركة.

ويتطلب العمل في منصب الرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات مهارةً كبيرةً في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بشكل يسمح لصاحب هذا المنصب التعامل مع البيانات الناشئة عن أنظمة العمل الذكية، والتي تشكل الاستفادة منها أهمية كبيرة للمؤسسات. لذا عند اختيار الشريك المختص بإنترنت الأشياء، فإنه من الضروري اختيار شركة تملك كفاءة عالية في ربط شبكات البنية التحتية وتصميم نماذج الأمن والحماية وعمليات معالجة البيانات.

ويمكن لشريك إنترنت الأشياء الملائم أن يضمن توفير آفاق شاملة وتقدمية ومُحسنة من تكنولوجيا المعلومات. لذا ننصح باختيار هيئة تضمن تحقيق تقدم سريع ومباشر لأداء الأعمال.

ويطرح الرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات منظوراً جديداً للأعمال. في الوقت الذي تتوضح فيه لكثير من الشركات أهمية توفير الحلول الجوالة ضمن أماكن العمل. حيث تقدّم حلول الهواتف المحمولة توازناً ضرورياً في زمان ومكان العمل، وبدون هذا التوازن تصبح هذه الحلول غير ذات أهمية. وانبثقت الحاجة إلى الحلول الجوالة من الحاجة الملحة لوجودها، لتشكل إلى جانب معدات تكنولوجيا المعلومات وخدمات الحوسبة السحابية توجهاً في تنفيذ العمليات المتعلقة بالأعمال.

ويجب على الشركات أن تأخذ عدة عوامل بعين الاعتبار أثناء بحثها عن الشركاء لتقديم الحلول الجوالة المطلوبة، أهمها اختيار شريك يقدم حلولاً أثبتت كفاءتها في تقديم تطبيقات هجينة قادرة على العمل على أغلب المنصات التشغيلية. كما يجب على التطبيقات أن تقدم تجربة سلسة للمستخدمين دون الحاجة للخضوع لأي دورة تدريبية خاصة، ويؤدي تطبيقها الناجح إلى الحصول على عوائد استثمار بشكل أسرع. ويمكن الوصول إلى هذه النتائج بسهولة ويسر بالاعتماد على المعرفة الواسعة للرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات والشريك عالي الكفاءة في مجال انترنت الأشياء. لذا نشجع على الاستثمار بحكمة في مجال تكنولوجيا المعلومات لضمان قدرة الأعمال على الاستمرار في وجه تحديات المستقبل.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code