بادر يدعم التسويق العقاري من خلال تقنية الواقع الافتراضي في السعودية

توفر التقنيات الحديثة في مجال تسويق العقارات أو المنشآت الحكومية الكثير من المزايا مثل نقاط الشرح داخل العقار أو المنشأة لتوضح خصائص معينة.

السمات: السعودية
  • E-Mail
بادر يدعم التسويق العقاري من خلال تقنية الواقع الافتراضي في السعودية بادر
 رياض ياسمينة بقلم  May 7, 2017 منشورة في 

بدأت شركات التطوير العقاري في السعودية بتوظيف تقنية الواقع الافتراضي كوسيلة لتسويق مشاريعها، والذي سيمكن العملاء والمهتمين سواء المستأجرين أو المشترين من زيارة العقارات والتجول داخلها والتعرف على جميع التفاصيل بشكل سهل وسريع من خلال الهواتف الذكية والتابلت او باستخدام نظارات الواقع الافتراضي المخصصة لهذا الغرض ودون الحاجة للذهاب إلى موقع العقار.

‎وبات من الواضح أن اتجاه الشركات إلى التقنية والمنصات الإلكترونية طور من السوق العقاري، حيث تُسهم هذه التقنية الجديدة والمبتكرة، في توفير الوقت على الباحثين عن العقارات من جهة، عبر اختصار الزمن الذي يقضونه في الزيارات الفعلية إلى مواقع العقارات، وتوفير الوقت والموارد للمطورين العقاريين لتسويق عقاراتهم للمهتمين من جهة أخرى. 

‎ونتيجة لهذا التوجه، قدم برنامج «بادر» لحاضنات ومسرعات التقنية، أحد برامج مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، الدعم اللازم والخدمات الاستشارية لشركة "فوكسل"، الرائدة في المسح الرقمي ثلاثي الأبعاد وتطبيق تقنيات الواقع الافتراضي. وتأتي هذه الخطوة في إطار الجهود الاستراتيجية التي يبذلها «بادر» لاستقطاب الشركات القائمة على الابتكار وترسيخ مكانتها في السوق السعودي.

‎ومن خلال المشاريع المقدمة بتقنية الواقع الافتراضي والتقنية ثلاثية الأبعاد، سوف تتجسد المشاريع القائمة إلى مجسمات رقمية ثلاثية الأبعاد والمشاريع قيد الإنشاء إلى رسومات على الخرائط وواقع رقمي، ليحظى العملاء والمستثمرين بفرصة المشاهدة عن كثب للشكل الحالي أو المستقبلي للتصاميم الخارجية، والداخلية، وتفاصيل تشطيب المشاريع أو الفلل السكنية.

وفي هذا السياق، أكد عبدالله المهنا أبا الخيل، الرئيس التنفيذي لفوكسل ، أحد أبرز المشاريع المحتضنة من قبل برنامج «بادر» لحاضنات ومسرعات التقنية التابع لمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، أن شركات التطوير العقاري بدأت في تبنّي أحدث الابتكارات التقنية في عملياتها استجابةً لتوجهات الأسواق المتغيرة وتلبية لتوقعات العملاء المتنامية، وسط توقعات بأن تحدث التطورات المرتقبة على مدى السنوات المقبلة في تقنيات الواقع الافتراضي ، تحولاً نوعياً في طريقة تسويق تلك الشركات لمشاريعها بعيداً عن الطرق التقليدية.

‎وقال أبا الخيل، الذي يرأس فريق عمل سعودي متخصص في المسح الرقمي ثلاثي الأبعاد وتطبيق تقنيات الواقع الافتراضي، أن هذه التقنية الجديدة من شأنها أن تمكن الجمهور من الدخول للعقار والتعرف على كامل تفاصيله والتجول داخله باستخدام الجوال من اي مكان في العالم وعلى مدار ٢٤ ساعة، مشيراً إلى أن تقنية الواقع الافتراضي بدأت بالانتشار مؤخراً بشكل سريع حتى وصلت إلى مجالات العقارات الافتراضية وهي التقنية القادرة على تغيير طبيعة التعامل مع العقارات وعمليات البيع والاستئجار في المستقبل.

‎وأضاف:" نشهد بشكل يومي العديد من الاكتشافات المذهلة والمؤثرة بشكل كبير على عاداتنا اليومية وكيفية تنفيذ الأعمال التي نقوم بها. وذلك التقدم جعل العديد من مهامنا اليومية أسهل في أغلب المجالات ومن ضمنها المجال العقاري، حيث تعدّ تقنية الواقع الافتراضي من التقنيات المثيرة للاهتمام لجعل عملية إدارة وبيع وشراء العقارات أكثر سهولة من أي وقت مضى ولتضييق الفجوة بين البائعين والمشترين".

‎وتوفر التقنيات الحديثة في مجال تسويق العقارات أو المنشآت الحكومية الكثير من المزايا مثل نقاط الشرح داخل العقار أو المنشأة لتوضح خصائص معينة، تمكين الجمهور بالدخول للعقار والتجول بداخله، عرض صور عالية الدقة للموقع، تفعيل خدمة البيت المفتوح على مدار 24 ساعة، عرض أبعاد ومساحات العقار والمنشأة بكل دقة، التجول داخل العقار باستخدام الأجهزة الذكية ونظارات الواقع الافتراضي.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code