47 مليون حساب جديد في التواصل الاجتماعي بالإمارات في شهرين فقط

شهدت اشتراكات النطاق العريض نمواً بنحو 4.4% بالفترة المذكورة، مسجلة 2,603,653 اشتراك، مقارنة مع 2,493,307، بينما وصلت اشتراكات إنترنت النطاق العريض لكل 10 نسمة 30 إشتراكاً.

السمات: الإمارات
  • E-Mail
47 مليون حساب جديد في التواصل الاجتماعي بالإمارات في شهرين فقط مواقع التواصل الاجتماعي (Shutterstock Images)
 رياض ياسمينة بقلم  April 22, 2017 منشورة في 

بلغ عدد اشتراكات وسائل الاتصال في الدولة، (الهواتف المحمولة والإنترنت والهواتف الثابتة) نحو 46 مليوناً و695 ألف اشتراك في شهري يناير/‏‏كانون الثاني- فبراير/‏‏شباط من العام الجاري بحسب آخر إحصائية للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات.

وكشفت الإحصائية، ارتفاعاً في عدد اشتراكات الإنترنت في شهري يناير- فبراير لعام 2017 إلى 2,604,240 إشتراك، مقابل 2,495,826 اشتراك في الفترة المقابلة من عام 2016، بزيادة بلغت 4.34%.

وشهدت اشتراكات النطاق العريض نمواً بنحو 4.4% بالفترة المذكورة، مسجلة 2,603,653 اشتراك، مقارنة مع 2,493,307، بينما وصلت اشتراكات إنترنت النطاق العريض لكل 10 نسمة 30 إشتراكاً.

وأظهرت إحصائية الهيئة زيادة أيضاً في عدد الإشتراكات الفعالة للهاتف المتحرك بنسبة 7.12% لتصل إلى 39,493,035 إشتراكاً في شهري يناير- فبراير 2017، مقابل36,867,197 إشتراكاً بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وبحسب ما أوردته صحيفة "الخليج" فقد أدت هذه الزيادة إلى نمو عدد اشتراكات الهاتف المتحرك لكل 100 نسمة خلال الفترة المذكورة إلى 4553 إشتراكاً، مقارنة مع 4305 اشتراكات، في وقت وصل عدد خطوط الهاتف الثابت إلى 579,795 مليون خط، مقابل 4,542,272 مليوناً، كما بلغت خطوط الهاتف الثابت لكل 100 نسمة 528 إشتراكاً.

من جهة أخرى، عقدت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، ممثلة بإدارة الطيف الترددي، سلسلة من الاجتماعات التنسيقية مع نظيرتها الروسية بشأن التعاون في مجال الترددات الساتلية، وذلك في مدينة جنيف، سويسرا، خلال الفترة الممتدة بين 3-7 أبريل/‏‏نيسان الجاري. وقد جاءت هذه الاجتماعات بناء على طلب من الإدارة الروسية نتيجة للحاجة إلى تنسيق الترددات الراديوية .وقد ترأست الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات وفد الدولة المشارك في هذا الاجتماع، والذي ضم ممثلين عن شركتي الياه للاتصالات الفضائية «الياه سات» والثريا، حيث ركز الجانبان على أهمية تنسيق عمل الشبكات الساتلية والاستفادة من أفضل الحلول التقنية وأحدثها.

قال حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: «تحرص الهيئة على التعاون مع نظرائها في جميع الدول المنضوية تحت مظلة الاتحاد الدولي للاتصالات بهدف تبادل الخبرات والاطلاع على أفضل الممارسات في كافة المجالات ذات الصلة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات».

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code