تيك رادار: جالاكسي إس8 أكبر مشاكل جالاكسي إس8 بلس

يقول الموقع أن الهاتفين جالاكسي إس8 وإس8 بلس لا يختلفان إلا في ثلاثة أشياء، 1-حجم الشاشة، 2-سعة البطارية، 3-السعر، ودعونا نتوقف عند كل واحدة من الاختلافات بين الجهازين.

السمات: Samsung Electronics Companyهواتف ذكية
  • E-Mail
تيك رادار: جالاكسي إس8 أكبر مشاكل جالاكسي إس8 بلس تيك رادار: جالاكسي إس8 أكبر مشاكل جالاكسي إس8 بلس
 رياض ياسمينة بقلم  April 4, 2017 منشورة في 

نشر موقع تيك رادار أمس تقرير ينصح فيه عملاء سامسونج بعدم شراء الهاتف جالاكسي إس8 بلس، وشرح الموقع الأسباب التي دفعته إلى نشر هذا التقرير.

يقول الموقع أن الهاتفين جالاكسي إس8 وإس8 بلس لا يختلفان إلا في ثلاثة أشياء، 1-حجم الشاشة، 2-سعة البطارية، 3-السعر، ودعونا نتوقف عند كل واحدة من الاختلافات بين الجهازين.

حجم الشاشة، سيتوفر الهاتف جالاكسي إس8 بشاشة حجمها 5.8 إنش والتي تعتبر أكثر من مناسبة للأشخاص الذين يرغبون في شاشة كبيرة تعرض المحتوى بشكل مريح للعين، أما النسخة إس8 بلس فتقدم 6.2 إنش من حجم الشاشة والذي يعتبر مبالغاً فيه، وخاصة عند حمل الهاتف في اليد، وبحسب المحرر الذي اختبر الجهاز، لا يعتبر الهاتف مريحاً في اليد واستخدامه بيد واحدة أشبه بالمستحيل، وإن كان هذا الهاتف بهذا الحجم فماذا تبقى للهاتف المنتظر جالاكسي نوت8.

سعة البطارية، يأتي الهاتف إس8 ببطارية سعتها 3000 ميلي أمبير، تكفي المستخدم ليوم كامل مع الاستخدام المكثف للهاتف، أما الهاتف إس8 بلس فيأتي ببطارية سعتها 3500 ميلي أمبير، ولا يعتقد المحرر أنها ستشكل فارقاً كبيراً، حيث أنه من المعروف أن أفضل البطاريات التي قدمتها سامسونج هي تلك التي أتت في الهاتف جالاكسي إس7 ديو وكانت بسعة 3000 ميلي أمبير.

إذا كانت الاختلافات بين الجهازين لا تشكل فارقاً وغير ضرورية أبداً، بل وأن واحد من الاختلافات يعتبر مزعجاً لنسبة كبيرة من المستخدمين، فلماذا سيدفع المستخدم الفارق الكبير في السعر والذي يصل إلى 100 دولار أمريكي.

على كل حال لكل مستخدم احتياجاته وذوقه الخاص في اختيار الهاتف المناسب له، وحتى أن كان يشكل إزعاجاً للنسبة الأكبر من المستخدمين، لكن كان على سامسونج الاكتفاء بالهاتف جالاكسي إس8 فقط وبشاشته الضخمة 5.8 إنش، وترك الشاشات المبالغ فيها للهاتف جالاكسي نوت8 الذي يتميز بهذا النوع من الشاشات الضخمة.

 

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code