تبني حلول الشبكات والعدادات الذكية يدعم أهداف استراتيجية الإمارات للطاقة 2050

وأفاد تقرير حديث صادر عن "نورث إيست جروب"، الشركة الأمريكية المتخصصة بأبحاث السوق، بأنّ دولة الإمارات تعد رابع أكبر سوق للشبكات الذكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

السمات: الإمارات
  • E-Mail
تبني حلول الشبكات والعدادات الذكية يدعم أهداف استراتيجية الإمارات للطاقة 2050 الإمارات
 رياض ياسمينة بقلم  April 3, 2017 منشورة في 

أوضحت "نتوركد إنيرجي سيرفيسز"، الشركة العاملة في توفير حلول الطاقة الذكية للشبكات مع "منصة باتاجونيا العالمية الرائدة في مجال تطبيقات الطاقة"، بأنّ خطط التحول نحو الاعتماد على الطاقة النظيفة وتبني حلول الشبكات والعدادات الذكية ستسهم إلى حدّ كبير في تعزيز مساهمة الطاقة المتجددة في إجمالي مزيج الطاقة المنتَجة في الدولة إلى 50% وتوفير 700 مليار درهم حتى 2050، تماشياً مع "استراتيجية الإمارات للطاقة 2050".

وشدّدت الشركة على أهمية تطوير "البنية التحتية المتقدمة للعدادات الذكية" (AMI) في دعم المساعي الوطنية الرامية إلى تحقيق أهداف "مئوية الإمارات 2071"، التي تركز على توظيف الابتكارات التكنولوجية في دفع عجلة التنمية الشاملة لجعل الإمارات أفضل دولة في العالم.

وتماشياً مع "مئوية الإمارات 2071"، تستعد الدولة لدخول مرحلة ما بعد النفط حيث تتطلع إلى إيجاد مصادر متنوعة للإيرادات الحكومية بعيداً عن النفط بحلول الذكرى المئوية لقيام الاتحاد. وتهدف المئوية إلى تزويد الأجيال الحالية والقادمة ببيئة أفضل وفرص أكبر وتواصل أقوى، بما يجعل الإمارات أفضل دولة في العالم. وتشتمل استراتيجيات التنويع الاقتصادي التي تتبناها الإمارات على التركيز القوي على التعليم عالي الجودة وبرامج الهندسة والتكنولوجيا المتقدمة، فضلاً عن الاستثمار في البحث والتطوير لدفع عجلة النمو المستدام.

وأفاد تقرير حديث صادر عن "نورث إيست جروب"، الشركة الأمريكية المتخصصة بأبحاث السوق، بأنّ دولة الإمارات تعد رابع أكبر سوق للشبكات الذكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مشيراً إلى الإمكانات العالية المتاحة ضمن السوق الإماراتية على المدى القصير والمتوسط على صعيد تطوير البنية التحتية المتقدمة للعدادات الذكية وتعزيز أنشطة "القراءة الآلية للعدادات" (AMR). ويأتي ذلك في ظل المبادرات السبّاقة التي تنتهجها دولة الإمارات، أبرزها إطلاق "استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050" في العام 2015، التي تهدف إلى توفير 7% من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول العام 2020، 25% بحلول العام 2030، و75% بحلول العام 2050. وأثمرت الجهود الحثيثة عن نتائج ملموسة، حيث تم تركيب 200,000 عداد ذكي في دبي خلال العام 2016، في إطار خطة طموحة

لتركيب مليون عداداً ذكياً بحول العام 2020. وبالمقابل، تقود أبوظبي جهود تطوير "البنية التحتية المتقدمة للعدادات الذكية"، حيث نجحت إلى الآن في تركيب أكثر من 250,000 عداد كهربائي ذكي في كافة أنحاء الإمارة. وتسير الشارقة على الخطى ذاتها، مدعومةً بالخطط الهادفة إلى تركيب 20,000 عداد كهربائي ذكي وتطبيق منظومة العدادات الذكية في مختلف المناطق.

وأشاد ميشال ماضي، الرئيس التنفيذي لـ "نتوركد إنيرجي سيرفيسز" في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والهند، بالاستراتيجيات التي تنتهجها دولة الإمارات لتوظيف محركات النمو الرئيسية بالشكل الأمثل للوصول إلى مستقبل آمن ومستدام، لا سيّما على صعيد تعزيز مساهمة مصادر الطاقة المتجددة في إجمالي مزيج الطاقة المنتَجة والارتقاء بكفاءة شبكة الكهرباء. مضيفاً: "تسير الإمارات بخطى واثقة لترسيخ ريادتها، مدفوعةً بأهداف طموحة لتكون الأفضل في العالم بحلول العام 2071. ونتطلع من جانبنا إلى الاستفادة من الفرص المتاحة في تقديم مساهمات ملموسة في دعم الجهود الحكومية لتبني أحدث تقنيات الطاقة النظيفة واعتماد أفضل الحلول المتطورة في مجال الشبكات الذكية."

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code