دراسة تظهر هيمنة نموذج السحابة الهجين واعتماده للتخزين والنسخ الاحتياطي

أظهرت إجابات 750 متخصصًا من مديري تقنية المعلومات والمسؤولين عنها أن السحابة الهجينة هي التقنية المعتمدة الأكثر انتشارًا، إذ أجاب أكثر من نصف المشاركين بأنهم يستخدمون مزيجًا من السحابة الخاصة والعامة.

السمات: حوسبة السحابNetApp
  • E-Mail
دراسة تظهر هيمنة نموذج السحابة الهجين واعتماده للتخزين والنسخ الاحتياطي الحوسبة السحابية
 رياض ياسمينة بقلم  April 3, 2017 منشورة في 

أعلنت شركة «نت آب» نتائج أول دراسة في قطاعها عن تبني حلول الحوسبة السحابية في أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأظهرت إجابات 750 متخصصًا من مديري تقنية المعلومات والمسؤولين عنها أن السحابة الهجينة هي التقنية المعتمدة الأكثر انتشارًا، إذ أجاب أكثر من نصف المشاركين بأنهم يستخدمون مزيجًا من السحابة الخاصة والعامة. وأجاب أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع بأن أمن المعلومات هو السبب الرئيس لاعتماد الحلول السحابية في أعمالهم، ما يدل على استمرار تنامي الثقة في مقدمي الخدمات السحابية. وجاء التخزين والنسخ الاحتياطي في أعلى قائمة حالات الاستخدام للحوسبة السحابية في جميع البلدان التي شملتها الدراسة.

ومن أهم نتائج الاستطلاع ما يلي:

•فضّل المشاركون في جميع البلدان السحابة الهجينة. إلا أنهم يعتمدون على أنواع مختلفة من مزودي الخدمات السحابية، فذكروا أن مقدمي الخدمات المحليين هم شركاءهم المفضلين لخدمات السحابة الهجينة، بنسبة 26% من مجموع المشاركين، أما الخيارات الأخرى مثل شركات «هايبرسكيليرز» التي تتحمل زيادة حمل العمل دون أن تتأثر الخدمة سلبًا (18%) ومقدمي الخدمات السحابية الأكبر أو الشركات العالمية لتكامل النظم (17%) فكانت أقل انتشارًا. وأجابت نسبة 3% من جميع المشاركين في الاستطلاع أنهم لا يستخدمون أي خدمات سحابية أو ما زالوا يخططون فقط لاستخدامها، ولا يرتبط ذلك بحجم محدد للشركات أو قطاع صناعي متخصص أو استراتيجية سحابة معينة.

•الأمن والحوسبة السحابية منسجمان معًا: أجاب أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع - 56% - بأن الأمن هو الدافع الأساسي لاعتماد الحوسبة السحابية. ويدل هذا على أن الشركات لا ترى أن وضع البيانات بين يدي مقدمي الخدمات السحابية يحمل مخاطر أمنية، ما يشير إلى اتجاه تزايد الاعتماد على الحوسبة السحابية. وحددت الشركات أيضًا المرونة (55%) وتوفير التكاليف (54%) كأهم الأسباب لاعتمادها على الحوسبة السحابية. وكانت سهولة الاستخدام هي الدافع الأكبر في فرنسا (61%) والمملكة المتحدة (50%)، لكنها لم تكن كذلك في ألمانيا (46%) التي كانت فيها حماية البيانات السبب الأول (53%).

•التخزين والنسخ الاحتياطي هما أكثر الأعمال المنفذة على السحابة - لكن الشركات تستخدمها في العديد من المهمات الأخرى. ففي المملكة المتحدة، ذكر المشاركون في الاستطلاع مهمة تخزين الملفات بنسبة 56%، وقالت نسبة 51% منهم أنهم يستخدمونها كقاعدة بيانات، وأجابت 40% منهم أنها تعتمد على السحابة لتحليل البيانات، والتعافي من الكوارث، وللاستفادة من البرمجيات كخدمة. أما في ألمانيا، فحلّ تخزين الملفات في المرتبة الثالثة (60%)، واستخدامها كقاعدة بيانات في المرتبة الرابعة (57%)، تليها التعافي من الكوارث (50%) وثم البرمجيات كخدمة (45%). وفي فرنسا، كان استخدامها كقاعدة بيانات (56%) ثم لتخزين الملفات (53%) في المرتبتين الثالثة والرابعة. ويستخدمها 40% أو أقل من المستطلعين الفرنسيين في مهمات أخرى مثل العمل عن بعد والتعاون والتحليلات والبرمجيات كخدمة والتعافي من الكوارث. وحلّت إدارة المستندات كأقل حمل عمل على السحابة انتشارًا في جميع البلدان.

•ما زالت قوانين البيانات عصيّة على الفهم. على الرغم من العديد من المشاركين في الاستطلاع يثقون بأن لديهم «بعض الفهم» أو «فهم جيد» أو «فهم كامل» للقوانين العامة لحماية البيانات التي تدخل حيز التنفيذ في 25 مايو 2018، فإن عددًا منهم أقروا بأنهم «لا يعرفونها»

وقال فادي كنفاني، المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا في نت آب: «لا ريب أن قادة تقنية المعلومات يتجهون إلى السحابة لتعزيز الابتكار. ونعتقد أن الاعتماد على إدارة البيانات السحابية المتكاملة عنصر أساسي لإطلاق هذه الإمكانات، والحرص على أن العملاء يتحكمون تمامًا بأي نوع من أنواع السحابات لتحقيق أقصى استفادة منها، والنتيجة هي تحقيق الأمن والبساطة أينما انتقلت البيانات على نطاق واسع.»

وقال أولاف فيشر، المدير العام لشركة كلارانيت ألمانيا «أظهرت نتائج الاستطلاع أن الشراكات تمثّل المفتاح الرئيس لتقديم الخدمات السحابية إلى العميل النهائي. ولدينا دور واضح في هذا المجال، إذ تطلب الشركات مجموعة واسعة من الخدمات التي نقدمها بأعلى مستوى مع أقصى قدر من الأمن. وفي الوقت ذاته، فإننا نواكب الوتيرة السريعة للابتكار، فبالاعتماد على سحابة هجينة تعتمد على نظام نت آب للتخزين الخاص، نفتح الباب لخدمات الجيل المقبل من البيانات التي تمنح العملاء سيطرة كاملة على مكان البيانات، والتكامل مع السحابة العامة، والامتثال الدقيق للقوانين المرعية.»

 

وقال جريج ميرينج، رئيس الخدمات المدارة في شركة نود4 «تؤكد مناقشاتنا مع العملاء نتائج هذه الدراسة، فكل مؤسسة تسعى باستمرار إلى ضبط هياكل التكاليف بصورة مثلى، إلا أن المرونة لا تقل أهمية عن ذلك. ولا يريد عملاؤنا الاقتصار على النظم الداخلية الموجودة ضمن مواقع أعمالهم، ولا يريدون الاقتصار على السحابة العامة فقط أيضًا. ولهذا فإن نت تاب داتا فابرك، الحل الامثل حيث يمنح الشركات القدرة على التبديل بين السحابات العامة حسب الحاجة. وفي الوقت ذاته يتكامل 100% مع محفظة الخدمات المدارة لدينا، وكل ذلك تقريبًا دون نفقات رأسمالية.»

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code