كوالكوم وإل جي تتعاونان لتطوير تقنيات اتصال السيارات بكل شيء عبر شبكات الجيل الخامس

تعمل شركة «إل جي» في طريق الوصول إلى شبكات الجيل الخامس، على تطوير حلول الاتصالات المتقدمة للسيارات بالاعتماد على منصة السيارة المتصلة من «كوالكوم تكنولوجيز».

السمات: LG ElectronicsQUALCOMM Incorporated
  • E-Mail
كوالكوم وإل جي تتعاونان لتطوير تقنيات اتصال السيارات بكل شيء عبر شبكات الجيل الخامس كوالكوم
 رياض ياسمينة بقلم  March 8, 2017 منشورة في 

أعلنت «كوالكوم تكنولوجيز،» الشركة التابعة لشركة «كوالكوم إنكوربوريتد» وشركة «إل جي إلكترونيكس» عن اتفاقهما على تكثيف جهودهما المشتركة في مجال إجراء اختبارات اتصالات شبكة الجيل الخامس والاتصالات الخلوية من المركبة إلى كل شيء (C-V2X) لاعتمادها في المركبات.

وتخطط «كوالكوم تكنولوجيز،» و«إل جي» لعرض نماذج تحت التجربة من تطبيق هذه التقنيات اللاسلكية الحديثة جدًا في السيارات خلال النصف الأول من العام 2018. ويستند هذا التعاون إلى العلاقة الوثيقة الراسخة بين الشركتين والتي ترجع إلى تطويرهما معًا أول نظم معلومات في العام 2004.

تعمل شركة «إل جي» في طريق الوصول إلى شبكات الجيل الخامس، على تطوير حلول الاتصالات المتقدمة للسيارات بالاعتماد على منصة السيارة المتصلة من «كوالكوم تكنولوجيز» والتي تمتاز بسرعة اتصال من رتبة جيجابايت إل تي إي، عبر المودم كوالكوم سنابدراجون إكس 16 إل تي إي، ويكمله حل الاتصال عبر واي فاي QCA65x4 للاتصال وفق المعيار 802.11ac. وتدعم منصة السيارة المتصلة أيضًا الحلول المعتمدة على المعيارين القياسيين 802.11p/DSRC  واتصال السيارة بكل شيء عبر النقّال (C-V2X)، وهما معياران قياسيان معتمدان في الإصدارة 14 من المواصفات القياسية التي وضعتها منظمة 3GPP.

وقال كيم جين يونغ، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس وحدة أعمال اتصالات السيّارات في شركة إل جي إلكترونيكس، معلقًا: «تضيف القدرات اللاسلكية المتقدمة لشبكات الجيل الخامس مع اتصال السيارة بكل شيء عبر النقّال إلى بزوغ أساليب استخدام جديدة تجسد رؤيتنا للمركبات المتصلة والذاتية القيادة التي تتطور اليوم بسرعة كبيرة. وبصفتنا شركة رائدة في ابتكار تقنيات الجيل الخامس، اخترنا مزودنا الرئيس لنظم المعلومات، كوالكوم تكنولوجيز لتكون الشركة المعتمدة لدينا لابتكار الجيل التالي من الحلول اللاسلكية التي تحتاجها شركات صناعة السيارات الرائدة وتتوقعها.»

يسير تطور ميزة «اتصال السيارة بكل شيء عبر النقّال» (C-V2X) على طريق تقدم قوي يواكب التقدم للوصول إلى شبكات الجيل الخامس، ليصبح ميزة رئيسة ضمن الحلول التي تركز على السلامة، وحلول القيادة الذاتية. وتكل هذه الميزة الأنظمة المتقدمة الأخرى التي تساعد السائق مثل الحساسات الخارجية والكاميرات والرادار والليدار (LIDAR)، فتقدم المعلومات عما يحيط بالسيارة، حتى في حالات عدم الرؤية المباشرة للعواق التي تقع في طريقها.

فبالإضافة إلى أن نظام «اتصال السيارة بكل شيء عبر النقّال» يتيح تلقي معلومات عن كل ما يحيط بالسيارة، فهو مصمم أيضًا لتعزيز الوعي بالموقع والمحيط عن طريق اكتشاف المعلومات وتبادلها باستخدام الاتصالات المباشرة في النطاق الترددي 5.9 جيجاهرتز مع غيرها من المركبات وكذلك البنى التحتية وأجهزة المشاة، بالإضافة إلى اتصالات معتمدة على الشبكة إلى الخدمات السحابية باستخدام النطاقات الترددية التجارية لشبكات الهواتف النقالة. وبالمقارنة مع التقنيات الحالية، صمم الاتصال C-V2X ليقدم اتصالات V2X مباشرة معززة، واعتمادية عالية، وأداء متفوقًا في تحديد أماكن العوائق المخفية خلف السيارات والحواجز المحيطة. ويدعم هذه التقنية منظومة واسعة تعتمد على الإصدارة 14 من المواصفات التي أصدرتها منظمة «3 جي بي بي»، ويتوقع أن تبدأ التجارب عليها في وقت لاحق من العام الجاري.

وقال باتريك ليتل، نائب الرئيس الأول والمدير العام لقطاع السيارات في كوالكوم تكنولوجيز: «توفر الاتصالات اللاسلكية للمركبة البيانات التي تتكامل مع ما تقدمه حساساتها الأخرى. فمثلًا، تساعد تقنية C-V2X وتطورها إلى الجيل الخامس، السيارة في اكتشاف ما بعد الزوايا المخفية، فتكتشف الهواتف الذكية للمشاة، أو اقتراب سيارة من تقاطع حتى إذا كانت مشاهدة ذلك محجوبة بمبنى أو مركبات أخرى كبيرة،» وأضاف: «وبناء على تعاوننا الناجح مع إل جي في مجال نظم المعلومات والترفيه، والتي كانت حصيلتها إنتاج أكثر من 25 مليون وحدة حتى الآن بيعت لشركات صناعة السيارات حول العالم، يسرنا أن نعمق علاقتنا معها في تطوير تقنيات C-V2X والجيل الخامس في المركبات المستقبلية.»

ويقدم تطور تقنية C-V2X إلى الجيل الخامس مزيدًا من قدرات الاتصالات اللاسلكية للمركبات ذاتية القيادة، ويدعم حالات الاستخدام المتقدمة مثل بيانات الحساسات عالية الإنتاجية، والتشارك بالخريطة بين المركبات، وقدرات المشاهدة عبر المركبات من خلال تدفق الصورة من كاميرا سيارة إلى أخرى، وتحسين تحديد المواقع من خلال الاتصال عريض النطاق، وكل ذلك مع المحافظة على التوافق مع الإصدارات السابقة لمنظمة 3 جي بي بي من تلك التقنية. ومن خلال قدرة شبكات الجيل الخامس على دعم سرعات متعددة الجيجابتات، والخدمات عالية الأهمية مع الاتصالات منخفضة التأخير وفائقة الاعتمادية، وعدد هائل من نقاط الاتصال، فإنها توفر منصة اتصال موحدة متصلة دائمًا للمركبات ذاتية التحكم في المستقبل.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code