وسيلة للحلول التكنولوجية تحارب مخاطر السلامة العامة

تشمل مجموعة الحلول التي توفرها وسيلة في الوقت الحاضر كلاً من أنظمة الهوائيات الموزعة النشطة المخصصة للتغطية الداخلية ضمن شبكة الاتصالات للسلامة العامة، والأنظمة الأمنية للتحكم بالدخول.

السمات: الإماراتالمملكة المتحدة
  • E-Mail
وسيلة للحلول التكنولوجية تحارب مخاطر السلامة العامة وسيلة
 رياض ياسمينة بقلم  February 2, 2017 منشورة في 

أعلنت وسيلة، الشركة العاملة في تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات وتكامل النظم، عن قيامها بتوفير مجموعة من الحلول التقنية للمساعدة في تعزيز السلامة العامة في جميع أنحاء دول الشرق الأوسط.

وتشمل هذه الحلول التقنية، الأنظمة التي تشكل أجزاءً مهمة من أنظمة السلامة العامة داخل المباني الحيوية، مثل المطارات ومحطات المترو، والأنظمة الأمنية المستخدمة في المؤسسات الخاصة والعامة، مثل المدارس والمستشفيات، ونقاط الاتصال اللاسلكية بعيدة المدى. 

وتشمل مجموعة الحلول التي توفرها وسيلة في الوقت الحاضر كلاً من أنظمة الهوائيات الموزعة النشطة المخصصة للتغطية الداخلية ضمن شبكة الاتصالات للسلامة العامة، الأنظمة الأمنية للتحكم بالدخول، حلول المراقبة بالدوائر التلفزيونية المغلقة، وأجهزة الاتصال اللاسلكي بعيد المدى.

وتستخدم شبكات السلامة العامة التكنولوجيا لتحقيق أهدافها ومكافحة وتقليل المخاطر التي قد يتعرض لها الجمهور. وبات من الضروري تمكين وكالات الأمن والسلامة العامة، وخاصة في المدن التي تمتاز بالإيقاع السريع مع الأنظمة الجديدة المتقدمة، لإتاحة المجال أمام موظفي السلامة العامة للوصول إلى موارد المعلومات، والتواصل مع بعضهم البعض. ويقوم هؤلاء الأفراد بدمج كاميرات الجسم وأجهزة الكمبيوتر المستخدمة داخل السيارات وتطبيقات الهواتف الذكية وغيرها من التقنيات المختلفة، من أجل توفير المعلومات مباشرة على النحو المطلوب. وازدادت الحاجة إلى استخدام أنظمة أمنية أفضل ذات استجابة أسرع، على ضوء ارتفاع كثافة بعض المدن والوجهات السياحية الشهيرة والمؤسسات التي تستقبل أعدادًا مرتفعة من المتعاملين. 

وباتت التقنيات المستخدمة في مجال السلامة العامة مطلوبة على نحو متزايد لتحمل الكم الغزير من المعلومات التي يحتاج إليها أفراد الأمن، إضافة إلى البيانات الميدانية التي يتم جمعها، والتواصل بين الفرق العاملة في الميدان. ومن شأن هذا أن يتيح لمؤسسات السلامة العامة تنفيذ تدابير أمنية استباقية، والتفاعل مع مختلف أنواع الحوادث بطريقة أسرع. وتوفر بعض التقنيات، مثل الدوائر التلفزيونية المغلقة، وتقنيات التعرف على معالم الوجه وقراءة لوحات التراخيص، وغيرها من أنظمة التتبع والمراقبة، المعلومات القيمة للحد من المخاطر، والحيلولة دون وقوع الهجمات الأمنية، ولكنها تحتاج إلى وسائل متقدمة ليتم نقلها وتخزينها، ومن ثم استردادها في وقت لاحق خلال التعامل مع الحوادث، ومنع وقوع التهديدات في الأماكن العامة. 

وأكد السيد أحمد زيدان، مدير هندسة النظم في وسيلة: "حتى تكون التكنولوجيا المستخدمة لأغراض السلامة العامة موثوقة، يكون من الضروري تطوير الأنظمة التكنولوجية المستعملة باستمرار، ويجب أن تشمل تلك التطويرات سلسلة كاملة من النظم التكنولوجية، وليس فقط الأجهزة أو الأنظمة الأمنية. وتكون التطويرات في البنية التحتية و أنظمة حماية المعلومات في غاية الأهمية، لأنها تمثل الأسس التي تعتمد عليها الأنظمة لتوفير المعلومات بصورة فورية وبكفاءة وفعالية. وإذا كانت البنية التحتية متخلفة بأي شكل من الأشكال، فإن نظم المعلومات الأخرى تصبح غير موثوق بها، ويصبح من الصعب الوصول إليها في الوقت المناسب لتحقيق الأهداف المنشودة منها. 

وهناك نوع آخر من التحديات المتعلقة بتطوير النظم التكنولوجية الفعالة للسلامة العامة، ألا وهو ضمان أن تكون البنية التحتية آمنة ومشفرة بالكامل، وضمان انتقال بيانات التطبيقات والمعلومات عبر الشبكة، دون وجود أي احتمال لاعتراضها أو تحليلها أو التلاعب بها، ومن شأن هذا أن يضمن مصداقيتها، ليس فقط بالنسبة إلى البنية التحتية، وإنما أيضًا التطبيقات والبيانات كذلك.

وتأكيدًا على أهمية النظم التكنولوجية الشاملة، قال السيد أحمد زيدان: "تتيح البنية التحتية الآمنة وعالية السرعة، إمكانية الوصول إلى نظم المعلومات الأمنية، ويعد إنفاذ السياسات المعلوماتية من الركائز المهمة التي يقوم عليها أي حل تكنولوجي متعلق بالسلامة العامة، ولا يمكن تجاهلها على الإطلاق، باعتبارها أهم ملامح البنية التحتية الحديثة في مجال السلامة العامة ".

ولتحقيق هذا الغرض، يواصل مجتمع الاتصالات الحرجة بالتعاون مع مشروع شراكة الجيل الثالث (3GPP)، وضع معايير البنية التحتية ومراكز البيانات الآمنة وأمن الشبكات وآليات التتبع والتطبيقات الجديدة، والتي تعد مجتمعة أجزاء رئيسية لاتجاهات التكنولوجيا في مجال السلامة العامة. 

تركز وسيلة في الوقت الحاضر أيضا، على العمل لإيجاد حلول جديدة من الجيل الرابع لشبكة التطور بعيد المدى (LTE)، وحلول توزيع الهوائيات النشطة المتقدمة لتكنولوجيا (TETRA) التي تصلح على وجه التحديد للملاعب الكبيرة والمطارات ومحطات المترو، وكذلك تطبيقات محطات الاتصالات الخلوية الصغيرة لمواجهة التحديات المحددة للشبكات الحديثة. 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code