إل جي تكشف عن تلفزيونات «سوبر يو إتش دي» مع تقنية الخلية النانوية

لن يجد المستخدمون صعوبة في اختيار التلفزيون المثالي الذي يناسب احتياجاتهم وتوقعاتهم من هذه التشكيلة.

السمات: LG Electronicsهواتف ذكية
  • E-Mail
إل جي تكشف عن تلفزيونات «سوبر يو إتش دي» مع تقنية الخلية النانوية سوبر يو إتش دي
 رياض ياسمينة بقلم  January 5, 2017 منشورة في 

ترتقي شركة «إل جي إلكترونيكس» بمعايير تلفزيونات الشاشات الكريستالية إلى مستوى جديد تمامًا عندما تعرض تشكيلتها الجديدة من التلفزيونات فائقة الوضوح «سوبر يو إتش دي» (الطرازات SJ9500، وSJ8500 وSJ8000) خلال معرض الإلكترونيات الاستهلاكية التي يفتتح هذا الأسبوع في لاس فيغاس، فالتشكيلة الجديدة توظف تقنية «خلايا النانو» التي تعد التقنية الأكثر تقدمًا حتى اليوم لتعزيز الألوان في شاشات الكريستال السائل.

ويظهر الجيل الثالث من تشكيلة تلفزيونات «إل جي سوبر يو إتش دي» الصور بأعلى مستوى ممكن من الواقعية معتمدًا على تقنية خلايا النانو، وذلك بتوليد ألوان صحيحة بفروقات دقيقة جدًا مع زوايا مشاهدة واسعة. وتتمتع جميع طرازات التلفزيونات «سوبر يو إتش دي» فائقة الوضوح من «إل جي» بميزة إظهار الصور بالمدى الديناميكي العالي الفعّال وتقنية «دولبي فيجن» مما يتيح عرض الصيغ المتعددة للمدى الديناميكي العالي، ويمنح المستخدمين إمكانية مشاهدة المجموعة الكاملة من المحتوى الفيديوي عالي الجودة المتوفر بالصيغ المختلفة للمدى الديناميكي العالي.

ولن يجد المستخدمون صعوبة في اختيار التلفزيون المثالي الذي يناسب احتياجاتهم وتوقعاتهم من هذه التشكيلة، فهي مزودة بأحدث إصدارة من منصة «إل جي» البديهية للتلفزيونات الذكية «ويب أو إس،» بالإضافة إلى أنها تتمتع بقدرات صوتية قوية وتصميم نحيف جذّاب جماليًا لكل طراز منها.

توفر شاشات الخلية النانوية مزاياها التقنية باستخدام جزيئات موحدة المقاس يبلغ قطر الواحدة منها نانومتر واحد تقريبًا تظهر ألوانًا أكثر حدّة ودقة تشاهد بسهولة من زوايا أوسع بالمقارنة مع التقنيات الأخرى المستخدمة في أجهزة التلفاز حتى تلك التي تعتمد على شاشات تقنية «كوانتوم دوت.» وتعد تقنية الخلية النانوية مناسبة لأجهزة التلفاز الكبيرة عالية الدقة، ولهذا تظهر أجهزة «سوبر يو إتش دي» من «إل جي» ألوانًا متناسقة بزوايا مشاهدة واسعة لا تبدو ألوانها مختلفة عمليًا بين المشاهدين الذين يجلسون مباشرة أمام الشاشة، وأولئك الذين ينظرون إلى الشاشة من زاوية 60 درجة.

وتحقق تقنية الخلية النانوية هذه النتائج المبهرة بامتصاص الفائض من موجات الضوء، وتعزيز نقاء الألوان المعروضة على الشاشة. وتتيح قدرة امتصاص الضوء هذه لشاشات الكريستال السائل الجديدة من «إل جي» تصفية الألوان المختلفة بدقة أعلى بكثير، وتولد كل لون بالضبط مثلما سجله منتج المحتوى الأصلي.

فمثلًا، يمتزج اللون الأخضر عادة على أجهزة التلفاز التقليدية مع موجات الألوان الأخرى - مثل الأصفر أو الأزرق - مما يتسبب في تلاشيه وظهوره بمسحة من الاصفرار أو اللون السماوي. وهكذا تقلل تقنية الخلية النانوية بصورة كبيرة من ظاهرة تلاشي اللون وعدم استقرار الصورة وغيرها من مشكلات تدهور مستوى الألوان. وتقلل تقنية الخلية النانوية أيضًا من توهج الضوء على الشاشة لتستمر في إظهار الصورة بجودة عالية حتى عندما يحيط بالشاشة إضاءة محيطة عالية الشدة.

وأدركت شركة «تكنيكلر» خبيرة هوليوود في الصور والألوان المستوى الرفيع لجودة الصورة الممتازة التي توفرها تلفزيونات «سوبر يو إتش دي» من خلال تقنية الخلية النانوية، فعقدت شراكة مع «إل جي» لتقدم صورة تلفازية تنقل بأمانة ما يريد أن يظهره المنتجون السينمائيون في إبداعاتهم.

وسيستفيد عشاق السينما المنزلية من خبرة «تكنيكلر» التي تمتد لأكثر من مئة عام في مجال تطوير التقنيات المتقدمة للألوان وتنفيذها باختيار وضع المشاهدة «خبراء تكنيكلر» المصمم ليقدم الألوان بأعلى دقة ممكنة في تلفزيونات «سوبر يو إتش دي» من «إل جي.» وتستند هذه الشراكة إلى تقنيات إعادة إنتاج الألوان الرائعة أصلًا في تلفزيونات 4 كي من «إل جي» لإظهار الألوان بأعلى مستوى من الحيوية بما يتفق مع معايير تكنيكلو العالية المعتمدة في أغلب استوديوهات هوليوود.

وعلاوة على ذلك، تستخدم تلفزيونات الخلية النانوية الجديدة من «إل جي» تقنية الإضاءة المحسنة «ألترا» لتقدم صورة مشرقة أكثر، وبمستوى حدة أعلى. وتدعم التشكيلة الجديدة صيغًا متنوعة من المدى الديناميكي العالي في الفيديو، ويشمل ذلك «دولبي فيجن» و«إتش دي آر 10» و«هايبرد لوج جامّا.» وتتضافر هذه المرونة مع ميزة مؤثرات «إتش دي آر إيفكتس» (مؤثرات المدى الديناميكي العالي) التي تعزز جودة الفيديو ذو المدى الديناميكي القياسي بمعالجة إطارات الفيديو واحدًا تلو الآخر لتحسين السطوع في مجالات محددة وتعزيز نسب التباين وتقديم صور أعلى دقة.

وبدعم المعيار «بي تي 2020» (BT.2020) والقدرة على توليد أكثر من مليار لون مختلف، فإن كل جهاز تلفزيون جديد تقدمه «إل جي» من تشكيلة «سوبر يو إتش دي» يتمتع بميزة إظهار الصور بالمدى الديناميكي العالي الفعّال وتقنية «دولبي فيجن»، مما يتيح عرض الجيل المقبل من المحتوى ذو المدى الديناميكي العالي المصور لتقديم مشاهد مشرقة أكثر مع تفاصيل أكبر في مناطق الظل. ويتيح «المدى الديناميكي العالي الفعّال» للتلفزيون معالجة الصورة إطارًا فإطار لإضافة البيانات الديناميكية في الأماكن اللازمة، وبهذا يظهر جهاز التلفزيون صورة أفضل للمشاهدين، سواء كان الفيديو الأصلي يتضمن بيانات تعريف المدى الديناميكي أو الثابت أو لا يتضمن أي منها على الإطلاق.

يفيد اعتماد هذه التشكيلة من أجهزة التلفزيون عالية المستوى على أحدث إصدارة من منصة التلفزيون الذكي «ويب أو إس» في جعلها سهلة الاستخدام جدًا، فالمنصة «ويب أو إس 3.5» محسنة لسهولة التحكم والوصول بسرعة أكبر إلى المطلوب باستخدام جهاز التحكم عن بعد المحسنة «ماجيك ريموت» وميزة «ماجيك لينك» الجديدة، ليتمكن المشاهد من الوصول فورًا إلى الخدمات المفضلة لديه، مثل «نتفلكس» و «أمازون،» بالضغط على زر واحد على جهاز التحكم عن بعد، والدخول إلى مجموعة واسعة من برامج الترفيه بجودة 4 كي. ويوفر الزر الجديد «ماجيك لينك» بوابة سريعة تتيح للمستخدم إيجاد المحتوى المفضل لديه، والحصول على المعلومات عن الفعاليات والشخصيات التي تظهر على الشاشة. ويمكن للمشاهد استخدام «ماجيك زووم» لتكبير أي جزء يريده من الشاشة وتسجيله.

ويتيح وصل جهاز التلفزيون بهاتف نقال أو حاسوب باستخدام كابل الناقل التسلسلي العام (USB) للمشاهد التمتع بمشاهدة محتوى الواقع الافتراضي المذهل بزاوية 360 درجة، وباستخدام ماجيك ريموت، يمكن للمشاهد نقل المشهد في أي اتجاه أو التكبير والتصغير باستخدام عجلة التمرير لعرض تفاصيل أكثر أو أقل.

تمتاز تشكيلة أجهزة التلفزيون «سوبر يو إتش دي» من «إل جي» بتصاميم مذهلة نحيفة جدًا مع مساند فريدة على شكل هلال، والتي تجعل الطراز SJ9500 من مقاس 55 بوصة - وهو بسماكة 6.9 ملم في أنحف نقطة فيه - يبدو وكأنه يسبح في الهواء. وسواء وضع أي من تلفزيونات «سوبر يو إتش دي» على منضدة، أو جُعل كجزء من مركز للترفيه، أو علّق على الجدار، فإنه جهاز أنيق يزيد جمال أي منزل.

قال بريان كوون، رئيس شركة إل جي للترفيه المنزلي: «تقدم تشكيلتنا للعام 2017 من أجهزة التلفاز سوبر يو إتش دي مع تقنية الخلية النانوية التي ابتكرناها في إل جي، قفزة نوعية في تقنيات العرض ترتقي بتجربة مشاهدة تلفزيونات الكريستال السائل إلى مستوى لا مثيل له.» وأضاف «تمثل تقنية الخلية النانوية تجسيدًا جديدًا لأسلوب إل جي في الابتكار، وتوسيع حدود تقنية الإظهار إلى مستويات جديدة تلبي الاحتياجات المتنامية لعملائنا.»

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code