الإنفاق على أمن المعلومات يتجاوز الـ1.3 مليار دولار في 2016

توصي مؤسسة جارتنر المؤسسات بضرورة تبني تقنية المعلومات السحابية والافتراضية، والارتقاء بدفاعاتهم نحو البنى الأمنية المتكيفة.

السمات: Gartner Inc. (www.gartner.com/technology/home.jsp)Gartner Incorporation
  • E-Mail
الإنفاق على أمن المعلومات يتجاوز الـ1.3 مليار دولار في 2016 جارتنر
 رياض ياسمينة بقلم  October 31, 2016 منشورة في 

أشارت التوقعات الصادرة عن مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر إلى أن معدل إنفاق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على تقنيات وخدمات أمن المعلومات ستبلغ ذروتها لتتخطى عتبة الـ 1.3 مليار دولار خلال العام 2016، أي بزيادة قدرها 8 بالمائة عما سجلته خلال العام 2015.

ويدفع ارتفاع مستوى الوعي حول مدى تأثر الأعمال بسبب الحوادث الأمنية المؤسسات إلى التركيز على استراتيجياتهم الأمنية، التي تقوم على منهجيات الكشف والاستجابة، وهو الدافع الكبير الذي يقف وراء النمو القوي الذي يشهده سوق الحلول الأمنية. وطرح غريغ يونغ، نائب رئيس الأبحاث لدى مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر، أحدث التوقعات على مستوى صناعة أمن المعلومات اليوم خلال فعاليات قمة جارتنر للأمن إدارة المخاطر، التي تنظم في دبي خلال الفترة بين 31 أكتوبر - 1 نوفمبر.

وتطرق السيد يونغ خلال حديثه في القمة إلى أبرز هذه التوجهات قائلاً: "تعتبر الشركات في منطقة الشرق الأوسط أهدافاً لبعض أكثر الهجمات تقدماً في العالم، كما أنها سجلت أعلى معدل للهجمات. لذا، تسعى المؤسسات إلى زيادة آلياتها الدفاعية المتقدمة المتمثلة بالكشف والحجب، إلا أنها تواجه محدودية في القوى العاملة في مجال الأمن. كما تواصل المؤسسات الكبيرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الاستثمار في تعزيز وبناء قدراتها الخاصة بالعمليات الأمنية، سواءً ضمن شبكاتها الداخلية، أو من خلال الاستفادة من الخدمات الخارجية المقدمة من قبل شركات توريد الخدمات الأمنية المدارة (MSSPs). لكني سعيد لمستوى التعاون الأمني على المستوى الإقليمي في المنطقة، الذي يتجلى من خلال المعايير المطبقة والتنسيق العالي بين فرق الاستجابة لطوارئ الكمبيوتر CERT".

من جهةٍ أخرى، توصي مؤسسة جارتنر المؤسسات بضرورة تبني تقنية المعلومات السحابية والافتراضية، والارتقاء بدفاعاتهم نحو البنى الأمنية المتكيفة. كما ينبغي على المؤسسات البحث عن تقنية معلومات "الظل" وحمايتها، التي يتم بواسطتها اعتماد تقنية معلومات خارجة دائرة عمليات الشراء والإدارة الطبيعية لتقنية المعلومات.

وهو ما تطرق إليه السيد يونغ قائلاً: "تعتبر الهجمات المستهدفة، وبرمجيات الفدية الخبيثة، وهجمات حجب الخدمة من أكثر التهديدات التي تستهدف الشركات في الوقت الراهن، وتجد طريقها إليها بسبب فشل التحديثات في سد الثغرات الأمنية، وإجهاد البرامج الأمنية بتنبيهات الموظفين".

أما التوجهات الأخرى في سوق أمن المعلومات التي تقف وراء الفرضيات التي استندت عليها آخر توقعات مؤسسة جارتنر فتتضمن ما يلي:

  • بحلول العام 2019، سترفع 30 بالمائة من الشركات الكبيرة من معدل إنفاقها على الخدمات الاستشارية الأمنية خلال مرورها بالمرحلة الانتقالية نحو الأعمال الرقمية.

  • ستشكل إنترنت الأشياء والحلول الأمنية المتنقلة أقل من 5 بالمائة من معدل الإنفاق الاستهلاكي على البرامج الأمنية بحلول العام 2018.

  • بحلول نهاية العام 2018، ستبقى أكثر من 50 بالمائة من الشركات المصنعة لأجهزة إنترنت الاشياء غير قادرة على مواجهة التهديدات التي تستهدف منتجاتها، والتي ستحدث نتيجة ضعف إجراءات المصادقة.

  • ستستند 9.99 بالمائة من الهجمات على نقاط الضعف والثغرات الأمنية للمنتجات المعروفة منذ سنة على الأقل.

 

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code