أفايا تدعم النمو في المملكة العربية السعودية على المدى الطويل

كشف نضال أبو لطيف رئيس أفايا انترناشيونال، من خلال لقاء معه، عن خطط أفايا على المدى الطويل لدعم النمو في المملكة العربية السعودية.

السمات: Avaya Incorporationالسعودية
  • E-Mail
أفايا تدعم النمو في المملكة العربية السعودية على المدى الطويل نضال أبو لطيف رئيس أفايا انترناشيونال
 رياض ياسمينة بقلم  October 24, 2016 منشورة في 

كشف نضال أبو لطيف رئيس أفايا انترناشيونال، من خلال لقاء معه، عن خطط أفايا على المدى الطويل لدعم النمو في المملكة العربية السعودية.

كيف ستؤثر رؤية 2030 على أعمال أفايا في المملكة؟

رؤية 2030 هي مبادرة مثيرة ومنعشة للمملكة العربية السعودية، سيكون لها تأثير على عملياتنا في المنطقة، حيث بدأت أفايا مشروع لبدء عملياتنا في المملكة العربية السعودية، ويدعى برنامج المملكة العربية السعودية 3.0، ونحن نركز على كيفية بناء الأعمال التجارية التي تساهم في تحقيق رؤية 2030 وتعود علينا بالفائدة.

يعمل برنامج المملكة العربية السعودية 3.0 على التكيف مع تحولات الخطة الوطنية ورؤية 2030. ونحن نتطلع إلى بناء مشاريع تتناسب مع أهداف رؤية 2030، ونحاول أيضا تحديد البرامج التي يمكن أن نقوم بتنفيذها خلال العامين أو الثلاثة القادمين، لكي نتكيف مع تغيرات السوق، والرؤية.

برنامج المملكة العربية السعودية 3.0 يتفق مع رؤية 2030 في عدة نقاط هامة. سوف تتيح لنا توجيهات رؤية 2030 بالإسراع في السعودة، وإضافة المزيد من النساء إلى القوى العاملة لدينا. كما يمكننا وضع خطة أفضل على المدى الطويل بالنسبة للمملكة. تتراوح مدة برنامج المملكة العربية السعودية 3.0 من ثلاث إلى خمس سنوات، وكان ذلك قبل أن نضع خطط سنوية للمملكة العربية السعودية، لكن بعد الأهداف الاستراتيجية التي حددتها رؤية 2030، يمكننا إنشاء أعمال تتماشى مع هذه الأهداف.

أفايا هي المثال المطلوب للمعمل مباشرة في المملكة لتلبية احتياجات عملائنا المميزين تطبيقا لرؤية 2030. ومن هنا سننتقل من بيع المنتجات إلى مجال توفير الاستشارات للمشاريع، فقررنا أولا الانتقال إلى مكتب أكبر، لاستضافة كل هذه التغييرات، وبدأنا تطوير أعمالنا المباشر في الدولة، عندما كنا نعمل عبر شركاء لنا كوسطاء، والآن تعرض أفايا منتجاتها وخدماتها للبيع مباشرة من دون وسيط. ومن ضمن التغيرات الهامة سوف تنتقل أفايا من بيع المنتجات إلى بيع الخدمات، بفضل شركائنا الجدد الذين يتمتعون بفهم أفضل للبرمجيات والتحول الرقمي.

هل لدى أفايا برامج قائمة لدعم السعودة؟

لدينا برنامج قائم للخريجين، ومنهج على المسار السريع، وسنقوم بتوظيف الخريجين وتطويرهم لمباشرة مسيرة عمل ناجحة كي يتمكنوا من قيادة العمليات بأنفسهم، بحيث تكون إدارة عملياتنا في المملكة العربية السعودية 100 % سعودية.

لاقى برنامج الخريجين نجاحا كبيرا، ويستم البرنامج لمدة عام ويقوم بتجهيز الخريجين واطلاعهم على جميع قطاعات الشركة، فمنهم من عمل في شركة أفايا وعمل آخرون مع شركائنا.

نحن على وشك البدء في توفير الفرص من خلال زيارتنا لبعض الجامعات والمدارس التقنية، دعما لأهداف برنامج المملكة العربية السعودية 3.0. ونركز على سرعة تطبيق السعودة بالإضافة إلى لفت الانتباه لفئة الإناث في الدولة. فيجب على المرأة أن تمارس حقها في التعلم والتفكير بما يقدم منفعة للدولة والشركات. لدينا عملية مستمرة لمحاولة إدخال المرأة السعودية إلى سوق العمل، لدينا بالفعل بعض الموظفات اللواتي يعملن في مراكز الاتصال.

مع الفيديو والعمل عن بعد، نستطيع توظيف الموظفين الذين يعملون عن بعد، مما سيساعد في توظيف السيدات، ونحن أيضا مهتمون جدا في كيفية توسيع هذه الفرص للمرأة، ولكل سعودي يعيش خارج المدن الكبرى، لتوسيع فرص العمل لجميع المناطق.

كيف تقومون بتحسين القوى العالمة لديكم في المملكة العربية السعودية؟

حركنا جهودنا في مجال التدريب في المملكة خلال السنتين الماضيتين. قمنا بتدريب العديد من العملاء والعديد من الشركاء على الحلول التي نقدمها، وجزء من برنامجنا 3.0 السعودي هو التخطيط لتعيين شركاء تدريب جدد لنا، وإيجاد طرق جديدة لتدريب الأفراد على العمل.

هل لديك برامج أو مبادرات محددة مع الجهات الحكومية؟

معظم عملنا في المملكة هو مع الحكومة، ونعمل عن قرب مع عملاء في معظم القطاعات الرئيسية. نركز بشكل كبير على التعليم والرعاية الصحية ونعمل مع بعض المؤسسات الرائدة في هذه المجالات.

على سبيل المثال، عقدنا اجتماعات مؤخرا مع عميلنا، مجموعة الدكتور سليمان حبيب الطبية، التي تعد واحدة من أكبر مزودي خدمات الرعاية الصحية وأكثرها شمولية في المملكة. وبتوجه المملكة نحو رؤية 2030، يعد قطاع الرعاية الصحية واحدا من أهم القطاعات التي ستساهم في عملية التحول، ويدا بيد نعمل على إيجاد الطرق الأمثل لتمكين الرقمنة عبر قطاع الرعاية الصحية بأكمله.

هل المؤسسات الرئيسية في المملكة جاهزة لعملية الرقمنة؟

بناء على خبرتي، في الدول الأخرى التي تمكنت من التحول نحو الحكومة الرقمية والرقمنة فإن الطريقة الأفضل للنجاح هو في تغيير العقلية. يجب أن تغير عقلية الأفراد، أو أن تغير الافراد أنفسهم، كما عليك خلق البيئة التنظيمية الجديدة للعامة وللقطاع الخاص، وأخيرا أن تقود عبر إعطاء النموذج. على القيادة تبني التغيير ثم البقية سوف تتبع - تضع رؤية 2030 خطة واضحة لتحقيق هذه التغييرات كما تظهر القيادة والإرادة لإنجاح الرؤية.

 

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code