هل تحتاج آبل لقضمة أخرى من ستيف جوبز جديد حتى تستعيد بريق آيفونها؟

أضحت شركة آبل بأمس الحاجة الآن إلى ستيف جوبز جديد يعيد شركة آبل إلى مكانتها الريادية التي اعتادت عليها دوماً.

السمات: Apple Incorporated
  • E-Mail
هل تحتاج آبل لقضمة أخرى من ستيف جوبز جديد حتى تستعيد بريق آيفونها؟
 أسيد كالو بقلم  September 15, 2016 منشورة في 

ترددت كثيراً قبل أن أكتب هذه الكلمات النابعة من قلبي وذلك حرصاً مني على مشاعر عشاق ومهووسي أجهزة آيفون بشكل خاص وأجهزة شركة آبل بشكل عام،لكنني قررت في نهاية الأمر أن أشارك قرّاء موقع آي تي بي دوت نت الأعزاء مايجول في خاطري فيما يخص الإطلاق الأخير الذي كشفت النقاب عنه آبل بإطلاقها جهازي آيفون 7 و آيفون 7 بلس وسأستعرض معكم هاهنا أبرز النقاط التي استرعت انتباهي:

 بدايةً، استرعاني مؤتمر آبل الخاص بإطلاق جهازي آيفون 7 و 7بلس الجديدين فلم يكن بذاك الزخم والحماس الذي كانت عليه المؤتمرات السابقة والتي كانت تتوقف الساعة أثناءها فقد كان مملاً وباهتاً ولا يحمل ماهو جديد وثوري كما كان منتظراً من جميع المتابعين والحاضرين.

نأتي الآن إلى ماهو مفيد ألا وهو هاتفي آيفون 7 وآيفون 7 واللذان برأيي الخاص عبارة عن جهازين لم يختلفا كثيراً عن أسلافهم الابقين من سلسلسة أجهزة آيفون كما أنهما  لم يحملا في طياتهما أي شيء ثوري وعصري كان الملايين من عشاق آيفون بانتظاره بشغف.

نأتي أخيراً إلى الميزات الجديدة التي أضيفت لجهازي آيفون 7 و آيفون 7 بلس والتي لم أرى من خلالها أي جديد عن باقي ميزات شركات الهواتف الذكية الأخرى وسأذكر أهمها :

- الكاميرا الخلفية المزدوجة: والتي سببقتها عليها شركة هواوي من خلال هاتف هواوي هونر 8

-النحافة في الهاتف: والتي سبقتها عليها شركات كثيرة لن أذكر ماهي لأنها معروفة لدى جميع متتبعي عالم التقنية.

-مقاومة الماء : والتي سبقتها عليها شركة سوني من خلال إطلاقها هاتف سوني أكتيف المقاوم كلياً للماء بالإضافة إلى ذلك كله فإن شركة آبل وكما سّرب إلينا فإنها غير مسؤوولة عن تلف جهاز آيفون 7 بلس بسبب الماء كما هو مكتوب بنشرة الشروط والأحكام!! والذي بدوره أثر سخط أغلب مستخدمي آيفون.

لكن لن أهضم أبداً حق شركة آبل السبّاقة دائماً بابتكار التقنيات وذلك من خلال إطلاقها السماعات اللاسلكية العصرية التي لاتحتاج لأي شريط لجهازي آيفون وآيفون 7 بلس ولعل تلك الميزة هي النقطة الوحيدة التي أضاءت مؤتمر آبل لهذا العام.

أعتقد أن شركة آبل بأمس الحاجة الآن إلى ستيف جوبز جديد يعيد شركة آبل إلى مكانتها الريادية التي اعتادت عليها دوماً، وأصبحت أخاف على شركة آبل أكثر من ذي قبل من خوضها مسابقة الأرنب والسلحفاة التي كلكم تعرفونها وتعلمون نهايتها نظراً لكمية الشركات المنافسة لها والتي تعمل بدون كلل أو ملل لتصل للقمة بأسرع وقت.

سأكتفي بهذا القدر من الكلام  تاركاً لكم الحكم النهائي على هذين الجهازيين بعد تجريبهما وسأكون بانتظار ردودكم الغالية على قلبي حول مدى صحة كلامي من عدمه فإليكم الحكم قرائنا الأعزاء...

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code