"بالو ألتو نتوركس" تطرح تحديثات أمنية للوقاية من هجمات البرمجيات الخبيثة المجهولة

التحديثات الجديدة تحدّ من مستوى الاعتماد على المنتجات التقليدية لمكافحة الفيروسات المستخدمة لحماية الطرفيات.

  • E-Mail
لي كلاريتش، نائب الرئيس التنفيذي لإدارة المنتجات لدى شركة بالو ألتو نتوركس
 أسيد كالو بقلم  August 7, 2016 منشورة في 

طرحت اليوم "بالو ألتو نتوركس" مجموعة جديدة من الوظائف والتحديثات لحلول Traps الخاصة بحماية الأجهزة الطرفية.

تتضمن قدرات تعلّم خارقة للآلات تهدف إلى تأمين الوقاية ضد هجمات البرمجيات الخبيثة المجهولة في الزمن الحقيقي. وتعمل هذه التحديثات على تعزيز قدرات حلول Traps في صد البرمجيات الخبيثة ومنع هجمات الاختراق، والحد من مستوى الاعتماد على المنتجات التقليدية لمكافحة الفيروسات المستخدمة لحماية الطرفيات، مثل الكمبيوترات المحمولة، والسيرفرات، ونماذج البنى التحتية لسطح المكتب الافتراضي VDI.

وتقوم الكثير من المؤسسات بنشر عدد من المنتجات والبرامج الأمنية على أنظمتها الطرفية، بما فيها واحد أو أكثر من برامج مكافحة الفيروسات التقليدية. ومع ذلك، تتنامى الخروقات الالكترونية بوتيرة مطردة ومتنوعة ومتطورة، ما يجعل برامج مكافحة الفيروسات التقليدية تصارع لمواكبة هذا الزخم، وتفشل على الدوام في منع الهجمات التي تستهدف الطرفيات.

وعوضاً عن برامج مكافحة الفيروسات التقليدية الخاصة بالطرفيات، يقوم حل Traps وبتقنية متميزة من الجمع ما بين طرق الكشف عن البرمجيات الخبيثة والاختراقات الأكثر تطوراً وفعاليةً وتخصصاً، وذلك لمنع التهديدات المعروفة والمجهولة قبل أن تتمكن من النجاح في المساومة على الطرفيات. وبفضل التركيز على آلية كشف وحجب التقنيات التي تشكل نقطة انطلاق هذه الهجمات، أصبح بإمكان حل Traps منع الهجمات المتطورة والموجهة وغير المسبوقة.

وستتيح الوظائف الجديدة التي أعلن عنها اليوم، والتي تتضمن عمليات تحليل ثابتة عن طريق تقنيات التعلّم الآلي وقدرات الناشرين المعتمدين، لحل Traps القدرة على كشف ومنع البرمجيات الخبيثة غير المسبوقة مباشرةً.

من جانبه، قال لي كلاريتش، نائب الرئيس التنفيذي لإدارة المنتجات لدى شركة بالو ألتو نتوركس: "تقدم منتجات مكافحة الفيروسات الخاصة بالطرفيات للمؤسسات شعوراً زائفاً بالأمان، ورغم أنها السبب وراء إذعان المستخدمين تقنياً لتشريعات ومتطلبات حوكمة الشركات، إلا أنها لا تؤمن الحماية ضد التهديدات الإلكترونية المتقدمة السائدة حالياً. وللقيام بذلك، ينبغي على المؤسسات تبني تقنيات منصة الأمن الالكتروني، التي تقوم بمنع البرمجيات الخبيثة من التسلل إلى بيئة المؤسسة في أي لحظة، بما فيها الطرفيات، حتى لو لم يتم رصدها من قبل".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code