إل جي وفولكسفاغن تتعاونان لتطوير منصةٍ للسيارات المتصلة بالإنترنت

الشركتان الرائدتان في الإلكترونيات والسيارات تتحالفان لتعزيز الابتكار في سوق المركبات المتصلة بالإنترنت.

  • E-Mail
إل جي وفولكسفاغن تتعاونان لتطوير منصةٍ للسيارات المتصلة بالإنترنت
 أسيد كالو بقلم  July 12, 2016 منشورة في 

أبرمت شركتا إل جي إلكترونيكس (LG) وفولكسفاغن مذكرة تفاهم تؤكد التزامهما بالتعاون في أبحاث تطوير الجيل المقبل من منصة خدمات السيارات المتصلة بالإنترنت.

وحضر حفل التوقيع في المقر الرئيسي لشركة فولكسفاغن في فولفسبيرغ بألمانيا كبار المسؤولين التنفيذيين من شركة إل جي، ومنهم ريتشارد تشوي رئيس المركز السحابي، و لي سانغ-يونغ رئيس مختبر أبحاث نظم المعلومات والترفيه للسيارات لدى إل جي، بينما مثَّل شركة فولكسفاغن البروفيسور توماس فورم رئيس قسم أبحاث السيارات والإلكترونيات، و روبرت كاتنر رئيس أبحاث نظم معلومات السيارات.

وستعمل الشركتان معاً على تطوير منصة الكروس أوفر (Cross-Over-Platform) من فولكسفاغن لتحسين قدرات الاتصال فيها وتعزيز مزايا الراحة وسهولة الاستخدام. وتهدف المنصة الجديدة التي تستخدم أحدث التقنيات السحابية إلى تمكين السائقين من التمتع بنمط الحياة الرقمية بسلاسة، مع إتاحة الوصول إلى مزايا متطورة مثل الاستفادة من خدمات المنزل الذكي والخدمات المعتمدة على الموقع، من سياراتهم.

وخلال السنوات القليلة المقبلة، ستتعاون إل جي وفولكسفاغن على:

  • تطوير التقنيات التي تجمع بين السيارات المتصلة والمنازل الذكية، ما يمنح السائقين القدرة على التحكم ومراقبة الأجهزة الذكية في منازلهم - مثل الإضاءة وأنظمة الأمن والمستلزمات المنزلية - أثناء تنقلهم على الطرقات.
  • تطوير مركز للإشعارات قادر على فهم الظروف المحيطة وتقديم الملاحظات بطريقة ذكية وآمنة، وكذلك تقديم الاقتراحات المثلى للسائقين وتمكينهم من الاستجابة آنياً حسب الحالة الراهنة.
  • تطوير جيل جديد من أنظمة تقنية المعلومات والترفيه للسيارات المتصلة بالإنترنت.


من جهته قال ريتشارد تشوي، رئيس المركز السحابي لدى إل جي: "تتعاون إل جي إلكترونيكس وفولكسفاغن من أجل تطوير جيلٍ جديد من منصات السيارات المتصلة بالإنترنت، والتي توفر تكاملاً واسعاً مع خدمات المنازل الذكية، بالإضافة إلى تبني تقنيات اتصال إنترنت الأشياء (IoT) المفتوحة. ونعتقد أن خبرة إل جي في التقنيات الذكية إلى جانب ريادة فولكسفاغن في مجال السيارات ستحدثان ثورة في طريقة تفاعل السائق مع السيارة".

وتأتي الاتفاقية الأخيرة ثمرة علاقةٍ طويلة الأمد نمّتها إل جي وفولكسفاغن عبر عقود من الزمن. وكانت إل جي من أوائل شركات الإلكترونيات التي حرصت على العمل مع قطاع صناعة السيارات وذلك بتأسيس قسم مكونات السيارات لديها في يوليو 2013. وحتى قبل ذلك، عملت إل جي بشكل وثيق مع فولكسفاغن منذ العام 2007، حيث كانت تورِّد منتجات سمعية بصرية متقدمة للسيارات، وبنت لنفسها سمعة طيبة تقوم على الاعتمادية والابتكار التقني.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code