قمة هواوي العالمية للمدن الآمنة تكشف النقاب عن حلول أمنية متقدمة لتقنية انترنت الأشياء والحوسبة السحابية

تقرير جديد لـ"آي اتش أس" العالمية بالشراكة مع "هواوي" يوضح دور البيانات وشبكات الاتصالات لرفع كفاءة الاستجابة للطوارئ ودرجة الاستجابة في التعامل مع التهديدات.

  • E-Mail
قمة هواوي العالمية للمدن الآمنة تكشف النقاب عن حلول أمنية متقدمة لتقنية انترنت الأشياء والحوسبة السحابية
 أسيد كالو بقلم  May 17, 2016 منشورة في 

تنطلق اليوم في دبي فعاليات "القمة العالمية للمدن الآمنة 2016 التي تنظمها "هواوي"، الشركة الرائدة عالمياً في توفير حلول تقنية المعلومات والاتصالات، وتستمر على مدى يومين.

وتجمع بين أكثر من 600 ضيف من صناع القرار في الجهات الحكومية المسؤولة عن أمن المدن وتنفيذيي الشركات والمؤسسات المعنية بهذا الموضوع من كافة أنحاء العالم. وستكشف هواوي" خلال المؤتمر النقاب عن الابتكارات الجديدة لصناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي يمكنها لعب دور بارز على صعيد رفع مستوى أمن المدن وكفائة الاستجابة للطوارىء وسرعة التعامل مع التهديدات بالاعتماد على حلول وتقنيات متطورة يأتي في مقدمتها تقنية إنترنت الأشياء والحوسبة السحابية والبيانات الضخمة.  

وتحدث سعادة اللواء خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي في القمة المنعقدة تحت شعار "ابتكارات جديدة في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لمدن أكثر أماناً" عن أبرز النجاحات التي حققتها شرطة دبي في مجال المدينة الذكية والمدينة الآمنة خلال السنوات الأخيرة، حيث قال: "في إطار مشاركتنا في قمة المدن الآمنة، يسرنا أن نوحد الجهود مع شركة ‘هواوي' للوقوف على مزيد سبل تحقيق رؤية القيادة الإماراتية الرشيدة في مجال التكنولوجيا والابتكار. ونحن في شرطة دبي ملتزمون بتوظيف أحدث التقنيات والابتكارات لضمان أمن المجتمع وسلامته، حيث تنفذ شرطة دبي توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، فيما يخص التحول إلى الخدمات الذكية. وقد حققنا حتى اليوم نتائج بلغت درجة نجاحها 100 بالمئة، حيث نقدم في الوقت الراهن 115 خدمة ذكية يستطيع الجمهور الكريم الاستفادة منها دون الحاجة إلى زيارة مراكز الشرطة أو أية دوائر أخرى".

وشهدت القمة إعلان "هواوي" عن تقرير عالمي بعنوان: "المدن الآمنة: ثورة تقودها تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الجديدة"، والذي أعدته بالتعاون مع شركة "آي اتش أس"، أحد أهم مصادر المعلومات والرؤى الاستراتيجية لعالم الأعمال. ويسلط التقرير الضوء على التوجهات العالمية نحو تبني نهج المدن الآمنة، كما يتناول التقنيات التي تجعل الوصول إلى المدن الآمنة أمراً ممكن الحدوث.  

وفي معرض تعليقه على التقرير، قال السيد توماس لينش، رئيس مجموعة "آي اتش أس كريتيكال كوميونيكيشن جروب": "تواجه المدن الحديثة اليوم مجموعة من التحديات والصعوبات جراء التزايد المستمر لعدد السكان والتوسعات العمرانية، مما يدفع الأطراف المعنية في مجال الأمن والسلامة العامة حول العالم إلى اللجوء إلى الابتكارات التكنولوجية التي تفرزها صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات لإيجاد المزيد من الخدمات الأكثر فعالية للاستجابة للطوارئ والعمليات الأسرع للتعامل مع التهديدات لضمان سلامة الجمهور. وتمثل البيانات وشبكات الاتصال أساس المنصة الموحدة لتقنية المعلومات التي توفر قدرات أفضل للتعامل مع الحالات المختلفة لصالح الأطراف المعنية المسؤولة عن سلامة الجمهور". 

ويكشف تقرير "المدن الآمنة: ثورة تقودها تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الجديدة" أن التقنيات الحديثة مثل المراقبة بكاميرات الفيديو وتقنية التطور طويل الأمد وحلول التحكم والقيادة تشكل العمود الفقري للبنى التحتية للمدن الآمنة، حيث تساعد ابتكارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الموحدة على حل عدد هائل من مشاكل السلامة والأمن في مجالات عدة كالمواصلات، وتوريد الطاقة، والبنى التحتية الاجتماعية والفعلية، والاستقرار الاقتصادي، والأمن. 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code