ما لا تعرفه عن جالاكسي إس7

يقدم الهاتف الجديد من سامسونج قدرات عالية في الأداء، لكن هناك دائماً ما يدعم هذه القدرات ويؤمن ثباتها.

السمات: Samsung Electronics Companyهواتف ذكيةالأردنالإماراتالجزائرالسعوديةمصر
  • E-Mail
ما لا تعرفه عن جالاكسي إس7 جالاكسي إس7 (Getty Images)
 رياض ياسمينة بقلم  May 8, 2016 منشورة في 

تتعدد المزايا الفريدة التي يجمعها هاتف Galaxy S7، ومن بينها محرك الواقع الافتراضي، وتقنية DSLR في الكاميرا، وقدرات الكمبيوتر المتقدمة، والمفتاح الذكي، ومنصة الألعاب، والعرض الرائع للوسائط المتعددة، وغير ذلك من أحدث ما توصلت إليه تقنيات الهواتف الذكية.

إلا أن اجتماع هذه المزايا المتقدمة في جهاز واحد بحجم راحة اليد يحمل معه تحديات تقنية هامة، لتقديم أفضل تجربة للمستخدم. وعلى رأس هذه التحديات يأتي ارتفاع حرارة الجهاز وهي العقبة التي واجهت العديد من أهم الهواتف الذكية في السوق اليوم. إلا أن ’سامسونج‘ نجحت في ابتكار جهاز تبريد صغير الحجم يتفوق بمراحل على أنظمة التبريد التقليدية المستخدمة في الأجهزة الأخرى، حيث يقدم هذا الجهاز تبريداً فعالاً لمعالج Exynos الخارق الذي زودت ’سامسونج‘ به هاتفي Galaxy S7 و S7 edge.

وبطريقة مشابهة لنظام التبريد المائي المستخدم في أجهزة الكمبيوتر المكتبية، يعمل النظام الجديد على الحفاظ على درجة الحرارة المثالية لعمل الأجزاء الحساسة في الهاتفين، وخصوصاً المعالج، ما يعني إتاحة عمر استخدام أطول وفترات استخدام متواصل طويلة.
 
ويتألف هذا النظام من مجموعة من القنوات الدقيقة تحت الغلاف المعدني المميز، حيث تلتف هذه القنوات حول معالج الرسوميات والمعالج الرئيسي، لتبديد الحرارة التي تنتجها هذه الأنظمة عند العمل.  ويعمل هذا النظام على توزيع الحرارة بشكل متساوٍ بين جميع مكونات الجهاز، بدلاً عن تركيزها في نقاط محددة.
 
ويمكن وصف هذا النظام مجازياً على أنه "مكيف هواء" خاص بالهاتف، لأنه يعمل وفقاً للمبدأ ذاته، وهو الاعتماد على سائل خاص في القنوات يتبخر في الحرارة المرتفعة ويعود للتكاثف عند انخفاضها. ويقوم هذا السائل بسحب الحرارة من المعالج عند تبخره، ومن ثم إعادة العملية مرة بعد أخرى، من خلال التحول من سائل إلى بخار وبالعكس، وفقاً لحرارة كل مكون من مكونات الهاتف.
 
وبفضل دعم واجهة التطبيق البرمجية لمنصة Vulkan، يمكن لهذين الهاتفين تشغيل ألعاب متقدمة مثل لعبة Asphalt 8 بمنتهى السهولة.  ويعمل الجهازان على معالج ثماني النواة بنظام 64 بت (أربع أنوية بتواتر 2.3 جيجاهرتز وأربع أنوية بتواتر 1,6 جيجاهرتز)، مع شاشة Super AMOLED بتقنية Quad HD وحجم 5.1 بوصة بدقة 2560×1440 لهاتف S7 وحجم 5.5 بوصة ودقة 2650×1440 لهاتف S7 Edge. ويتيح الحساس الذي يعمل بتقنية البيكسل الثنائي في كاميرا الهاتفين، وهي تقنية تقدم للمرة الأولى في عالم الهواتف الذكية، محاكاة العين البشرية من حيث سرعة التركيز التلقائي، كما أنه يسجل رقماً غير مسبوق في مجال التصوير في ظروف الإضاءة المنخفضة.
 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code