دارك ماتر تتصدى للجرائم الالكترونية في دولة الإمارات

كشف فيصل البناي الرئيس التنفيذي لشركة دارك ماتر، في مقابلة مع موقع ar.itp.net، عن أهم المخاطر التي تتهدد شبكات الانترنت في دولة الإمارات، ورؤية الشركة المنفردة لأفضل أساليب حماية انترنت الأشياء.

السمات: DarkMatter (https://www.darkmatter.ae/)الإمارات
  • E-Mail
دارك ماتر تتصدى للجرائم الالكترونية في دولة الإمارات فيصل البناي الرئيس التنفيذي لشركة دارك ماتر
 رياض ياسمينة بقلم  May 8, 2016 منشورة في 

كشف فيصل البناي الرئيس التنفيذي لشركة دارك ماتر، في مقابلة مع موقع ar.itp.net، عن أهم المخاطر التي تتهدد شبكات الانترنت في دولة الإمارات، ورؤية الشركة المنفردة لأفضل أساليب حماية انترنت الأشياء.

1.ما هي أكثر الصعوبات التي تواجهها دارك ماتر عند محاولة نشر ثقافة حماية الاتصال في الشركات الإماراتية؟

لا تقتصر الصعوبات لنشر ثقافة حماية الاتصال على دارك ماتر وحسب، بل هي تقلق جميع المشاركين المطلعين في الاقتصاد الرقمي. وبسبب النمو الهائل لعدد أجهزة الاتصال الذكية المتصلة، فإنه من المتوقع  زيادة الإتصال والترابط عند تطوير بيئة إنترنت الأشياء.

وبسبب توفر هذا المستوى العالي من الاتصال، فإن نواحي التهديد تصبح أعلى عند النظر إلى الزيادة في النقاط المعرضة للخطر، ويجب على الدول والأعمال والأفراد الإنتباه الى نشاطاتهم وتصرفاتهم ومواقفهم التي لها تأثير كبير على البيئة الرقمية سواء بشكل إيجابي أو سلبي.

ومن المتعارف عليه، وعلى نطاق واسع، أن خروقات الحماية الإلكترونية هي نتيجة الإهمال في التكنولوجيا والعمليات، أو من قبل الأفراد العاملين في هذه البيئة. ويعتبر الأفراد العامل الإجرامي الأكبر في الخروقات الإلكترونية، وبالتالي لا بد من تثقيف وتوعية الأفراد بالأخطار التي قد تؤدي إليها تصرفاتهم الغافلة.

2.يقوم قراصنة الإنترنت وبشكل متواصل بتطوير برامج تمكنها من اختراق برامج الحماية الحديثة، فهل ستقوم دارك ماتر بمتابعة خطوط اتصال عملائها بالإنترنت وتقديم تحديثات للتصدي للهجمات الجديدة؟

تكمن مسؤولية دارك ماتر في حماية البنية التحتية الإلكترونية للدول والأعمال والأفراد. كما وتلعب أعمالنا الإلكترونية الآمنة دوراً هائلاً لتحقيق هذه المسؤولية، إضافة إلى توفير الحماية الآمنة لإتصالات الأفراد والتي نجحنا في توفيرها حتى الآن.

العبرة هي أنه يوجد دائما خطر جديد، وهذه الأخطار لا يمكن للمنظمات التصدي لها جميعها في كافة الأوقات، وبناءً على ذلك نؤمن في أنه يجب على المنظمات أن تتوقع أن أنظمة الحماية الإلكترونية ستتعرض للإختراق، ولذلك يتوجب إنشاء الوسائل الإستراتيجية المضادة والدفاعية للتصدي لها.

كما يعتبر دعم هذا الأفق إلتزاماً من دورة حياة دارك ماتر للحماية الإلكترونية والتي تتكون من نهج من أربع مراحل هي: التخطيط والاكتشاف والحماية والاسترجاع.

3.بغض النظر عن استخدام أحدث الحلول الأمنية، ما هي أكثر الأخطاء التي ترتكبها الشركات والتي تساعد على اختراق شبكة الاتصال وما هو نوع الهجمات الأخطر في دولة الإمارات؟

كما ذكرنا سابقاً، تحدث الخروقات الإلكترونية عادة نتيجة الإهمال والفشل في التكنولوجيا والعمليات أو الأفراد الذين يتعاملون مع هذه التكنولوجيا، مع التأكيد على إعتبار إهمال الأفراد العامل الأكبر في تعرض الحماية الإلكترونية للخطر. وبذلك تنصح دارك ماتر المنظمات بمواكبة التوجيهات والمعايير التي تخص الحماية الإلكترونية في مجال وسوق عملياتهم، إضافة الى المعايير العالمية من أجل دعم الحماية الإلكترونية ضد الأخطار المعروفة.

كما يجب على المنظمات العمل على توفير الرؤية الواضحة حول أُصولها وأنظمتها الرقمية من أجل فهم بيئتها وتوفير القدرة على التصدي بشكل مستمر ضد الهجمات وحماية الأصول.

إلى ذلك، من المهم وجود تقييم مستمر لوضع الشركة من ناحية الأمن الإلكتروني، من أجل ضمان الرؤية والتكامل، وحصر فشل الحماية التي تسببها الحلقات الضعيفة في النظام.

كما ذكرنا سابقا، يجب على المنظمات توفير الوضوح حول دور الأفراد الأساسي في حماية أو تعريض الأنظمة الرقمية للخطر نتيجة لسلوكهم وتصرفاتهم.

4.بعد انتشار إنترنت الأشياء المتوقع استخدامه في المنازل مستقبلاً، هل سيكون لشركة دارك ماتر دور في حماية المنازل التي تستخدم هذه التقنية في دولة الإمارات، وهل من الممكن استخدام حلول الشركة من قبل الأفراد؟

تدرك دارك ماتر أنه من أجل أن تزدهر المدن يجب عليها أن تقدم بيئات تدعم نوعية حياة عالية الجودة وتدعم نمو الأعمال والإبتكار. ويعتبر تطبيق استراتيجية المدن الذكية من خلال إنترنت الأشياء أساسياً من أجل تطوير هذه البيئة، ولكنها يجب أن تكون قوية وآمنة. كما يوجد لدى خبرائنا ومستشارينا الخبرة الكافية في إنترنت الأشياء والمدن الذكية، وتغطي المنتجات والخدمات التي نقدمها جميع الجهات المتعلقة بالمدن الذكية وإنترنت الأشياء من ناحية التطبيق. ولذلك، نؤمن أنه من أجل تطوير بيئة آمنة وقوية للمدن الذكية وإنترنت الاشياء، يجب عليها أن تغطي الأمن من أربعة جوانب: التطبيق، تمكين الخدمة، تزامن البيانات، والبنية التحتية.

الإمارات العربية المتحدة كانت ولا تزال فعَالة في التعريف بأخطار الحماية الإلكترونية، ولذلك فإنها تدعم نظرة دارك ماتر في "الخطوات الأربع" للأنظمة الرقمية الحديثة والتي تتخطى الأجهزة والترابط والذكاء، وتضمين الحصانة الالكترونية أيضاً.

في ما يتعلق بإنترنت الأشياء والبنية التحتية الوطنية، لا تقتصر الحماية الإكترونية على تأمين جهاز أو شبكة واحدة، بل تراعي مخاطر الترابط والأثار المتتالية التي يمكن أن يحتوي عليها الإختراق الأمني.

مجدداً، من وجهة نظر البنيىة التحتية المتصلة لإنترنت الأشياء، تنصح دارك ماتر بالإفتراض على أنه سيكون هنالك فرصة للتعرض للتهديدات من أجل وضع الحماية الآمنة وآليات الإسترجاع المختلفة.

5.هل حماية الهواتف الذكية إحدى الخيارات التي من الممكن أن تعمل عليها دارك ماتر، باعتبار أنها من أكثر الأجهزة المتصلة بالإنترنت استخداماً؟

تعمل دارك ماتر على حماية الأجهزة الذكية مسبقاً. وفي وقت سابق من هذه السنة، قمنا بإطلاق برنامج يوفر التشفير الآمن للمستخدمين وتوفير وسيلة اتصال آمنة لأجهزة iOS وأندرويد، والتي تم تطويرها بناء على أحدث وسائل التشفير، وتطبيق التشفير، وبروتوكولات الشبكة. إضافة إلى ذلك، يوفر تطبيق الصوت والدردشة بنية تحتية خلفية آمنة من أجل السماح بإجراء اتصالات آمنة.

لقد تم تجهيز التطبيق بالتعاون مع شركاء رائدين في مجال التكنولوجيا. كما ويبرز اهتمام دراك ماتر في التعاون مع "فيتيد"، المزود العالمي للحلول، من أجل تطوير اقتراحات من شأنها العمل على زيادة القيمة، فضلاً عن الحلول الملكية الأخرى التي نقدمها.

لقد طور برنامج الصوت والدردشة من أجل تقديم الحماية الإلكترونية والنشر والإستفادة من الحلول المتطورة في الأمن الإلكتروني للمنظمات الحكومية والشركات التي لديها الوعي الأمني في المنطقة. 

كما ويوجد لدى دارك ماتر العديد من البرامج الأخرى في نطاق نشاطات الحماية. وفي النهاية نتطلع إلى تطوير جهاز أمن خاص، والذي سوف يدمج جميع برامجنا الآمنة.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code