بريتيش تيليكوم تطلق مبادرة ذا ديجيتال بوسيبل الداعمة لعملية التحول الرقمي

تدعم مدراء تقنية المعلومات في تسخير قدرات السحابة والتكنولوجيا المتحركة والبيانات الضخمة واستخدامها بالشكل الأمثل.

  • E-Mail
بريتيش تيليكوم تطلق مبادرة ذا ديجيتال بوسيبل الداعمة لعملية التحول الرقمي
 أسيد كالو بقلم  April 19, 2016 منشورة في 

أعلنت شركة "بريتيش تيليكوم" (بي تي) اليوم عن إطلاق "ذا ديجيتال بوسيبل"، وهي مبادرة عالمية تهدف إلى تمكين مدراء تقنية المعلومات في الشركات الضخمة حول العالم ودعمهم في اعتماد برامج طموحة واستراتيجيات فذّة لإنجاز التحوّل الرقمي بشكل أفضل.

 فمن خلال مبادرتها الجديدة، ستطرح "بي تي" مجموعة  واسعة من الخدمات الرقمية الجديدة في الأسواق مستندة إلى المعطيات والتحليلات التي استخلصتها من نتائج أحدث دراسة لها بعنوان "تقرير مدراء تقنية المعلومات لعام 2016- مدير المعلومات في العصر الرقمي" .

ووفقاً للاستبيان الذي أجرته "بي تي" وشمل 1030 من كبار المسؤولين وصناع القرار في مجال تقنية المعلومات في إحدى عشرة دولة، فإنّ مدراء تقنية المعلومات حول العالم يسعون إلى تبني عملية التحول الرقمي بغية إعادة تشكيل العمليات والنظم داخل شركاتهم. ونظراً لتعاظم تأثير التحول الرقمي في الشركات الكبرى تزداد أهمية  ودور مدير تقنية المعلومات على مستوى مجلس الإدارة، حيث أشار 72% من كبار صناع القرار في تقنية المعلومات بالشركات أن دور مدير تقنية المعلومات أصبح أكثر مركزية في مجلس الإدارة خلال العامين الماضيين وذكر  43% من مدراء تقنية المعلومات أنهم أصبحوا الآن يقضون المزيد من الوقت في التعامل مع القضايا الكبرى الخاصة بالشركة.

من جهة أخرى، يواجه مدراء تقنية المعلومات تحديات متزايدة تتمثل في إيجاد الوقت اللازم لتطوير حلول مبتكرة للشركة . ويرى نحو ثلثي (61 %) صناع القرار  أن مدير تقنية المعلومات يقضي وقتاً أطول في صيانة نظم تكنولوجيا المعلومات الحالية من الوقت الذي يكرسه للبحث عن حلول جديدة. وقد انخفضت هذه النسبة من 74% في عام 2014، ولكنها تُظهر  أيضاً أنه على الرغم من الطموحات الرقمية الجامحة لدى مدراء تقنية المعلومات، لا تزال مشاكل وتحديات البنية التحتية تحد من طموحاتهم وتعيق خطاهم.

ويظهر تقرير " مدير المعلومات في العصر الرقمي" أيضاً  أن خُمس الشركات العالمية تعتمد على السحابة وأن  46 % منها تضع أكثر من نصف تطبيقاتها وبنيتها التحتية على السحابة.

وانطلاقاً من الدور الذي يلعبه مدير تقنية المعلومات باعتباره المحرك الأساسي لعملية التحول الرقمي، فإنّ 76% من الشركات الكبرى حول العالم تعتمد حالياً أو تخطط لاعتماد نهج متعدد السرعات في تطبيق المبادرات التي ترتكز على التكنولوجيا ،  و الذي سيساهم في خلق ديناميكية للتشغيل و مرونة  بشكل أكثر فعالية. ويلاحظ 65% من مدراء تقنية المعلومات أيضاً تغيرات سريعة في مؤشرات الأداء الرئيسية التي تقيّم أدائهم مع تصدر توجه واضح وملحوظ لدى هؤلاء يضع التحول الرقمي في صميم أنشطتهم.

كما أظهرت دراسة "بي تي"  أن 72 في المائة من المؤسسات لاحظت تغير في المسؤوليات المنوطة بمدراء تقنية المعلومات من خلال دور جديد يضطلعون به ويمتد على نحو أفقي عبر الشركة حيث أصبح هؤلاء بمثابة الأداة التمكينية لرقمنة الشركة إلى جانب دورهم في ضمان تحصين أمن البيانات، وإرساء البنية التحتية المناسبة وتوفير الحد الأدنى من تكرار المعلومات. ومع تحوّل مسؤوليات قسم تقنية المعلومات تحت قيادة مدير تقنية المعلومات، بات نموذج الشريك التجاري يفرض تحديات ضخمة على تكنولوجيا المعلومات التقليدية في الشركات.

وبهذه المناسبة، قال لويس ألفاريز، الرئيس التنفيذي لدى "بي تي جلوبال سيرفيسيز": "إنّ وتيرة التغيير الرقمي تفتح الآفاق أمام فرص جديدة لعملائنا وهذه الفرص تتطلب استجابة سريعة. ونظراً لأن دور مدير تكنولوجيا المعلومات في العصر الرقمي أصبح من بين الأهم والأكثر تطلباً في الشركات، فعليه أن يتبنى نهجاً  استراتيجياً وتكتيكياً وأن يكون مبدعاً وخلاقاً ومحافظاً في الوقت عينه ويضع جلّ تركيزه على تحقيق الأرباح وتخفيض التكلفة."

وأضاف: "على مدير تقنية المعلومات الناجح أن يمتلك دراية في التكنولوجيا واحتياجات الموظفين أيضاً، والمواءمة بين التحكم والسلامة من جهة والتمكين والسرعة من جهة أخرى، لأنه غدا رائد التغيير  ومحرك التطوير في الشركة. ومن أجل تحقيق مساعيه وتطلعاته الطموحة، هو بحاجة إلى حلول مصممة حسب الطلب وشراكات استراتيجية داخل الشركة وخارجها. ونحن اليوم جاهزون لكي نكون الشريك الممكّن والمحفز الرقمي الذي سيمد له يد الدعم في مسيرته. واليوم، نحن نعمل على تسريع استثماراتنا في مجموعة حلول "السحابة الكبرى" ومساعدة مدير تقنية المعلومات في إطلاق العنان لكامل طاقاته وتحقيق أقصى قدر ممكن من الرقمنة مع "ديجيتال بوسيبل".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code