توقعات عمالقة قنوات التوزيع لعام 2016

على الرغم من حالة عدم الاستقرار الذي شهده القطاع الاقتصادي الإقليمي بسبب الأوضاع السياسية التي شهدتها بلدان عدة مثل مصر وسوريا والعراق وليبيا، إلا أن رواد قطاع التوزيع أظهروا الكثير من التفاؤل للعام القادم وتوقعوا تطورات كبيرة لكامل قطاع التوزيع الإقليمي في المنطقة.

السمات: Avaya IncorporationCisco Systems IncorporatedGemalto NV (www.gemalto.com/index.html)SAPالإماراتالسعودية
  • E-Mail
توقعات عمالقة قنوات التوزيع لعام 2016
 أسيد كالو بقلم  January 27, 2016 منشورة في 

ماهي توقعات رواد قنوات التوزيع مع بداية العام الجديد 2016 على مستوى قنوات التوزيع في الشرق الأوسط بقطاعيها العام والخاص؟

فادي مبارك، مدير قنوات أسواق النمو العالمية لدى شركة "أفايا"

في جميع أحوال الركود الاقتصادي أو الازدهار الاقتصادي يبقى هناك دائماً حاجات معينة ولكن تختلف الأولويات في ذلك فبأي نوعية أشغال كنا سواءً بما يخص القطاع الحكومي او القطاع السياحي فهناك قطاعات يحصل فيها ركود وهناك قطاعات أخرى يمكون الحلول اللازمة التي تخولهم التغلب على حالة الركود تلك ويتم ذلك بالطر التي تعتمد على التكنولوجيا بالدرجة الأولى كما يحصل مع شركتنا "أفايا" وشركائها وأكبر مثال على هذا هي البلدان التي تتعرض لمواضيع أمنية فتعمل تلك البلدان على زيادة عدد شبكات المراقبة لديها، فعلى سبيل المثال نرى أن القطاع المصرفي ينفق على تأمين الحلول الاقتصادية اللازمة لعملائه وشركائه للحفاظ عليهم وكسب ثقتهم في مثل هذه الحالات الحرجة.

وكل شركاء "أفايا" مدعوين لفهم واستيعاب الحالة الاقتصادية الخاصة بكل بلد من البلدان وذلك بهدف إيجاد حلول لكل المشاكل التي تعترضهم نتيجة الركود الاقتصادي الذي حلّ في تلك البلدان.

وبالنسبة لشركة "أفايا" فإن هدفنا الأساسي والجوهري الذي سنتّبعه هو أن نكون قريبين من عملائنا وشركائنا لتلبية مطالبهم وخدمتهم بالسرعة القصوى وفهم احتياجاتهم والمشاكل التي تعترضهم عن قرب لإيجاد الحلول المناسبة لهم بطريقة اقتصادية وسريعة تمكنهم من التغلب على تك المشاكل بأقل ضرر ممكن وبكلفة أقل.

أما بما يخص البرامج التدريبية التي تعتمدها الشركة في أسواق الشرق الأوسط بشكل عام وفي السوق السعودي على وجه الخصوص فإننا قد خرجنا أول دفعة من المهندسين الذين تدربوا على التقنية الجديدة لشركتنا  Networking SDN وسوف نقوم بتطوير هذا البرنامج ليشمل المنطقة بأسرها والذي بدوره سيفتح الأبواب أمام الجيل الجديد لتعلم هذه التكنولوجيا الحديثة والتي تتميز بأنها تكنولوجيا اقتصادية تساهم في تخفيف كلفة تشغيل الشبكات للشركات وبالتالي سوف تساعد هذه التكنولوجيا على خلق فرص عمل للشباب الذين سيتقنونها إضافة إلى خلق آفاق جديدة للشركات التي تبحث عن تشغيل شبكاتها بكلفة تشغيلية أقل بكثير من الكلفة الحقيقية.

تعد شركة " أفايا" من أولى الشركات المستعدة لأية حالة من الركود الاقتصادي للتعامل مع هذا الوضع وتزويد عملائنا وشركائنا بالحلول اللازمة للتغلب على تلك الحالة والخروج منها بأقل الأضرار نظراً لقربنا من عملائنا دائماً في مختلف الظروف والذي سيساهم في تخطي تلك المرحلة بأقصى سرعة ممكنة.

وفي النهاية أقول أن عام 2016 سيكون امتداد لعام 2015 من ناحية تأجيل المشاريع الغير مستعجلة إلى مشاريع فورية على أرض الواقع والتي بدورها ستخلق فرص جديدة.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code