احتيالات تفسد متعة العطلات في دولة الإمارات

أكثر من نصف سكان دولة الإمارات العربية المتحدة (57%) يقولون إن معلوماتهم أكثر عرضة للسرقة بعد التسوق عبر الإنترنت أو عبر نظام مبيعات محلات التجزئة من التعرض لسرقة المحفظة.

  • E-Mail
احتيالات تفسد متعة العطلات في دولة الإمارات
 أسيد كالو بقلم  December 16, 2015 منشورة في 

مع اقتراب موعد موسم الأعياد والعطلات، يستعد الجميع للتسوق وشراء الهدايا. وللأسف، يستعد مجرمو الإنترنت أيضاً للاستيلاء على الأموال وإفساد موسم الأعياد على المستهلكين في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ووفقاً لتقرير أفكار جرائم الإنترنت من نورتن:

من بين سكان الإمارات الذين وقعوا ضحايا للجرائم الإلكترونية في العام الماضي والذين يقدر عددهم مليوني شخص:تعرض المعلومات المصرفية لـ 20% من المستهلكين إلى السرقة بعد التسوق عبر الإنترنت.إضافة إلى ذلك، قام أكثر من نصف المستهلكين في دولة الإمارات بالإبلاغ عن تعرض كلمة المرور الخاصة بحساباتهم للانتهاك.

والآن ماهي الاحتيالات التي يمكن أن تواجهك خلال موسم الأعياد؟

- اضغط واستلم

   عليك الحذر من رسائل البريد الإلكتروني التي تصل إلى الحاسوب والهاتف الذكي والتي تهنئك بوصول شحنة معينة لم تكن على علم بها. يمكن أن تصلك هذه الرسائل من مكتب البريد أو متجر شحن معروف جداً خصوصاً إذا لم تقم بالطلب بشكل مباشر. توخ الحذر من أي رسالة تطلب منك ملء استمارة أو توفير معلومات شخصية.

· تنبيه من العروض

    تنتشر القسائم الإلكترونية والرموز، ولكن انتبه من العروض المغرية جداً التي لا يمكن أن تصدق والتي تأخذك إلى موقع إلكتروني مزيف وتطلب منك معلومات عن بطاقتك الائتمانية وبياناتك الشخصية. حيث تعدك الكثير من هذه العروض بفرصة الفوز بهدايا مجانية. فإذا لم تسمع من قبل باسم الشركة أو إذا ما كان شعار الشركة المعروفة يبدو مختلفاً بطريقة ما، اخرج من الموقع في الحال. قد تصلك أيضاً رسائل في البريد الإلكتروني أو رسائل نصية عن سلع مغرية جداً أو يصعب الحصول عليها وستأخذك إلى مواقع إلكترونية زائفة. ويمكن أن تحدث هذه الاحتيالات أيضاً على مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك.

· الرسائل النصية الاحتيالية

 يرسل بعض المحتالين الرسائل النصية، ويتظاهروا من خلالها بتحذير الناس من نشاط مشبوه في حسابهم المالي ويطلبون منهم الاتصال برقم مزيف لمشاركة معلومات حساسة وخاصة. وفي حال وصلتك مثل هذه الرسائل، قم بالاتصال بالمركز المسؤول عن حسابك المالي مباشرة وليس الرقم المتوفر في الرسالة النصية. وبهذه الطريقة، ستكون على اتصال مع المصرف الفعلي الخاص بك أو الشركة المسؤولة عن بطاقتك الائتمانية وليس المحتال. وكذلك الحال مع المكالمات الاحتيالية عليك الحذر منها. فهي تماماً كالتصيد الاحتيالي، عدا أنها تحدث من خلال المكالمة الهاتفية. وعندما تردك مكالمة من شخص غير مرغوب، اسأل عن الشركة التي يمثلها ومن ثم قم بإنهاء المكالمة على الفور واتصل بالرقم الحقيقي للشركة المتوفر على الموقع الإلكتروني.

 المبالغ المستردة الزائفة

 إذا كنت تتسوق كثيراً عبر الإنترنت، فعليك الحذر من رسائل البريد الإلكتروني الاحتيالية التي تقدم لك مبالغ مستردة زائفة. قد تبدو وكأنها متاجر شرعية تزعم بأن هناك "خطأ بالمعاملة" أو تطلب منك الضغط لاسترداد المال ولكن المحتال يريدك أن تضغط ليحصل على معلوماتك أو ليضع برمجيات خبيثة في جهازك.

 

· مواقع إلكترونية مزيفة

يصعب التمييز بين المواقع الإلكترونية الزائفة والأصلية، ومن الممكن أن تتعرض المواقع الإلكترونية الشرعية إلى السرقة. تعتمد هذه المواقع الإلكترونية الزائفة عادة على الأخطاء الإملائية التي يقوم بها المتسوق عند كتابة اسم الموقع أو عند الضغط على الرابط في الرسائل الاحتيالية من الباعة المزيفين الذين لديهم عناوين مشابهة، لذا تصفح على مهل وتأكد من الضغط أو كتابة الرموز الصحيحة. وإلا سينتهي بك الحال بمشاهدة محتوى غير مرغوب أو بتعريض جهازك للبرامج الخبيثة.

أفضل النصائح للحفاظ على أمنك أثناء التسوق على الإنترنت

  • إذا كان جيداً لدرجة يصعب تصديقها، إذا سيكون على الأرجح كمين- جميعنا يحب التفاوض وخفض الأسعار، ويدرك مجرمو الإنترنت هذا جيداً. لا تقع ضحية الأسعار المغرية، كالعروض المجانية أو التخفيضات الكبيرة التي يمكن أن تكلفك الكثير. فإذا وجدت منتج لعلامة تجارية شهيرة بسعر زهيد، سيكون على الأرجح زائفاً. يجيد مجرمو الإنترنت تصميم وتشكيل المواقع الإلكترونية المزيفة لدرجة أن يجعلوها تبدو نسخة طبق الأصل لمواقع العلامات التجارية المفضلة لديك. تسوق فقط على المواقع الإلكترونية التي تعرفها جيداً وتجنب تعريض بطاقتك الائتمانية للخطر.
  • توخ الحذر من روابط المواقع الإلكترونية الزائفة- لا تحاول أن توفر الوقت من خلال التسوق بالضغط على الرابط الذي يصلك عبر البريد الإلكتروني والذي يظهر ليأخذك إلى متجرك المفضل على الإنترنت. بل قم بكتابة العنوان الإلكتروني الخاص بالمتجر بنفسك على متصفح الإنترنت.
  • كن ذكياً عند تحديد كلمات المرور لحساباتك المختلفة- استخدم عدة كلمات مرور معقدة لكل حساب يخصك على الإنترنت وقم بتحديثها بشكل منتظم. يتوجب على كلمات المرور القوية أن تستخدم مزيج من الأرقام والرموز والأحرف الكبيرة والصغيرة مثل "Ru1)oLp1-1".

  • قم بتنظيم تسوقك على الإنترنت- قم بإعداد بريد إلكتروني خاص للتعامل مع عمليات التسوق على الإنترنت. ولا تضع كل معلوماتك لتشغيل الحساب، بل اكتفي بالمعلومات الأساسية والإجبارية، ولا تستخدم هذا الحساب للمعاملات المصرفية أو المراسلات المتعلقة بالعمل أو الشؤون العائلية.

  • احمي معلوماتك المصرفية- تأكد من وجود علامة "القفل" في أدنى صفحة المتصفح عند الدفع باستخدام الإنترنت. حيث يشير هذا الرمز إلى أن الموقع الإلكتروني الذي تزوره يستخدم التشفير لحمايتك، ولهذا لا يمكن لمجرمي الإنترنت سرقة معلوماتك الشخصية. ولا تدع أي موقع إلكتروني "يتذكر" معلومات بطاقتك الائتمانية، قم بإعادة كتابتها كلما رغبت بالتسوق على الإنترنت.
  • الدفع على الإنترنت- على الرغم من أنه موسم الأفراح والسعادة، ولكن تجنب استخدام الحواسيب العامة أو المشتركة، أو حتى الشبكات اللاسلكية عند الدفع عبر الإنترنت. يمكن لقراصنة الإنترنت الحصول على معلوماتك المصرفية وتفاصيل تسجيل الدخول وسرقة أموالك بكل بساطة وسهولة.
  • هل برنامج أمن الإنترنت محدث؟ - قم بتحديث برنامج أمن الإنترنت بشكل منتظم. حيث أن الجرائم الإلكترونية أصبحت أكثر تعقيداً من قبل ويمكن أن تصل إلى موقع التواصل الاجتماعي لنشر البرامج الخبيثة وسرقة معلوماتك الشخصية.

تحقق من كشف حساباتك- تأكد من مراجعة كشف بيانات البطاقة الائتمانية كلما سنحت لك الفرصة لتجنب حدوث معاملات غير متوقعة

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code