"هايف تكنولوجي" تكشف النقاب عن هوية "هايف ون"الأولى من نوعها في العالم

تقنية التعرّف من خلال الهوية الواحدة هي ثورة تكنولوجية تساعد على التواصل والتفاعل مع التطوّر التكنولوجي الهائل التي يشهده العالم في وقتنا الراهن.

  • E-Mail
 أسيد كالو بقلم  November 4, 2015 منشورة في 

كشفت 'هايف تكنولوجي‘ (Hive Technology) عن تقنيتها المبتكرة هوية 'هايف ون‘ (Hive One ID) وذلك خلال مشاركة الشركة في 'قمة مدن المستقبل العربية‘ بدبي.

وخلال فعاليات المؤتمر، استعرض جيرت بوثا، الرئيس التنفيذي لـ 'هايف تكنولوجي‘، جملة من التفاصيل الخاصة بالتقنيات المفردة لتحديد الهوية والتي تنشئ عالماً يتم تقديم الخدمات فيه بأسلوب ذكي ومحدّد، وقابل للقياس، وواقعي وفي الوقت المناسب. وكشف بوثا عن تقنية الهوية ‘الواحدة 'هايف ون‘ وهي تقنية لاسلكية تعمل على تعريف هويّة الأشخاص والأشياء عبر مختلف الحدود الوظيفية والمؤسسيّة.

وفي وقتنا الحالي، يستخدم الأفراد والشركات  وحتّى الحكومات أساليب وتقنيات مختلفة لتحديد الهويّة والتفاعل مع محيطهم، مما يؤدي في العديد من الحالات إلى زيادة الفوضى والتعقيد. وبات الناس يحملون بطاقات متعددة، ومفاتيح ووسائل مثل الهوية الوطنية، وجواز السفر، وبطاقات الهوية، ورخصة القيادة، والبطاقات المصرفية وبطاقات الولاء، وبطاقات الدخول، وبطاقات السفر، ومفتاح المرآب، وأجهزة التحكم عن بعد بالسيارات والعديد من الامور المشابهة لذلك. هذا الأمر معرّض للتزايد مع ظهور المزيد من التطورات التقنية والمزيد من أجهزة الاتصال بالإنترنت.

وقال بوثا: "يستخدم الفرد الواحد في وقتنا الراهن العديد من أساليب تحديد الهوية في مختلف العمليات، من رخص القيادة وجوازات السفر، إلى بطاقات الولاء. هذا الأمر يخلق العديد من التعقيدات كما أنّه يشكّل خطراً فيما يختصّ بموضوع سرقة الهوية. لقد قمنا بتطوير هوية 'هايف ون‘ بشكل خاص يلائم مفهوم 'إنترنت الأشياء‘، بهدف منح أي شخص - وأي شيء - آلية فريدة وآمنة لتحديد الهوية. وهذا يقدم مزايا الأمان، والبساطة والكفاءة، ويساعد في إعطاء زخم لكيفية تعاملنا وتفاعلنا في العالمين الحقيقي والافتراضي".

وتواجه الأساليب الحالية المتبعة لتحديد الهوية عدداً من المشاكل عندما تتعرض لواقع جديد خاص بالاتصال. أولاً، يطلب من المستهلكين حمل العديد من البطاقات ووثائق التعريف - وتستخدم كل منها لشيء مختلف. كما أن هذه الوسائل لا تتيح إمكانيّة التواصل مع بعضها البعض، أو تشكيل ملف موحّد وآمن وسهل الاستخدام. وبشكل أساسي، تقدّم التقنيات المختلفة لتحديد الهوية مستويات متنوعة من الأمان - وهو مبعث قلق رئيسي لأن انتهاك الخصوصية وسرقة الهوية تبدأ عادة باستهداف الحلقة الأضعف في السلسلة.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code