عِلم: حلول تقنية مبتكرة

"عِلم" هي شركة حكومية مساهمة تقوم بتطوير خدمات الأعمال الإلكترونية الآمنة ومشاريع الإسناد الحكومي؛ بمستوى راق يحقق أهداف العملاء، مع المساهمة في بناء الخبرات الوطنية، وتوطين تقنية المعلومات.

  • E-Mail
عِلم: حلول تقنية مبتكرة
 أسيد كالو بقلم  October 18, 2015 منشورة في 

حيث تبتكر "عِلم" حلولاً إبداعية وحديثة يتم تقديمها للمستفيدين إلكترونياً عبر قنوات متعددة سعياً لبناء مجتمع معرفي يتواكب مع الإيقاع المتسارع للعصر الرقمي الذي نعيشه، حيث ساهمت "عِلم" في تقديم حلول إلكترونية متكاملة للقطاعات الحكومية والخاصة معاً.

وقد التقت تشانل العربية مع ماجد العريفي، مدير التسويق في شركة "عِلم" ليطلعنا أكثر على خطط الشركة القادمة واستراتيجيتها المستقبلية.

ما هي مجموعة الحلول والخدمات التقنية التي توفرها "علم" للشركاء والعملاء في المملكة؟

يتمحور نطاق عملنا في "عِلم" حول ابتكار وتوفير مجموعة متكاملة من الخدمات الإلكترونية والحلول المصممة خصيصاً لتلبية احتياجات القطاعين الحكومي والخاص ودفع مسيرة التحوّل الرقمي التي تقودها المملكة العربية السعودية في سبيل الوصول إلى اقتصاد متكامل قائم على المعرفة. وتحظى خدماتنا بأهمية عالية باعتبارها خطوة نوعية لدعم الجهود الحكومية الرامية إلى تطوير وتحسين جودة الخدمات، من خلال إجراء تحسينات مستمرة على صعيد الاستخدام والدقة والسرعة والموثوقية.

وتتنوع مجموعة الحلول والخدمات التقنية المقدمة لقاعدتنا المتنامية من الشركاء والعملاء في المملكة لتشمل تحسين الإجراءات الحكومية والإسناد وخدمات التدريب، وخدمات تقنية المعلومات الموجهة للقطاع الحكومي، والخدمات الإلكترونية غير الحكومية. ومن أبرز خدماتنا نذكر "علم كلاود"، التي تعتبر حزمة متنوعة من الخدمات المتطورة التي تلبي إحتياجات ومتطلبات الجهات الحكومية والخاصة بدرجة عالية من الموثوقية والجاهزية وفق معايير عالمية. كما نوفر أيضاً "حلول تقنية المعلومات" التي تشمل الربط بين الجهات الحكومية وتحليل وذكاء الأعمال وإنشاء وتطوير البوابات الإلكترونية والأنظمة المتكاملة وتجهيز البنية التحتية التقنية للقطاع الحكومي. ونعمل حالياً على تنفيذ أكثر من 15 مشروع نوعي في مجال أعمال تقنية المعلومات، استناداً إلى أحدث التقنيات الرقمية المتطورة وبمستوى راقٍ يناسب مجتمعنا وبإشراف خبرات وطنية على درجة عالية من الكفاءة والخبرة.

وتتسع خبرتنا المتخصصة لتطال توفير الخدمات الاستشارية في مجال إعادة هندسة إجراءات الأعمال، واستشارات الأعمال وتقنية المعلومات، وإدارة التغيير، وإنشاء مكاتب إدارة المشاريع، وإنشاء مكاتب إدارة المخاطر، و"حلول التدريب" التي تشمل تصميم وتطوير وتنفيذ البرامج التدريبية وقياس الأداء، فضلاً عن "خدمة خبراء التدريب"، التي توفر وسيلة سهلة ومرنة لتطوير مهارات الخبراء في مجال محدد وفي زمن قياسي، و"خدمات إدارة الدورات التدريبية القصيرة" التي تعقد خارج السعودية.

كيف تنظرون إلى أسواق التقنية في الشرق الأوسط عموماً والسعودية خصوصاً كشركة متخصصة في توفير الحلول التقنية؟

نجحت المملكة خلال السنوات القليلة الماضية في بناء حضور قوي باعتبارها أكبر سوق لتقنية المعلومات والإتصالات في منطقة الشرق الأوسط. ومما لا شك فيه بأنّ الأسواق الإقليمية تشهد نمواً مطّرداً، إلاّ أنّ السوق السعودية تبقى في موقع الصدارة لا سيّما وأنها تستحوذ على 70% من إجمالي الاستثمارات ذات الصلة بتقنية المعلومات والاتصالات في منطقة الخليج العربي.

وننظر من جانبنا بتفاؤل حيال الآفاق المتاحة في المستقبل القريب، الذي سيحمل بلا شك فرصاً جديدة لتحقيق طفرة كبيرة ضمن قطاع تقنية المعلومات والاتصالات السعودي، الأمر الذي تؤكده الدراسة الحديثة الصادرة عن "آي.دي.سي"، والتي تشير إلى أنّ القطاع سيواصل النمو بنسبة 47% ليصل حجمه إلى 138 مليار بحلول العام 2017. وتأتي الفرص الاستثمارية الواعدة المتاحة أمام مزودي حلول تقنية المعلومات في قطاعات الصناعة المتعددة في السعودية لتعزز آفاق النمو المستقبلية، مدعومةً بسياسات الاقتصاد الكلي القوية والخطط الحكومية الطموحة لتعزيز التنويع الاقتصادي، فضلاً عن الارتفاع الملحوظ في مبيعات خدمات تكنولوجيا المعلومات والتي وصلت إلى 6,1 مليار ريال خلال العام الجاري، مقارنةً بـ 5,6 مليار ريال سعودي في العام الفائت.

ما طبيعة العلاقة التي تجمعكم مع الشركاء وماهي أبرز نقاط الدعم التي توفرونها لهم؟

إن العلاقة القائمة بين علم وشركائها هي علاقة قائمة بالدرجة الأولى على الثقة، إذ نؤمن أنها هي الطريق الأمثل لتحقيق النجاح وتعزيز الشراكة. ونعمل في علم على توفير مجموعة متكاملة من الخدمات التي تلبي تطلعات الشركاء إستناداً إلى أسس متينة قوامها الموثوقية والشفافية. كما نعمل بشكل مستمر على بناء قنوات مباشرة لتعزيز التواصل الفعال وتبادل الآراء، في سبيل تطوير إستراتيجيات العمل وتقديم الحلول والمنتجات التي ترقى إلى مستوى تطلعاتهم وتوقعاتهم.علاوة على اهتمانا الدائم بالتأكد من رضى عملائنا عن ما نقدمه من خدمات.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code