هواوي تعقد اتفاقية تعليمية مشتركة مع هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في السعودية

برنامج "هواوي" للتعليم في المملكة العربية السعودية يدعم عملية نشر المعرفة ويمنح الطلبة فرص تعليم أفضل عبر توفير البرامج التدريبية وفرص التبادل الثقافي بين الطلبة.

  • E-Mail
هواوي تعقد اتفاقية تعليمية مشتركة مع هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في السعودية
 أسيد كالو بقلم  August 11, 2015 منشورة في 

كشفت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات مع شركة "هواوي"، الرائدة عالمياً في توفير حلول تقنية المعلومات والاتصالات، عن إبرام اتفاقية تبادل ثقافي بينهما لدعم المواهب الشابة وفتح الأفق أمام ابتكارات التقنية لتصل إلى المزيد من المجتمعات السعودية.

ويأتي هذا التعاون في إطار المشروع الذي تطلقه "هواوي" سنوياً تحت عنوان "بذور من أجل المستقبل" في السعودية والذي يمنح مجموعة مختارة من الطلبة الفرصة لتطوير مهاراتهم العملية. ومن المنتظر أن يؤهل هذا البرنامج الطلبة لدخول سوق العمل في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات بعد اكتساب الخبرة والمعرفة من أبرز خبراء "هواوي" العاملين في المقر الرئيسي للشركة ومراكز التميز التابعة لها في الصين.

وبفضل ما توفره التنمية العلمية من فرص جديدة في سوق العمل الخاص بقطاع تقنية المعلومات والاتصالات، احتلت مسألة تطوير مجموعة المهارات الوطنية للمتعلمين والأفراد من ذوي الخبرات التقنية أولوية كبرى في السعودية. وتشمل الاتفاقية التعليمية المبرمة بين "هواوي" وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات مجموعة من أحدث المواضيع والتي تتضمن شبكات الجيل القادم وهندسة الشبكات وطرق تنفيذها وتقنية نقل الصوت عبر بروتوكول الانترنت (VoIP) والحلول الأمنية والحوسبة السحابية وغيرها الكثير.

ويتضمن برنامج التدريب المستمر لمدة 14 يوماً زيارة إلى مخيم "هواوي" ومراكز الأبحاث والتطوير ثم تليها زيارة إلى مراكز التميز في شينزين وبكين لتسليط الضوء على المواضيع المرتبطة بتطوير شبكات الجيل القادم. كما يتضمن البرنامج تبادلاً ثقافياً يهدف إلى تعليم اللغة الصينية للطلبة واطلاعهم على حضارة الصين العريقة.

وفي معرض تعليقه على هذه الاتفاقية، صرح طارق العامر، المدير العام للشؤون التقنية في هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات قائلاً: "تعتبر المملكة العربية السعودية رائدةً في مجال التقنية والاتصالات التي تمنح مزايا عديدة للمجتمع وقطاع الأعمال المحلية بما فيها الطاقة الشبابية الهامّة في تطوير هذا القطاع. كما نحاول مساعدة الطلاب في المملكة على كسب المهارات اللازمة لتأسيس اقتصاد قائم على التكنولوجيا. ونفتخر بتعاوننا مع شركات رائدة في التفكير الإبداعي مثل "هواوي" التي قادت برامج تعليمية كبرنامج "بذور من أجل المستقبل"، الذي ساهم في تطوير المملكة العربية السعودية.

وتجدر الإشارة إلى أن تجهيز فئة من الشباب المتعلمين والذين يتمتعون بمهارات تقنية عالية بات على رأس أولويات شركة هواوي وذلك في ظل الفرص العديدة التي يوفرها التعليم لتطوير الدولة.

وكما قال رمضان دينغ، الرئيس التنفيذي لشركة "هواوي" السعودية: "نؤمن بأهمية التواصل وبالدور الذي تؤديه التكنولوجيا في نشر التعليم عبر كافة أرجاء العالم. وتأتي شراكتنا مع هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات لتؤكد التزامنا ببناء اقتصاد المعرفة في السعودية وتسلط الضوء على دعمنا المستمر لتنمية قطاع تقنية المعلومات والاتصالات في المملكة. لاشك أن برنامجاً مثل 'بذور من أجل المستقبل‘ من شأنه أن يشكل صلة الوصل بين كافة المجالات الرقمية من خلال دعم المواهب الشابة وفتح الأفق أمام ابتكارات تقنية المعلومات والاتصالات لتصل إلى كافة المجتمعات في العالم".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code