أقوى شركات التوزيع 2015

تعتبر قائمة رواد التوزيع التي تقدمها مجلة تشانل العربية في كل عام مرجعاً مهماً لإلقاء نظرة عن قرب على أفضل شركات توزيع منتجات تقنية المعلومات التي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة أو السعودية مركزا لها. وقد توسعت قائمة الراود في عامها التاسع للعام 2015 بشكل أكبر لتشمل المملكة العربية السعودية، السوق التي تشكل أهمية كبيرة لأبرز شركات التصنيع والتوزيع في المنطقة.

السمات: BDL GulfGlobal Distribution FZE (www.globalfze.com)Logicom DubaiMetra Computer GroupRedington Gulf
  • E-Mail
أقوى شركات التوزيع 2015
صور أخرى ›
 أسيد كالو بقلم  July 22, 2015 منشورة في 

شهدت الأسواق طلبا متزايدا على المنتجات التقنية وخصوصا خلال الربع الأول من العام 2015. الطلب على الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية ضمن قطاع المستهلكين يرى زيادة ملحوظة ويدعو مزيد من الموزعين التوجه إلى هذا القطاع المتسارع. في الحقيقة، معظم شركات التوزيع المدرجة ضمن هذه القائمة قد أشارت إلى إطلاقها لقسم عمل خاص بالأجهزة الجوالة أو أنها تفكر مليا في إطلاق مثل هذا القسم.

بالرغم من التراجع الذي تشهده أسواق الكمبيوترات المكتبية إلا أن شركات التوزيع ماتزال تبحث عن أفضل الوسائل لتحسين عائداتها من هذا القطاع. ولكن هذه الشركات على علم تام بأن أسواق المنطقة ما تزال بحاجة إلى وقت أكبر لتصل إلى حجم النمو الكبير الذي حققته في ذروته في العام 2007.

لقد قام فريق تحرير مجلة تشانل بالتواصل مع كامل شركات التوزيع المدرجة في القائمة ليقدموا لنا الحسابات النهائية والعائدات المدققة وأرقامها للسنة المالية الماضية 2014.

خلال السنوات الماضية ركزت الدراسة على الشركات لتقديم حجم عائداتهم ومبيعاتهم للسنة المالية السابقة. وللتأكد من الحصول على الأرقام والحسابات النهائية المدققة من السنوات السابقة. ومثل العام الماضي، فإن قائمة رواد التوزيع للعام 2015 والتي نقدمها لكم في الصفحات التالية تشير إلى تحقيق شركات التوزيع لما يقارب الـ 6 مليارات دولار خلال العام الماضي. هذا يعد إنجازا مهما في ظل التحديات التي يواجهها القطاع الإقليمي لتوزيع منتجات التقنية وأسواقها.  إذا لماذا عانت بعض شركات التوزيع من تراجع في مبيعاتها في حين بعضها الآخر حققت نموا كبيرا في الوقت الذي تتقاسم هذه الشركات نفس الظروف والأوضاع ضمن الأسواق؟ تعرضت بعض شركات التوزيع إلى الكثير من الضغوطات التي تتعلق بالأوضاع التي يواجهها قطاع الكمبيوترات المكتبية وخصوصا تلك الشركات التي تقوم بتوزيع منتجات الأقراص الصلبة HDD والمكونات بشكل عام في الوقت الذي حصلت الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية على معظم معدلات الإنفاق للمستهلكين. بالإضافة إلى مشاكل التسعير وتوريد المكونات الخاصة بالموديلات النهائية للأجهزة النحيفة التي تعمل بتقنيات اللمس.

وبالرغم من كل ذلك، فإن العديد من الشركات المذكورة في القائمة أدناه قد استطاعت أن تحقق نموا أكبر لأعمالها من خلال إضافة شراكات مميزة مع العديد من شركات التصنيع الكبيرة. والكثير منها قد ذهبت للبحث عن أسواق ناشئة وجديدة خصوصا في منطقة جنوب الصحراء الإفريقية الكبرى.

نود أن نؤكد مجددا بأن عائدات المبيعات لكل شركة هي مجرد مؤشر واحد يعبر عن أدائها خلال العام المنصرم. وهو بالتأكيد لا يشير أبدا إلى أن الموزع الذي حقق مبيعات أكثر هو أفضل من موزع آخر.

وعلى أية حال، فإن حجم الإيرادات المقدم لنا يعبر عن حالة الأسواق ويعتبر مؤشرا عن حجم الأعمال ومستويات أعمال شركات توزيع منتجات تقنية المعلومات التي تساهم في معظم العمليات التي تتم في قنوات توزيع منطقة الشرق الأوسط. بالإمكان القول بأن العام 2013 لم يكن الأفضل لقطاع التوزيع في الشرق الأوسط، إلا أنه من الأهمية بمكان أيضا أن نشير إلى أن أولئك الذين اتسموا بتقديم أداء متميز في هذه القائمة استطاعوا مواجهة رياح التغيير بكفاءة عالية وتحقيق النمو المنشود من خلال اتباع أساليب أكثر صرامة في إدراة أعمالهم. كلنا أمل بأن تسهم هذه القائمة في تقديم صورة واضحة وبكل شفافية عن قطاع التوزيع الحالي في الشرق الأوسط. فضلا عن خلق فرصا متكافئة لكل موزع مذكور في هذا القائمة.

ملاحظة من فريق التحرير:

نعتقد بأن قائمة رواد التوزيع للعام 2015 تشتمل على أكبر 17 شركة توزيع خاصة بمنتجات التقنية والتي تتخذ من دبي أو السعودية مركزا لها وذلك بالاعتماد على المعلومات التي توفرت لنا خلال قيامنا بهذه الدراسة. ونود الإشارة إلى أنه من الممكن أن تكون هناك شركات أخرى من موزعين لمنتجات التقنية مؤهلة لأن تندرج ضمن هذه القائمة. فإذا كانت لديكم أية ملاحظات متعلقة بأي تقصير، يرجى التواصل معنا وسوف نأخذ هذه الشركات بعين الاعتبار في المستقبل.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code