لماذا تعتبر Honor جاهزة لتحقيق نجاح باهر في دول الخليج العربي؟

دخلت علامة أونور التجارية الأسواق بقوة وبسرعة قياسية لتوازي كبرى الشركات التقنية بمبيعاتها.

  • E-Mail
لماذا تعتبر Honor جاهزة لتحقيق نجاح باهر في دول الخليج العربي؟
 أسيد كالو بقلم  July 15, 2015 منشورة في 

هناك أكثر من سبب يجعل من علامة أونر Honor من كبرى العلامات التجارية وأبرزها في منطقة الخليج العربي وذلك يعود للخطوات العملاقة التي خطتها تلك العلامة بالتعاون مع شركة "هواوي" بإطلاق عدد من الهواتف الذكية التي حققت نجاحاً باهراً في السوق وبسرعة قياسية.

ومن أهم هذه الأسباب والتي سوف نذكرها تباعاً هي :

1.     إطلاق Honor 6 Plus في دول الخليج العربية: شهد إطلاق هاتف Honor 6 Plus في المنطقة بيع الجهاز من خلال موقع سوق.كوم ونفاد كميته تماماً في الأسبوع الأول، مما دفع علامة Honor إلى شحن كمية جديدة لتلبية الطلب المحلي.

2.     إطلاق HONOR 7: أعلنت "هواوي" أنها تتوقع مضاعفة مبيعات Honor عام 2015، حيث تتوقع بيع 40 مليون وحدة من هواتف العلامة الذكية (أي ضعف مبيعاتها العام الماضي) مما يساعد في ترسيخ مكانتها الريادية ضمن أفضل الشركات في القطاع. وعلى الصعيد العالمي، تمتلك "هواوي" حصة سوقية قدرها 5.2%، وتقول بأن نجاح منتجات Honor ساهم في النمو الذي حققته مؤخراً.

3.     قصة نمو علامة Honor: خلال عام واحد فقط، حققت Honor مبيعات قدرها 20 مليون وحدة وبلغت قيمتها 2.4 مليار دولار. دخلت العلامة 74 سوقاً خلال العام الماضي، وشهدت نمواً يفوق 2400%، حيث يتم حالياً بيع أحد أجهزة Honor كل ثانية ونصف.

4.     نحظى بدعم "هواوي": على عكس العلامات التجارية الأخرى للهواتف الذكية التي تباع عبر الإنترنت فقط وظهرت خلال السنوات القليلة الماضية، فإن Honor تتمتع بمكانة قوية وجادة، إذ تعتبر "هواوي" واحدة من أبرز وأهم الشركات التقنية في العالم، تحتل "هواوي" المرتبة 285 في قائمة "Fortune" 500، و 94 في "Interbrand" لأعلى 100 أفضل العلامات التجارية العالمية.وبالتالي فإن العلامة تتمتع ببنية تحتية راسخة لا يمكن للشركات الناشئة مضاهاتها، بينما تستفيد من شراكات قيّمة في الأسواق العالمية. إن دعم "هواوي" هو ما يمكّنHonor من دخول كل تلك الأسواق الجديدة بسرعة، مما ساهم في تعزيز نمو العلامة. 

5.     ولهذا لا يمكن مقارنة علامة Honor بغيرها من العلامات التجارية للهواتف الذكية التي تباع عبر الإنترنت، والتي دخلت الأسواق سابقاً - ونرى أن Honor تمثل فئة جديدة بالكامل.

6.     متجر إلكتروني منتظر: عملت Honor على توسعة نطاق تواجدها في الأسواق العالمية للهواتف الذكية، وذلك من خلال انتهاج استراتيجية البيع المباشر عبر متجرها الإلكتروني الخاص. هذه الاستراتيجية تستخدمها علامة  "زايومي" المنافسة في بعض الدول الآسيوية والهند وحققت فيها نجاحاً باهراً. لا يمكننا القول إن كانت Honor ستطبّق تلك الاستراتيجية في هذه السوق، ولكنها استراتيجية أثبتت نجاحها في مناطق أخرى.

7.     حملة التعريف بالعلامة التجارية: تستثمر Honor مبالغ كبيرة للتوعية بعلامتها التجارية في دول الخليج العربية، وهي استراتيجية تختلف عن العلامات الأخرى للهواتف الذكية من أمثال InnJoo و Infinix التي انطلقت في المنطقة مؤخراً. فتلك العلامات التي تتراوح مستوياتها بين الجديدة والمتوسطة تركز بشكل كامل على الأسعار وأسلوب البيع المباشر.

8.     التوجهات العالمية: على المرء فقط النظر إلى التوجهات العالمية - التوجهات في "هواوي" وأيضاً توجهات العلامات التجارية الأخرى التي تقتصر على التجارة الإلكترونية، لنرى الأثر الذي يحققه نموذج الإنترنت على أسواق الهواتف الذكية. على سبيل المثال، انطلقت علامة تجارية إلكترونية كبرى للهواتف الذكية في الصين عام 2010، وهي الآن ضمن أبرز 6 علامات تجارية للهواتف الذكية في العالم من حيث الحصة السوقية. في نهاية العام 2015، فاقت قيمة العلامة 45 مليار دولار أمريكي، مما يجعلها واحدة من أعلى الشركات التقنية الخاصة قيمة في العالم. ومن المنظور ذاته يمكننا مقارنتها بموقع فيسبوك الذي استغرق 6 سنوات لتصل قيمته إلى 35 مليار دولار.

9.     الصين - ولدينا أيضاً الصين، والتي تعتبر واحداً من أهم أسواق الهواتف الذكية في العالم نظراً لحجمها ولكونها لا زالت تعتبر من الأسواق النامية، ونظراً للعدد الهائل من مصنعي الهواتف الذكية القادمين من الصين. فما الذي يحدث في الصين إذاً؟ أهم الشركات في القطاع حالياً هي "آبل" و "زايومي" و "هواوي".

لماذا؟

-أحدثت "زايومي" هزة في الأسواق واحتلت المرتبة الأولى معظم فترات العام 2014.

   -  استجابت "آبل" لذلك بقوة متناهية للعلامة وإطلاق عدد من المنتجات الممتازة، وتمكنت من استعادة المرتبة الاولى في الربع الأول من العام 2015.
 - كانت "هواوي" في المرتبة الرابعة ولكنها تقدمت لتتجاوز "سامسونج" وتحتل المركز الثالث. لماذا؟ بسبب "أونر" .  Honorفقد كانت "أونر" بمثابة تجاوب "هواوي" مع الاحتياجات المتطورة للمستهلكين في الصين، وقد أثمرت عن نجاح مدهش.
- فقدت "سامسونج" 50% من حصتها السوقية في الصين خلال عام واحد (رغم أن إطلاق جهاز" إس6"يعني اختلافاً على أرض الواقع في الربع الثاني).

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code