تراجع مبيعات الكمبيوترات الشخصية بنسبة %5.2خلال الربع الأول من العام 2015

بلغت الشحنات الإجمالية للكمبيوترات الشخصية حول العالم 71.7 مليون وحدة خلال الربع الأول من العام 2015، أي بتراجع بلغ 5.2% مقارنة بالربع الأول من العام 2014، وذلك وفقا لدراسة حديثة صادرة عن جارتنر.

  • E-Mail
تراجع مبيعات الكمبيوترات الشخصية بنسبة %5.2خلال الربع الأول من العام 2015
 أسيد كالو بقلم  June 11, 2015 منشورة في 

 قالت ميكاكو كيتاجاوا، المحلّل الرئيسي لدى جارتنر: "ازدادت شحنات الكمبيوتر خلال العام 2014 مع قيام الكثير من الشركات باستبدال أجهزة الكمبيوتر بسبب انتهاء الدعم الذي تقدّمه مايكروسوفت لنظام ويندوز إكس بي، إلا أن عملية الاستبدال هذه تلاشت في الربع الأول من العام 2015، إلا أن هذا التراجع لا يعني انحسار مبيعات الكمبيوتر الشخصي على المدى الطويل، كما أن مبيعات الكمبيوترات المحمولة مثل الكمبيوترات الدفترية واللوحية التي تعمل بنظام ويندوز قد ازدادت مقارنة بالعام الماضي. وتؤكد نتائج الربع الأول توقعاتنا بخصوص انخفاض معدّل شحنات الكمبيوتر خلال العام 2015 بشكل محدود، مما سيؤدي إلى تباطؤ نمو مبيعات الكمبيوتر لتصل إلى معدل نموّ مستقرّ خلال السنوات الخمسة القادمة".

وأضافت ميكاكو: "تراجعت مبيعات الكمبيوترات المكتبية بسرعة، وذلك مرتبط بكمبيوترات الأعمال المكتبية بصورة رئيسية، أما مبيعات الكمبيوترات المحمولة فهي مرتبطة بدورات استبدال لأجهزة مختلفة، مما ساهم في زيادة مبيعات هذه الأجهزة خلال الربع الأول، وستتصدّر الكمبيوترات الدفترية الخفيفة والنحيفة التي توفّر أيضا مزايا الاستخدام ككمبيوترات لوحية مبيعات الكمبيوترات الشخصية، وتشير دراساتنا إلى نموّ قوي للكمبيوترات المحمولة من نوع اثنان في واحد (لوحي ودفتري)، لاسيما في الأسواق الناضجة خلال الربع الأول من العام 2015".

وكانت إتش بي ولينوفو الشركين الوحيدتين ضمن قائمة أكبر 5 شركات مصنّعة للكمبيوترات الشخصية والتي شهدت زيادة في مبيعات الكمبيوتر خلال الربع الأول من العام 2015 (انظر الجدول 1)، وقد حققت شركة لينوفو النموّ الأكبر في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا والولايات المتحدة الأمريكية. وقد تحوّلت لينوفو في طليعة الشركات التي توفّر كمبيوترات محمولة هجينة (من نوع اثنان في واحد)، لاسيما عبر سلسلة يوجا Yoga التي طرحتها في أسواق البلاد المتطوّرة. كما أبلت إتش بي بلاء حسنا خلال الربع الأول من 2015، وحافظت على المرتبة الأولى في الولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، وقد عززت إتش بي حصتها السوقية في الولايات المتحدة خلال تلك الفترة، إلا أنها خسرت جزءا من حصتها السوقية في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا لصالح لينوفو التي حلّت في المرتبة الثانية في المنطقة.

وللمرّة الأولى خلال 6 أرباع متتالية من العام، شهدت شركة Dell تراجعا في شحناتها من الكمبيوترات الشخصية حول العالم مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وقد كانت Dell واحدة من الشركات التي استفادت من دورة استبدال الأجهزة التي تسبب بها وقف الدعم لنظام ويندوز إكس بي في العام 2014، لكن المبيعات تباطأت بسبب تباطؤ وتيرة استبدال الأجهزة.

وقد بلغت شحنات الكمبيوترات الشخصية الإجمالية في الولايات المتحدة 13.9 مليون وحدة خلال الربع الأول من العام 2015، مسجلة تراجعا بنسبة 1.3% مقارنة بالربع الأول من العام 2014 (انظر الجدول 2). وهذه هي المرّة الأولى التي تتراجع فيها شحنات الشركة في الولايات المتحدة بعد النموّ الذي حققته خلال الأرباع المتتالية من العام 2014.

وعلّقت كيتاجاوا على ذلك بالقول: "لا تشير نتائج الربع الأول إلى معاناة في السوق الأمريكية، فالتراجع في مبيعات الكمبيوتر في الولايات المتحدّة مردّه انخفاض مبيعات الكمبيوترات المكتبية، والذي شهد تراجعا بخانتين عشريتين، وذلك بسبب نهاية دورة استبدال الأجهزة التي تسبب بها وقف الدعم لنظام ويندوز إكس بي، وعلى العكس من ذلك واصلت مبيعات الكمبيوترات المحمولة تحقيق النموّ عاما بعد عام، وتشير النتائج المبدئية إلى أن هذه الكمبيوترات حققت نمواً بنسبة 10% في الأسواق الأمريكية خلال الربع الأول من 2015".

وقد عززت إتش بي من ريادتها في السوق الأمريكية بحصة سوقية بلغت 26.1 % من شحنات الكمبيوتر، وحققت لينوفو وأسوس نموا قوياً بين الشركات الخمس الأكبر في مجال الكمبيوترات في الولايات المتحدة، حيث وصلت شحنات هذه الشركات إلى 13.5 و10.8 على التوالي خلال الربع الأول من 2015.

وقد وصلت شحنات الكمبيوترات الشخصية في منطقة أوربا والشرق الأوسط وإفريقيا إلى 21.7 مليون وحدة خلال الربع الأول من العام 2015، أي بتراجع قدره 4.4% مقارنة بالربع الأول من العام 2014، وقد شهد السوق في المنطقة توجهات مختلفة خلال هذه الفترة، وما ميّز هذه الفترة الشحنات الكبيرة للكمبيوترات الهجينة والتي ساهمت في زيادة الشحنات من الكمبيوترات الشخصية المحمولة، في حين تراجعت شحنات الكمبيوترات المكتبية بشكل سريع، وبشكل عام فقد كان لتغير سعر صرف اليورو أمام الدولار أثر محدود على شحنات الكمبيوتر خلال الربع الأول في منطقة اليورو، إلا أن من المتوقع أن يساهم ذلك في زيادة أسعار الكمبيوترات خلال الربع الثاني.

وبالانتقال إلى منطقة آسيا والمحيط الهادئ فقد تجاوز عدد الكمبيوترات التي تم شحنها في هذه المنطقة 24.3 مليون وحدة خلال الربع الأول من العام 2015، أي بتراجع بنسبة 1.2% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، واستمرّت الصين في لعب دور هامّ في تراجع شحنات الكمبيوترات إلى هذه المنطقة، وذلك مع استمرار القطاعين التجاري والاستهلاكي في توخي الحذر في شراء الكمبيوترات الجديدة. وتراجعت أيضا شحنات الكمبيوترات المكتبية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ بنسبة 5.2% خلال الربع الأول، في حين زادت شحنات الكمبيوترات المحمولة 3.7%.

وتعتبر النتائج السابقة مبدئية، في حين ستتوفر النتائج النهائية قريبا لعملاء جارتنر المشتركين في الاحصائيات الربعية لشحنات الكمبيوترات الشخصية، وتوفر هذه الاحصائيات صورة دقيقة ومباشرة لأسواق الكمبيوترات الشخصية حول العالم، مما يمكّن الشركات من التخطيط لمنتجاتها بصورة أفضل ولعمليات التوزيع والتسويق والمبيعات لمواكبة القضايا الرئيسية وآثارها المستقبلية في جميع أنحاء العالم.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code