دبي تعتمد وسائل نقل ذكية لإسعاد الطلبة وأولياء الأمور

ستتيح الحافلات المجال للطلاب لاستخدام خدمة الانترنت اللاسلكي (الواي فاي) والتمتع بمشاهدة أفلام الكرتون والبرامج التعليمية من خلال أربع شاشات موجودة في الحافلات.

  • E-Mail
 دبي تعتمد وسائل نقل ذكية لإسعاد الطلبة وأولياء الأمور
 أسيد كالو بقلم  June 8, 2015 منشورة في 

ينتقل ملايين الطلاب حول العالم باستخدام وسائل النقل الجماعي ومع التطور الذي يشهده هذا القطاع في إمارة دبي، فإنه سيصبح بإمكان الطلاب التنقل من وإلى مدارسهم في حافلات صديقة للبيئة ومزودة بكافة مواصفات السلامة وسبل الراحة والرفاهية.

حيث ستتيح الحافلات المجال للطلاب لاستخدام خدمة الانترنت اللاسلكي (الواي فاي) والتمتع بمشاهدة أفلام الكرتون والبرامج التعليمية من خلال أربع شاشات موجودة في الحافلات. 

ولأن دبي تتبنى أفضل النماذج العالمية للتحول لمدينة الذكية، فإن هيئة الطرق والمواصلات تحرص بشكل مستمر على تطوير الخدمات المقدمة للجمهور لإسعاد الناس وتوفير الراحة لهم حيث أعلنت الهيئة عن المواصفات والمقاييس في حافلات النقل المدرسية الصديقة للبيئة التي ستشغّلها مؤسسة تاكسي دبي اعتباراً من العام الدراسي القادم 2015 ـــ 2016. وستبدأ المؤسسة بتشغيل قرابة 50 حافلة، ترتفع لـ 650 حافلة في عام 2024 للمدارس الخاصة في الإمارة. وتعتبر الهيئة أول مؤسسة في منطقة الشرق الأوسط تجمع كل هذه المواصفات العالمية في حافلة نقل مدرسي.

وزودت الحافلات بأحدث التقنيات الذكية، منها ثمان كاميرات مراقبة تلفزيونية متصلة بسائق الحافلة لضمان أمن وسلامة الطلاب. ولكل طالب مستخدم للحافلة رقم هوية ويقوم جهاز في مقدمة الحافلة بقراءة هوية الطالب والتأكد من ركوبه الباص الصحيح وإنذار الطلاب المستخدمين للباص الخطأ وإعلام أولياء أمورهم عن طريق تطبيقات ذكية على هواتفهم المتحركة وخدمة الرسائل النصية أو البريد الالكتروني حسب اختيار ولي الأمر لإفادتهم بالوصول الآمن لأبنائهم ومراقبة حركة الطلاب.

كما تقوم الحافلات بعدّ الطلاب الراكبين للحافلة والتي تتسع لـ 39 طالباً. وبحسب بيان صحفي صادر عن الهيئة فإن عدد الطلاب الإجمالي في إمارة دبي يقدر بأكثر من 253 ألف طالب، ويبلغ عدد الطلاب الذين يستخدمون حافلات النقل المدرسي قرابة 151 ألف طالب، وهو ما

يشكل 60% من إجمالي الطلاب، وتسعى الهيئة لرفع هذه النسبة إلى 70% أي زيادة إقبال الجمهور من الطلاب على وسائل النقل الجماعي، مما يدعم استراتيجية التعليم في الدولة 2020، ويؤدي إلى تحسين مستوى خدمة النقل المدرسي في دبي.

 

 

ومراعاة لاختلاف أعمار الطلاب وأحجامهم، زودت الحافلات بنظام تعليق هيدروليكي والذي ينخفض مستوى الحافلة لتسهيل ركوب الطلاب وخروجهم منها. كما زودت بنظام تحكم ومراقبة عن بعد من خلال مركز التحكم في عمليات التشغيل، وكذلك زودت بنظام متوافق مع نظام العنونة الجغرافية الذكي في بلدية دبي (مكاني)، والذي يساعد على تحديد أماكن الطلبة لنقلهم إلى المدرسة.

وبالحديث عن مواصفات السلامة في الحافلة، فإن مقاعدها الأمامية زودت بأحزمة أمان وبها أربع نوافذ أمان ومخرجين للطوارئ وباب رئيسي إضافة إلى وجود طفاية حريق. وتضم الحافلة نظام تنبيه صوتي لإشعار الطلاب بمحطات الوقوف للاستعداد للنزول من الحافلة. وتم بناء الهيكل الداخلي بشكل يتوافق مع التصميم الخارجي مما من شأنه أن يقلل من نسبة الحوادث المرورية. ويتميز التصميم الداخلي للحافلة ببيئة خالية من الضوضاء ومساحات واسعة ومقاعد فخمة لتوفير الراحة للطلاب.

وعلى عكس وسائل النقل التي تنفث غازات سامة ومضرة بالصحة أثناء تنقلها في الشوارع، فإن تشغيل هذه الحافلات له اثر إيجابي على البيئة كونها تستخدم الديزل النظيف الذي يمتاز بانخفاض نسبة الانبعاثات، وانخفاض محتوى الكبريت (50 جزء من المليون) وبحوزتها خفض انبعاثات الكربون بنسبة 35 %مقارنة بالحافلات التي تستخدم الوقود. وينعكس انخفاض الانبعاثات على درجة حرارة الأرض وصحة الطلاب من مستخدمي هذه الحافلات وسكان الإمارة حيث يجنبهم أمراض الجهاز التنفسي الناجمة عن التلوث. وتستخدم الحافلات تقنيات تتطابق مع متطلبات البيئة بفضل تجهيزها بمحركات متوافقة مع مواصفات يورو 4 و5. الأمر الذي يعزز توجه دبي لتكون مدينة ذكية تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code