ستورآي تي تتعاون مع دبي العطاء

الشركة تساهم في بناء مدرسة للتعليم الأساسي في غرب النيبال.

  • E-Mail
ستورآي تي تتعاون مع دبي العطاء
 أسيد كالو بقلم  May 24, 2015 منشورة في 

كشفت ستورآي تي للتوزيع عن مبادرتها الاجتماعية الفريدة بعنوان "الجانب الإنساني للتكنولوجيا THOT".

وذلك خلال قمتها التقنية السنوية "تقارب" التي أقيمت في فندق أتلانتيس دبي. وخلال الفعالية تفضلت السيدة آمال الرضا، مدير أول تنمية الموارد المالية في دبي العطاء"، وهي شريك برنامج "الجانب الإنساني للتكنولوجيا"، بتقديم مبادرة "تبنّى مدرسة" التي تعتبر أول قضية تساهم فيها المبادرة الجديدة، كما كرمت شركاء الدعم وهم EMW وبيناكل سمارت سيستمز وسبوشت تقديراً لمساهمتهم في دعم القضية. 

في حديثه عن المبادرة قال سورين فيدانتام، المدير التنفيذي لمجموعة ستورآي تي للتوزيع: "فيما نسعى جاهدين لمواصلة تحدي قدراتنا باستمرار وتعزيز إنجازاتنا في جميع جوانب العمل، فإننا ندرك أنه بإمكاننا العمل من أجل إضفاء مزيد من القيمة والمعنى الإنساني للمؤسسة من خلال تقاسم الخيرات التي نعتبرها من المسلمات مع أولئك المحرومين منها، والذين يستحقونها تماماً كما نستحقها نحن. وانطلاقاً من ذلك المفهوم تطورت لدينا فكرة إطلاق مبادرة اجتماعية تحمل اسم الجانب الإنساني للتكنولوجيا، وهي منصة للحصول على دعم مؤسسات تقنية المعلومات في المنطقة وجمعها معاً من أجل التواصل بأية طريقة ممكنة لإحداث التغيير في حياة الناس والمجتمعات ممن يفتقرون إلى توفر الاحتياجات الأساسية كمياه صالحة للشرب أو التعليم." 

 وأضاف: "نخطط لعقد لقاء سنوي مع شركائنا الراغبين في المشاركة بالمبادرة ورعاية برنامج اجتماعي قد لا يتطلب الكثير من الوقت والموارد، ولكن له أثر كبير على حياة الأشخاص المحرومين حول العالم. نؤمن بأن أثر الجهود الجماعية المستمرة أكبر من الجهود الفردية المشتتة، وقد نجحنا هذا العام، ومن خلال مبادرة الجانب الإنساني للتكنولوجيا، في دعم قضية اجتماعية مهمة تتعلق بتعليم الأطفال وتحمل عنوان "تبنّى مدرسة" ، وهي المبادرة التي أطلقتها دبي العطاء ونتوجه بالشكر إلى دبي العطاء على دعمهم المستمر وإلى شركائنا EMW وبيناكل سمارت سيستمز وسبوشت على عطائهم السخي في دعم البرنامج."

من جانبه أعرب السيد طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء، عن شكره لشركة ستور آي تي وشركائها على إطلاق حملة ناجحة لجمع التبرعات، وقال: "تشهد نيبال فترة عصيبة ومن الرائع ان نرى المؤسسات من أمثال ستور آي تي تتولى زمام المبادرة للحرص على استمرارية تعليم الأطفال النيباليين رغم الظروف الصعبة التي يمرون بها. فالتزام ستور آي تي تجاه بناء مدرسة في نيبال يؤكد التزام دولة الإمارات العربية المتحدة بكافة قطاعاتها  تجاه التعليم والتنمية المستدامة في مختلف دول العالم، وبفضل الدعم السخي من جانب الأفراد والشركات المتبرعين لصالح برامجنا، حققنا إنجازات ما كنا لنحققها دون مساهماتهم، حيث تصل برامج دبي العطاء اليوم إلى أكثر من 13 مليون مستفيد في 39 بلداً نامية."

والجدير بالذكر أن دبي العطاء تهدف من خلال مبادرة "تبنى مدرسة" إلى التغلب على التحديات التي يواجهها الأطفال في الحصول على التعليم الأساسي السليم، وقد صممت  هذه المبادرة لإحداث تغيير إيجابي ملموس في حياة الأطفال وعائلاتهم ومجتمعاتهم. تركز المبادرة في نيبال على تحسين البنية التحتية للفصول في مدارس التعليم الأساسي وتوفير بيئة صحية آمنة للأطفال والمعلمين في العملية التدريسية. كما تركز المبادرة على تحسين فرص حصول البالغين على التعليم ومحو الأمية من خلال تمكين السيدات الأميات من تعلم أساسيات القراءة والكتابة.  وسيخصص ريع برنامج "الوجه الإنساني للتكنولوجيا" من قمة ستور آي تي التقنية السنوية لدعم المبادرة.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code