الرؤية التكنولوجية ل أكسنتشر ترى أن البنى الرقمية تعيد صياغة الأسواق

تقرير التوقّعات السنوي لقطاع التكنولوجيا يسلّط الضوء على 5 توجّهات تقنية ستؤثّر على الشركات الرقمية مستقبلاً.

  • E-Mail
الرؤية التكنولوجية ل أكسنتشر ترى أن البنى الرقمية تعيد صياغة الأسواق (من اليمين إلى اليسار) ماسيمو كانيزو، المدير التنفيذي لاستراتيجيات التكنولوجيا، أكسنتشر الشرق الأوسط آصف جافيد، المدير التنفيذي والرئيس التقني في "أكسنتشر" في الشرق الأوسط محمد بامقا، المدير التنفيذي في "أكسنتشر للتكنولوجيا" في السعودية خلال الإعلان عن الرؤية التكنولوجية لشركة "أكسنتشر" في دبي
 أسيد كالو بقلم  May 11, 2015 منشورة في 

ضمن تقريرها السنوي الذي يستشرف التوجّهات التقنية العالمية، تناولت "أكسنتشر"النقلة النوعية التي يشهدها ما تدعوه "الاقتصاد الجماعي" We Economy والذي يعيد صياغة الأسواق ويحدث تغييراً ملحوظاً في طريقتنا في العمل وأسلوب معيشتنا.

وبحسب الرؤية التكنولوجية 2015 من شركة "أكسنتشر"، تعمل كبرى الشركات الرائدة على الاستفادة من طيف واسع من الشركات الرقمية الأخرى والعملاء الرقميين وحتى الأجهزة الرقمية عند حدود شبكاتها، لإيجاد بنى رقمية جديدة.

وكانت تلك الشركات الرائدة قد باشرت سلفاً باستخدام التكنولوجيا لإحداث التحوّل الجذري داخلها لتمسي شركات رقمية، وأصبحت تركّز الآن على الجمع ما بين خبرتها في القطاع والإمكانات الرقمية لإعادة بلورة الأسواق التي تعمل فيها. وترى هذه الشركات أن هناك إمكانات واعدة قادرة على إحداث الفرق، وتوليد الأرباح، من خلال عملها كبنى، وليس فقط ككيانات مؤسسية مفردة، وبالتالي حفز نشوء مفهوم "الاقتصاد الجماعي".

وقد برهنت "أكسنتشر" عن هذه النقلة نحو "الاقتصاد الجماعي" عبر استطلاع عالمي أجرته وشمل أكثر من ألفي مسؤول تنفيذي وخبير في تكنولوجيا المعلومات. وأشار الاستطلاع إلى أن 4 من كل 5 مشاركين يرون أنه في المستقبل، ستتلاشى الحدود ضمن القطاع، إذ ستعيد المنصات صياغة القطاعات بأكملها لتصبح بنى مترابطة في ما بينها. وفي حين أعرب 60% من الأشخاص الذين تمّ استطلاع آرائهم أنهم يخطّطون للتعاون مع شركاء جدد ضمن القطاعات التي يعملون فيها، أشار 40% من المشاركين في الاستطلاع إلى أنهم يخططون الاستفادة من الشركاء الرقميين خارج القطاعات التي يعملون فيها، فيما ذكر ما نسبته 48% من المشاركين إلى أنهم يعتزمون التعاون مع الرواد في منصات التكنولوجيا الرقمية.

وبهذا السياق قال آصف جافيد، المدير التنفيذي والرئيس التقني في "أكسنتشر" في الشرق الأوسط: "في تقرير العام الماضي للرؤية التكنولوجية، لحظنا كيف أن الشركات الكبرى أعادت ترسيخ ريادتها في الأسواق التي تعمل فيها من خلال تبنّي الحلول الرقمية للدفع قدماً بعملياتها لتصبح أكثر فاعلية، وإحداث التحوّل الإيجابي في أسلوب دخولها للأسواق، والتعاون مع الشركاء والتفاعل مع العملاء وإدارة عملياتها. والآن وقد أمست الحلول الرقمية جزءاً لا يتجزّأ من النسيج المكوّن لعملياتنا، فقد عمدت تلك الشركات إلى توسعة حدودها والاستفادة من بنى أشمل من الشركات الرقمية التي تعمل على إعادة تعريف الجيل المقبل من منتجاتها وخدماتها ونموذجها لأداء الأعمال، بغية إحداث التغيير على نطاق أوسع".

يقدّم التقرير أمثلة من مفهوم الإنترنت الصناعي للأشياء، الذي يشهد نمواً متسارعاً ويعني الترابط بين الأجهزة الحوسبية المتضمّنة في البنية التحتية المتواجدة حالياً لشبكة الإنترنت، عن كيفية توظيف الشركات للبنى الرقمية بغية توفير خدمات جديدة وإعادة تجديد التجارب التي تتيحها، والدخول إلى أسواق جديدة. وقد دعم هذه الأمثلة استطلاع "أكسنتشر" الذي أشار نسبة 35% من المشاركين فيه إلى أنهم يقومون بالفعل باستخدام واجهة استخدام برامج التطبيقات لدى الشركاء لدمج البيانات والتنسيق مع شركائهم في الأعمال، فيما أعرب نسبة 38% من المشاركين عن نيّتهم القيام بذلك. ومن بين الأمثلة التي ذكرها التقرير هناك "هوم ديبو" التي تعمل مع شركات التصنيع لضمان أن كافة الأجهزة المنزلية التي تبيعها متوافقة تماماً مع النظام المنزلي المترابط Wink، لتساهم الشركة بذلك في إيجاد بنية مترابطة في المنزل، وتقوم بتطوير خدمات جديدة واعدة وتوفير تجارب فريدة لعملائها من مستخدمي Wink.

وتتخذ شركة "فيليبس" مقاربةً مماثلة حيث تتعاون مع "سيلزفورس" لبناء منصّة رائدة لإعادة تعريف أسلوب تقديم الرعاية الصحيّة والارتقاء بمستواها. وستساهم هذه المنصة في إيجاد بنية مخصصة للمطوّرين العاملين على تصميم تطبيقات الرعاية الصحية، بما يتيح التنسيق والتعاون في إدارة العمليات بين الأطباء والمرضى عبر كامل طيف خدمات الرعاية الصحية. وتعتبر هذه البنية، الرامية لتحقيق نتائج معززة، واسعة النطاق بحيث تشمل السجلات الطبيّة الإلكترونية ومعلومات التشخيص والعلاج التي تمّ الحصول عليها عبر أجهزة "فيليبس" للتصوير والمراقبة، فضلاً عن الأجهزة والتقنيات الشخصية.

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code