أفايا تطلق شبكات المدن الذكية في أسواق الإمارات

اعتمدت "أفايا" خلال تطويرها لتقنية الشبكات الجديدة على دراسة التحديات التي يواجهها قطاع الشبكات اليوم.

السمات: Avaya Incorporationهواتف ذكيةالإمارات
  • E-Mail
أفايا تطلق شبكات المدن الذكية في أسواق الإمارات محمد عارف، المدير العام لشركة "أفايا" في الشرق الأوسط، وتركيا، وباكستان
 رياض ياسمينة بقلم  February 24, 2015 منشورة في 

أعلنت شركة "أفايا"، اليوم عن إطلاق تقنية "شبكات المدن الذكية" الجديدة والتي ستساهم في دعم توجه دولة الإمارات نحو بناء مدن ذكية وآمنه.

وقالت الشركة أنها، ومن خلال تطوير فريد لتقنية الشبكات، أصبح اليوم باستطاعة الدولة تحديث قدرات التفاعل مع المقيمين والزوار، وتعزيز التواصل بين إدارات قطاع الخدمات المحلية، وإدارة شبكات المراقبة ضمن مختلف مناطق الدولة، والادارة الذكية لمختلف البنى التحتية والخدمات الأساسية في الامارات بسهولة فائقة معتمدة على قدرات إدارة الشبكات عبر البرمجيات.

وشرح محمد عارف، المدير العام لشركة "أفايا" في الشرق الأوسط، وتركيا، وباكستان، أن الشبكات المتوافرة اليوم تقف عاجزة عن تسهيل إدارة نقاط التواصل والتفاعل مع أجهزة التواصل ككاميرات المراقبة، والهواتف النقالة، واشارات مرور السير، والعدادات الرقمية وغيرها من الأجهزة المعرفة اليوم في نطاق "انترنت الأشياء" وذلك لعدم وجود تقنية لإدارة هذه الأجهزة من خلال البرمجيات.

وقال عارف: "على سبيل المثال، أصبح اليوم باستطاعة ادارة المرور تركيب وتفعيل اجهزة المراقبة في أي منطقة في انحاء الدولة، خلال دقائق معدودة. وباستطاعة ربط العدادات الرقمية لاستهلاك المياه والكهرباء لتطبيقات ادارة الموارد في البلديات لتتفاعل مع المستهلكين بذكاء من خلال ترشيد الاستهلاك للموارد والطاقات في الدولة."

اعتمدت "أفايا" خلال تطويرها لتقنية الشبكات الجديدة على دراسة التحديات التي يواجهها قطاع الشبكات اليوم، خاصة مع ظهور الحوسبة السحابية والافتراضية، حيث ترى الشركة أنه أصبح من الضروري إيصال تطبيقات الشبكات المعرفة بالبرمجيات إلى أبعد من مراكز البيانات، لتبسيط نقاط التواصل، وتوفير التكامل الضروري بين التطبيقات والمستخدمين.

وأنهى عارف قائلا: "تسعى أفايا إلى تقديم حلول تمتاز بالابتكار وبعد النظر لأسواق المنطقة. وقد عملنا على تطوير هذه التقنية في سبيل دعمنا للرؤية الوطنية الهادفة إلى نشر ثقافة المدن الذكية، والتي تهدف بدورها إلى نشر السعادة، وتنويع مصادر الدخل الاقتصادية عبر المشاركة في تطوير مختلف القطاعات كالتعليم، والضيافة، والصحة. ستسهم هذه الحلول المطورة في توفير بيئة عمل ذكية لمختلف القطاعات الحكومية والخاصة، ودعم مساعي التحول إلى عصر الخدمات الذكية مع المحافظة على عناصر الحماية، والسلاسة، والسرعة."

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code