مليون دولار لمطوري طائرة بدون طيار مخصصة لعمليات الإغاثة في دبي

كانت جائزة المليون دولار أمريكي من نصيب مشروع "الطائرات بدون طيار المقاومة للصدمات لعمليات البحث والإنقاذ".

السمات: هواتف ذكيةالإمارات
  • E-Mail
مليون دولار لمطوري طائرة بدون طيار مخصصة لعمليات الإغاثة في دبي
 رياض ياسمينة بقلم  February 8, 2015 منشورة في 

بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وعدد من الوزراء وكبار الشخصيات، أعلنت اللجنة المنظمة لفعاليات "جائزة الإمارات للطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان" والتي تعد أكبر جائزة من نوعها في العالم، عن الفائز بجائزة المسابقة الدولية بقيمة 1 مليون دولار أمريكي.

وجرت فعاليات الجائزة التي أعلن عنها خلال القمة الحكومية الثانية في العام الماضي، في مدينة دبي للإنترنت، وشهد الحفل حضوراً لافتاً من الجمهور والمهتمين. وتركز الدورة الثالثة من القمة الحكومية التي تنعقد دورتها الثالثة تحت شعار "استشراف حكومات المستقبل" خلال الفترة 9-11 فبراير 2015، على الإمكانيات والفرص المتاحة للاستفادة من التقنيات الحديثة في صياغة عمل الحكومات في المستقبل وتقديم الخدمات العامة من خلال أحدث ما توصلت إله التكنولوجيا في مجال الطائرات بدون طيار والروبوتات وغيرها من الابتكارات.

وكانت جائزة المليون دولار أمريكي من نصيب مشروع "الطائرات بدون طيار المقاومة للصدمات لعمليات البحث والإنقاذ" التي تقدم بها فريق "فلاي ابيليتي" السويسري، والتي يمكنها دخول الأماكن الضيقة والطيران بأمان على مقربة من الناس، مما يثبت فاعليتها في عمليات الإنقاذ. وقد تصدر الفريق المنافسات التي أجريت في مرحلة النهائي مع أربعة فرق أخرى.

وفي معرض تعليقه على الفوز بالجائزة قال باتريك تيفوز مدير فريق "فلاي ابيليتي": "واجهتنا بعض الصعوبات في إيجاد التمويل لتطوير مشروع الطائرات بدون طيار لعمليات البحث والإنقاذ، وبعد فوزنا بهذه الجائزة التي أطلقتها حكومة الإمارات العربية المتحدة، فإنه بإمكننا الآن تطوير مشروعنا في غضون عام، من أجل تعزيز قدرة المنقذين على الوصول للأماكن الخطيرة والمساعدة في إنقاذ الأرواح".

وأردف بقوله: "تحمل 'جائزة الإمارات للطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان‘ أهمية خاصة، وخاصةً أنه توجد العديد من الجوائز المخصصة للبحوث الأكاديمية إلا أنه ليس هناك الكثير في مجال التطبيقات الاجتماعية للتقنيات الحديثة. وتوفر هذه الجائزة فرصة للفرق المتحمسة مثلنا من أجل المضي قدماً وتحويل الحلم إلى حقيقة، وتعزيز القدرة على المساهمة الإيجابية في المجتمع".

وقامت لجنة التحكيم التي تضم نخبة من أبرز الخبراء المحليين والدوليين بتقييم 10 متسابقين من المسابقة الوطنية والدولية ضمن منافسات الدور النهائي، من أصل 39 متنافساً شاركوا في الدور نصف النهائي للمسابقة بقطاعاتها الثلاثة أمام لجنة التحكيم في اليوم الأول من فعاليات الجائزة.

وقال معالي محمد عبد الله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء في دولة الإمارات العربية المتحدة: "تجسد 'جائزة الإمارات للطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان‘ رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الرامية إلى توظيف التقنيات والابتكارات لخدمة الإنسانية. وتؤكد الجائزة التزامنا الراسخ بوضع معايير عالمية للاستفادة من أحدث تكنولوجيا لخدمات ميسرة وفعالة من حيث التكلفة".

وأضاف القرقاوي بقوله: "أتوجه بالتهنئة للفائزين بهذه الجائزة والتي أظهرت للعالم بأكمله كيف يمكننا توظيف الاستخدامات المدنية لتكنولوجيا الطائرات بدون طيار بما يعود بالخير على الناس والمجتمع. وظهرت قدرة الفائزين خلال هذه المسابقة على تحويل العالم لجعله مكاناً أفضل للعيش فيه. وإننا على ثقة تامة بأنهم سيتابعون مسيرة العطاء والابتكار والإبداع".

وحصل مشروع "طائرات الوادي" على جائزة المسابقة الوطنية البالغ قيمتها 1 مليون درهم إماراتي والتي يضم فريقها طاقماً إماراتياً ابتكر مشروعاً لمراقبة الحياة البرية في دولة الامارات العربية المتحدة وتسجيل تحركات الحيوانات البرية والنباتات. فيما فاز "مشروع استخدام الطائرات بدون طيار لرفع جودة التغطية لشبكات الاتصالات" بفئة المشاركات الحكومية من دولة الإمارات.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code