سيسكو تنشر تقريرها للأمن الالكتروني في 2015

قالت سيسكو أن المهاجمون أصبحوا أكثر احترافية في استغلال الثغرات الأمنية وتجنب الاكتشاف وتمويه الأنشطة الضارة.

السمات: Cisco Systems Incorporatedالجرائم الرقمية
  • E-Mail
سيسكو تنشر تقريرها للأمن الالكتروني في 2015
 رياض ياسمينة بقلم  February 1, 2015 منشورة في 

كشف تقرير سيسكو السنوي للأمن لعام 2015، والذي نشر اليوم ويبحث في توجهات استقصاء التهديدات والأمن الإلكتروني، أن على المؤسسات تبني منهجية تعاونية شاملة لحمايتها من الهجمات الإلكترونية.

فقد أصبح المهاجمون أكثر احترافية في استغلال الثغرات الأمنية وتجنب الاكتشاف وتمويه الأنشطة الضارة. أما الدفاع المتمثل في فرق الأمن فعليه أن يحسن أساليبه باستمرار في حماية المؤسسة من تلك الهجمات الإلكترونية متزايد التعقيد. ويتضاعف التعقيد بسبب الدوافع السياسية لدى بعض المهاجمين، والتضارب في متطلبات تحديد مواقع البيانات وسيادة الدول.

دليل سيسكو للأمن
تخلص نتائج التقرير إلى أن الوقت قد حان لتتولى مجالس الإدارة دورها في تحديد الأولويات الأمنية والتوقعات في هذا الجانب. ويمكن لدليل سيسكو، وهو مجموعة من المبادئ الأمنية التي تشكل أساساً لتحقيق الأمن، مساعدة المدراء وفرق الأمن والمستخدمين في المؤسسة لتحقيق فهم أوسع يمكنهم من التجاوب مع تحديات الأمن الإلكترونية في عالمنا المعاصر. ويمكن اعتباره أساساً للمؤسسات التي تسعى إلى ان تصبح أكثر ديناميكية في منهج تعاملها مع الأمن والتكيف مع الابتكارات بشكل تتفوق فيه على خصومها. وهذه المبادئ هي:

1. على الأمن أن يدعم الأعمال
2. يجب أن يعمل الأمن بالتزامن مع البنية القائمة وأن يكون قابلاً للاستخدام.
3. يجب أن يتسم الأمن بالشفافية وتقديم المعلومات
4. يجب أن يتيح الأمن إمكانات الرؤية والتصرف الملائم
5. يجب اعتبار الأمن بأنه "مشكلة شخصية" 

المهاجمون:
يعمل المهاجمون عبر الإنترنت على تعزيز أساليبهم وترسيخ مهمتهم للقيام بالهجمات الأمنية وجعل الكشف عنها أكثر صعوبة. وتتمثل أهم ثلاث توجهات كشفت عنها سيسكو في مجال التهديدات ما يلي:

البريد التطفلي بكميات بسيطة: وهو توجد جديد ومفضل للهجوم بحيث يرسل المهاجمون أعدادا قليلة من رسائل البريد التطفلي من عدد كبير من عناوين بروتوكول الإنترنت لتجنب اكتشافهم.

نقاط الاستغلال المخبأة في مواقع عادية: تتمكن الشركات الأمنية من تفكيك ادوات استغلال الإنترنت بسرعة، ولهذا أصبح المهاجمون يستخدمون وسائل اخرى أقل شيوعا للنجاح في هجماتهم، وهو نموذج مستدام للأعمال لأنه لا يستقطب اهتماماً كبيراً. 

الدمج بين البرمجيات الضارة: عرفت برامج Flash  و JavaScript بكونها غير آمنة بحد ذاتها، ولكن التقدم في مجال الأمن دفع المهاجمين إلى الدمج بين أضعف النقاط في كليهما. يمكن الآن للبرمجيات المضرة بتقنيات  Flash  التفاعل مع برمجيات JavaScript وإرسال الثغرة في ملفين لكليهما. وهذا النوع من التهديدات يصعب اكتشافه. 

المستخدمون:
المستخدمون عالقون في المنتصف. فإلى جانب كونهم الهدف الفعلي، فإنهم يساعدون المهاجمين الإلكترونيين دون قصد أو علم. خلال عام 2014، كشفت وحدة أبحاث الهجمات الإلكترونية أن المهاجمين نقلوا تركيزهم من الخوادم وأنظمة التشغيل لأن المزيد من المستخدمين يقومون بتنزيل ملفاتهم من مواقع تمت مهاجمتها، مما سبب زيادة بنسبة 280% في هجمات سيلفرلايت وارتفاع بنسبة 250% في هجمات البريد التطفلي والإعلان الإغراقي.
المدافعون:

أظهرت دراسة سيسكو القياسية للتهديدات، والتي استطلعت آراء عدد من مدراء أمن المعلومات ومسؤولي عمليات الأمن في 1700 شركة حول العالم، وجود ثغرة تزداد اتساعاً بين نية المدافع وتصرفاته. وبشكل أوضح فإن الدراسة تبين أن 75 بالمائة من مدراء أمن المعلومات يرون أن أدواتهم الأمنية فعالة جدا أو فائقة الفعالية، بينما قال أقل من 50 بالمائة من المشاركين في الدراسة أنهم يستخدمون الأدوات المعيارية،كالترقيع والتكوين، للمساعدة في تجنب الاختراق الأمني وضمان استعمال أحدث الإصدارات. كانت Heartbleed هي نقطة الضعف الأبرز العام الماضي، ولكن 56% من إصدارات OpenSSL عمرها اكثر من 4.5 عام. وهذا مؤشر قوي على أن فرق الأمن لا تقوم بتحديث الإصدارات وسد الثغرات.
 
وفيما يعتقد العديد من المتواجدين في جانب الدفاع أن عملياتهم الأمنية في أفضل مستوياتها، وأن الأدوات الأمنية فعالة جدا، فإن الجاهزية الأمنية في الواقع تحتاج إلى الكثير من التحسين.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code