كيف تحافظ السوق السعودية دوماً على الصدارة ؟

تعتبر التقنية والابتكار جزءاً لا يتجزأ من الرؤية البعيدة المدى للمملكة العربية السعودية ويظهر ذلك في الخطة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار التي تهدف إلى بناء اقتصاد قائم على المعرفة.

السمات: BDL GulfCisco Systems IncorporatedDell CorporationOracle Corporationveeam (www.veeam.com/)
  • E-Mail
كيف تحافظ السوق السعودية دوماً على الصدارة ؟
 أسيد كالو بقلم  November 13, 2014 منشورة في 

 حظيت تقنية المعلومات التي تعد إحدى ركائز الخطة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار، باهتمام بالغ، خلال السنة الماضية ومدفوعاً بشكل كبير بتعافي المناخ الاقتصادي، حيث شهد قطاع تقنية المعلومات السعودي نمواً سريعاً كما ساهمت عوامل أخرى في نمو قطاع تقنية المعلومات من ضمنها المتطلبات القانونية الأكثر صرامةً بخصوص أمن البيانات بالإضافة إلى الحاجة المتزايدة إلى حماية بيانات العملاء من الجرائم الإلكترونية وضمان توفر تطبيقات الشركات على مدار الساعة. وفي المستقبل، سوف تستمر المملكة العربية السعودية في التوجه السليم نحو تقنية المعلومات.

وقد حقق قطاع تقنية المعلومات والاتصالات السعودي نمواً كبيراً ضمن مختلف قطاعات السوق تقريباً خلال السنوات القليلة الماضية، حيث يعزى ذلك بشكل أساسي إلى تحرير سوق تقنية المعلومات والاتصالات وشدة المنافسة والتغيرات التي طرأت على التركيبة السكانية. كما تشهد المملكة تزايداً في الاعتماد على التقنيات الجديدة ذات الإمكانات الكبيرة فيما يتعلق بخدمات القيمة المضافة وألعاب الإنترنت والتجارة الإلكترونية.

ولا تزال السعودية واحدة من أسرع الأسواق نمواً في مجال تقنية المعلومات على مستوى الشرق الأوسط، حيث من المتوقع أن تستأثر بنسبة 50% من إجمالي استثمارات تقنية المعلومات والاتصالات في منطقة الخليج خلال العام 2014.

والجدير بالذكر أن رضا العملاء ومشاركتهم أصبح مَطلباً استراتيجياً في كافة الشركات السعودية من أجل تحقيق مركزاً قيادياً في النمو العمودي للشركة بقطاع تقنية المعلومات وذلك في سياق جديد حيث أصبح معظم العملاء يحققون من 3 إلى 4 اتصالات يوميا في عام 2014 بينما حققوا 1.5 في عام 2013. وأصبح التفاعل بشكل فوري من خلال الدردشة والرسائل القصيرة والصوتية وبات التركيز أقل على رسائل البريد الإلكتروني فضلاً عن الاهتمام المتزايد بوسائل الاعلام الاجتماعية.

سوق صاعدة وكبيرة

إن ضخامة سوق تقنية المعلومات والاتصالات السعودي أوجد مساحة معتبرة من النواحي التشغيلية، كما هو الحال في الجانب الايجابي في المحور التقني الذي يقوم بإمداد ما يزيد عن 350 مليون عميل ممن يتحدثون اللغة العربية في الإقليم. وحيث أن المجتمع السعودي؛ مجتمعاً شاباً وسريع النمو، فإن سوق الاستهلاك تتجه بقوة نحو تبني التقنية الحديثة، وبثقافة تقنية عالية. أما مشاريع تعريب (البرمجيات ومحتويات الأنظمة الرقمية) فتتمتع بفترة مزدهرة ونمو متزايد نظراً للزخم التقني المنتشر والحركة النشطة في هذا السوق، الأمر الذي زاد الطلب على المهندسين المؤهلين تقنياً، والمبادرات من القطاع الخاص في مجالات التدريب التقني.

الريادة في الاتصال بالشبكة العنكبوتية وتقنية المعلومات والاتصالات

إن تبني تقنية المعلومات والاتصالات تزايد بشكل سريع بفضل ارتفاع مستوى المعيشة الشخصي والالتزام غير المسبوق لجزء من القطاع الخاص في أخذ راية الريادة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات.

وظفت المملكة خططاً لمشاريع تقنية المعلومات والاتصالات على مدى 20 عاماً حيث سيدعم ذلك كافة الأسر والأعمال بالمملكة. وفي جانب آخر أدت المرونة في قوانين وأنظمة الاستثمار إلى جذب وخلق الفرص الاستثمارية بالقطاع الخاص، وأحدث مثال على ذلك تلك المشاركة الاستثمارية التي بلغت 100 مليون دولار أمريكي لشركة تعمل في مجال التقنية تم إنشاءها حديثاً في المملكة.

بنية تحتية حديثة للاتصالات

الموقع المتميز للمملكة وسهولة الحصول على الطاقة بتكلفة منخفضة، جعل منها موقعاً جاذباً لمشاريع تقنية المعلومات والاتصالات، مثل مراكز البيانات ومشاريع البنية التحتية الحديثة وخدمات العملاء.  وكذلك في مجال إنتاج المعدات من عناصر تركيب بعض مشتقات البترول مثل المواد الكيميائية والبلاستيك والتي تتطلب طاقة مكثفة؛ فإن المملكة لديها ميزة.

تنافسية من حيث رخص الطاقة وسهولة الحصول عليها. وبالإضافة إلى ذلك، فإن المستثمر في مجال البرمجيات والمستلزمات الأخرى ينعم ببيئة آمنة لأعماله التجارية، وذلك لوجود قوانين حقوق الملكية الفكرية من قبل وزارة التجارة.

أسباب وجيهة للاستثمار

المملكة العربية السعودية هي أكبر سوق في مجال تقنية المعلومات والاتصالات لما تمتاز به من معدل نمو قوى في الأسواق النهائية لكلٍ من المستهلكين والشركات.

• التحرّر من القيود والخصخصة والانضمام لمنظمة التجارة العالمية يعزز من فرص القطاع الخاص في المشاركة مدعوماً بحوافز الاستثمار الضخمة التي توفرها المملكة.

• وجود شراكة في التمويل بين القطاعين العام والخاص مثل مبادرات التمويل المشترك للبحوث والتطوير في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code