"هيئة تنظيم الاتصالات" توقّع اتّفاقية شراكة مع "الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المتحرك"

بموجب الاتفاقية، يوفّر المركز أفضل الممارسات والأدوات العملية للهيئات التنظيمية وواضعي سياسات الاتصالات المتنقلة في المنطقة.

السمات: برامج قنوات التوزيعتطوير قنوات التوزيع
  • E-Mail
محمد ناصر الغانم - مدير عام هيئة تنظيم الإتصالات
 أسيد كالو بقلم  October 16, 2014 منشورة في 

أعلنت "هيئة تنظيم الاتصالات" عن توقيع اتفاقية شراكة مع "الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المتحرك" بهدف إنشاء "مركز تميزّ لسياسة الاتصالات المتنقلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"

وبموجب الاتفاقية، يوفّر  المركز أفضل الممارسات والأدوات العملية  للهيئات التنظيمية وواضعي سياسات الاتصالات المتنقلة في المنطقة، فضلاً عن تعزيز بيئة تشجّع المنافسة والاستثمار في قطاع الاتصالات بدولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط. ويسهم هذا التعاون مع الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المتحرك في دعم  رؤية الإمارات الهادفة إلى تعزيز مكانتها ودعم مرتكزات مجتمع المعرفة الرقمي.

وبهذه المناسبة، قال سعادة محمد ناصر الغانم، مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات: "نشعر بفخر كبير  كوننا أول مركز للتميّز  في مجال الاتصالات المتنقلة في المنطقة، حيث جاء تعاوننا مع "الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المتحرك" تلبيةً لمتطلبات تنظيم قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومواكبةً للتطورات والتغيرات المتسارعة في هذا المجال."

وأضاف: "من خلال توحيد الجهود مع أحد أهم خبراء وروّاد قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، سنقوم بتأسيس مركز تميز لتوفير أفضل الممارسات والخبرات، ما سيسهل مهمة تطوير المهارات وتعزيز القاعدة المعرفية لقطاع الاتصالات والجهات التنظيمية في جميع أنحاء الشرق الأوسط."

ويوفر مركز التميز  لواضعي السياسات وهيئات تنظيم قطاع الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فهماً شاملاً للنظرية الحالية المستخدمة في تنظيم الاتصالات، كما يطلعهم على نماذج الممارسات التنظيمية الجديدة. ويشمل  ذلك أيضاً  توجّهات التكنولوجيا والأعمال في المنطقة والتي ترتبط بشكل مباشر بقطاع الاتصالات المتنقلة. ويتألف منهاج المركز مبدأيا من عشر مساقات تغطي الجوانب الرئيسية للسياسات التنظيمية بما في ذلك إدارة الطيف الترددي، والرسوم ذات الصلة بقطاع الاتصالات، والمنافسة، والتنمية الاجتماعية والاقتصادية وخصوصية استخدام الهاتف المتحرك وغيرها.

ومن المتوقّع أن يقدم البرنامج دورات إضافية في مراحل متقدمة تتناول القضايا الناشئة وتغطي مجموعة من المواضيع الجديدة مثل ارتباط خدمات الإنترنت بحياتنا اليومية، والهوية النقالة، والحكومة الذكية والتجارة عبر الأجهزة المتحركة. ومن المرجّح مستقبلاً أن يتم تعزيز هذه الشراكة باعتماد درجة الماجستير في الإمارات العربية المتحدة لمدة عام واحد في ​​إحدى الأكاديميات التعليمية في الدولة.

وسيحتضن مكتب هيئة تنظيم الاتصالات بدبي مقر "مركز تميزّ  سياسة الاتصالات المتنقلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا". وتعتزم هيئة تنظيم الاتصالات و الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المتحرك تقديم الدورات خلال الربع الأول من عام 2015، إذ سيتم إتاحتها من خلال الجلسات المباشرة أو عبر شبكة الإنترنت.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code