تقرير مكافي للربع الثاني: دول الشرق الأوسط تتفوّق عالمياً في كشف عمليات التصيّد الإلكتروني للمعلومات

اكتشاف 250 ألف عنوان تصيّد والإمارات والسعودية من أقل الدول احتضاناً لعناوين التصيّد

السمات: Intel Security Group (www.intelsecurity.com)
  • E-Mail
تقرير مكافي للربع الثاني: دول الشرق الأوسط تتفوّق عالمياً في كشف عمليات التصيّد الإلكتروني للمعلومات
 أسيد كالو بقلم  September 4, 2014 منشورة في 

كشف التقرير الصادر اليوم من "مكافي"، الشركة المتخصصة في تقنيات حماية وأمن المعلومات التابعة "لإنتل سكيوريتي"، حول التهديدات الإلكترونية للربع الثاني من عام 2014، عن تفوّق دول منطقة الشرق الأوسط وأوروبا وشمال أفريقيا بمعدل 67% في عمليات اكتشاف هجمات التصيّد الإلكتروني للمعلومات.

حيث رصد اختبار كشف التصيد، الذي قامت "مكافي" بتصميمه لدراسة عمليات التصيّد الإلكتروني عالمياً، فشل عدد كبير من المستخدمين العاملين في قطاع الأعمال حول العالم من كشف الهجمات الموجهة عبر رسائل الاحتيال الإلكترونية.

وأكّد التقرير أن نهج التصّيد لا يزال تكتيكاً فعالاً لاختراق شبكات الشركات، حيث تفاوتت القدرة على كشف الرسائل الإلكترونية الاحتيالية من منطقة إلى أخرى عالمياً. وبين تحليل النتائج على فشل 80٪ من المشاركين في الاختبار في كشف رسالة احتيالية واحدة على الأقل من الرسائل الإلكترونية الاحتيالية السبع التي ضمها الاختبار، وارتفاع نسبة الفشل لدى العاملين في أقسام المالية والموارد البشرية، بالرغم من ضمها لمعلومات حساسة يمكن أن تتسبب في إحداث أضرار مادية ومعنوية كبيرة إذا ما وقعت في أيدي المهاجمين.

ورصدت "مكافي" أكثر من  250 ألف عنوان إلكتروني جديد لتصيّد المعلومات منذ الربع الأول مما يرفع حصيلة عناوين التصيد المرصودة إلى ما يقرب من مليون عنوان جديد، ووفقاً للتقرير فقد ضمت منطقة الشرق الأوسط أقل عدد من عناوين التصيّد المرصودة، حيث ضمت دولة الإمارات العربية المتحدة، سبعة عناوين تصيّد، والمملكة العربية السعودية، خمسة عناوين، وفلسطين ثلاثة عناوين تصيد، وسوريا ولبنان، عنواني تصيّد لكل بلد، بينما ضمت الأردن والعراق والكويت عنوان تصيد واحد لكل بلد. في حين سجلت الولايات المتحدة الأمريكية أعلى نسبة في تواجد عناوين التصيّد الإلكتروني عالمياً.

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code