شركة من بين كل خمس شركات بالمنطقة تعطَّلت نُظمها ليوم عمل كامل

كشفت الدراسة عن أن 41 بالمئة من الشركات والمؤسسات حول العالم كانت ضحية هجمات حجب الخدمة المعطِّلة خلال السنة الماضية.

السمات: British Telecom (BT) (www.bt.com)الجرائم الرقمية
  • E-Mail
شركة من بين كل خمس شركات بالمنطقة تعطَّلت نُظمها ليوم عمل كامل
 محمد صاوصو بقلم  July 13, 2014 منشورة في 

أظهرت دراسة استطلاعية عالمية جديدة أجرتها «بريتيش تيليكوم» (بي تي) أن الهجمات الإلكترونية المُعطِّلة باتت أكثر شراسة وقدرة على اختراق نظم حماية أمن المعلومات، الأمر الذي يتسبَّب بتعطيل، وفي أحيان عديدة شلّ أوصال، أعمال الشركات والمؤسسات المستهدَفة ليوم عمل كامل وربما لفترة تتجاوز ذلك بكثير.

وكشفت الدراسة عن أن 41 بالمئة من الشركات والمؤسسات حول العالم كانت ضحية هجمات حجب الخدمة المعطِّلة خلال السنة الماضية، وأن ثلاثة أرباع (78 بالمئة) الشركات والمؤسسات المستهدَفة تعرضت لهجمتين أو أكثر خلال السنة الماضية. وتمثل هجمات حجب الخدمة المعطِّلة مبعث قلق بالغ لأكثر من رُبع الشركات والمؤسسات الشرق أوسطية المشاركة بالدراسة الاستطلاعية (27 بالمئة). وعالمياً، تمثل هجمات حجب الخدمة المعطِّلة مبعث قلق أكبر حيث أعربت 58 بالمئة من الشركات والمؤسسات حول العالم عن خشيتها منها.

ورصدت الدراسة الاستطلاعية الجديدة مواقف مديري التقنية المعلوماتية في 11 دولة ومنطقة حول العالم إزاء هجمات حجب الخدمة المعطِّلة وتأهبهم لها. وكشفت الدراسة عن أن أقل من نصف الشركات والمؤسسات الشرق أوسطية (40 بالمئة) قد أعدَّت خطة لمواجهة هجمات حجب الخدمة المعطِّلة رغم خطورتها. وفي سياق متصل، قال 20 بالمئة من مديري التقنية المعلوماتية بمنطقة الشرق الأوسط إنهم واثقون من امتلاك الموارد الكافية لمواجهة هجمات حجب الخدمة المعطِّلة.

وقد تتسبَّب هجمات حجب الخدمة المعطِّلة بتعطيل أعمال الشركة أو المؤسسة المستهدَفة، أو تعطيل موقعها على الإنترنت، أو تعطيل مركز بياناتها، أو شلّ أوصال شبكاتها. ويقول الخبراء إن هجمات حجب الخدمة المعطِّلة باتت أكثر تعقيداً وشراسة ولم تَعُد مهمة رصدها وصدها سهلة.

وقال 59 بالمئة من المشاركين بالدراسة الاستطلاعية إن هجمات هجمات حجب الخدمة المعطِّلة باتت أكثر قدرة على الإفلات من تدابير أمن تقنية المعلومات المطبَّقة في شركاتهم أو مؤسساتهم. وبات لافتاً أن المهاجمين يستخدمون تكتيكاً هجمومياً هجيناً أو متعدداً يستعين بمنصات متعددة، وزاد عدد الهجمات التي تُشن بتلك الطريقة المعقدة بنسبة 41 بالمئة خلال السنة الماضية.

وتتسم الهجمات متعددة المنصات بأنها بالغة التعقيد لأنها تُشن عبر قنوات مختلفة على نحو متزامن، الأمر الذي يستلزم فريق عمل متفرغ لرصد وصد التهديدات على امتداد جبهات متعددة لأنه من غير المرجَّح أن تكون نظم الحماية المؤتمتة قادرة على توفير الحماية الكافية منها.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code