تقارير: انخفاض في شحنات الكمبيوترات الشخصية في جميع أنحاء العالم

بلغ إجمالي شحنات الكمبيوترات الشخصية خلال الربع الأول من العام 2014 في جميع أنحاء العالم 76.6 مليون جهاز، بانخفاض قدره 1.7 بالمائة عن الفترة ذاتها للعام 2013.

السمات: Gartner Incorporation
  • E-Mail
تقارير: انخفاض في شحنات الكمبيوترات الشخصية في جميع أنحاء العالم
 محمد صاوصو بقلم  April 30, 2014 منشورة في 

بلغ إجمالي شحنات الكمبيوترات الشخصية خلال الربع الأول من العام 2014 في جميع أنحاء العالم 76.6 مليون جهاز، بانخفاض قدره 1.7 بالمائة عن الفترة ذاتها للعام 2013، وذلك وفقاً للنتائج الأولية التي أصدرتها مؤسسة الأبحاث والدراسات العالمية "جارتنر". وعلى الرغم من ذلك، فإن نسبة الانخفاض تناقصت مقارنةً بالأرباع السبعة الماضية.

واصلت سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية تعثرها بالنسبة للكثير من المصنعين في هذا القطاع، فالوفورات في الحجم أثرت بشكل كبير في هذا السوق الضخم ذو العوائد المنخفضة، وهو ما أجبر بعض المصنعين مثل شركة "Sony" على الخروج من سوق هذا القطاع. وعلى النقيض، حققت أكبر خمسة شركات مصنعة للكومبيوترات الشخصية، باستثناء شركة "Acer"، نمواً في معدل شحناتها على أساس سنوي، كما أكدت الشركات الرائدة على مستوى هذا القطاع وهي "Lenovo" و"HP" و"Dell" على مدى أهمية تجارة الكمبيوترات الشخصية بالنسبة لهم، وكونها تشكل جزءً من استراتيجيات الأعمال التجارية الشاملة الخاصة بهم.

بالنسبة لسوق الولايات المتحدة فقد بلغ مجموع شحنات الكومبيوترات الشخصية فيه 14.1 مليون جهاز خلال الربع الأول من العام 2014، أي بزيادة وقدرها 2.1 بالمائة عن ذات الفترة من العام الماضي (انظر الجدول "2")، في حين حافظت شركة "HP" على مكانتها الطليعية في السوق الذي بلغت حصتها منه 25 بالمائة من شحنات الكمبيوترات الشخصية الواردة إلى السوق الأميركية، وبالمقابل حققت كل من الشركتين "Dell" و"Lenovo" أقوى معدل نمو بين أفضل خمسة مصنعين للكومبيوترات الشخصية، وذلك بمعدلات نمو بلغت 13.2 و16.8 بالمائة على التوالي.

في حين شهد سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية في أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا معدل نمو إيجابي بعد مرور ثمانية أرباع من الانخفاض، فقد بلغ مجموع شحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية في أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا 22.9 مليون جهاز خلال الربع الأول من العام 2014، أي بزيادة قدرها 0.3 بالمائة عن ذات الفترة من العام الماضي (انظر الجدول "3")، وجاء هذا التحسن على ضوء موجة تحديث وتغيير الأجهزة الشخصية في السوق المهنية، والتي تأثرت بتوقف دعم نظام التشغيل "ويندوز إكس بي"، وزيادة معدل الإنفاق العامل من قبل المهنيين.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه النتائج أولية، وسيتم طرح الإحصائيات النهائية قريباً للعملاء من خلال "تقرير وإحصائيات مؤسسة جارتنر حول المبيعات الفصلية للكومبيوترات الشخصية في جميع أنحاء العالم.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code