مدن مستقبلية أكثر ذكاءً

تحاور الزميل سامر باطر مع نتالي لوبوشيه، رئيس برنامج المدن الذكية، أورانج بيزنيس سيرفيسز، عن مفهوم المدن الذكية واعتماد الشفافية في توصيل المعلومات للجمهور، وأهم التوجهات التي تنتشر في المنطقة العربية حول تبني تقنيات المدن الذكية وأبرز ما يمكن للشركات التقنية أن تساهم به في سبيل تسريع عمليات الانتقال إلى بنى تحتية أكثر ذكاءً.

السمات: Orange Business Services
  • E-Mail
مدن مستقبلية أكثر ذكاءً
 محمد صاوصو بقلم  March 9, 2014 منشورة في 

تحاور الزميل سامر باطر مع نتالي لوبوشيه، رئيس برنامج المدن الذكية، أورانج بيزنيس سيرفيسز، عن مفهوم المدن الذكية واعتماد الشفافية في توصيل المعلومات للجمهور، وأهم التوجهات التي تنتشر في المنطقة العربية حول تبني تقنيات المدن الذكية وأبرز ما يمكن للشركات التقنية أن تساهم به في سبيل تسريع عمليات الانتقال إلى بنى تحتية أكثر ذكاءً وكان الحوار التالي:

Channel: ما هي رؤيتكم فيما يتعلق بالمدن الذكية؟

أورانج بيزنيس سيرفيسز هي الذراع التابع لشركة فرانس تيليكوم والمتخصص في تقديم الخدمات للشركات، وهي أحد أبرز الشركات العالمية في مجال "المدن الذكية" – أو المدن المترابطة إلكترونياً – حيث تغطي خدماتها تقديم العدادات الذكية وشبكات الكهرباء الذكية والمباني الذكية ووسائل الموصلات الذكية.

وتتمتع أورانج بيزنس سيرفيسز بخبرة واسعة ورؤية متميزة فيما يتعلق بالبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات باعتبارها منصة لتقديم الخدمات تعمل على ربط الأجهزة والأشخاص والمجتمعات، وتوفر أنظمة متكاملة تشمل كافة أنواع وأشكال شبكات الاتصالات بهدف دعم تقديم الخدمات والتحول إلى استخدام العدادات الذكية أو شبكات الكهرباء الذكية.

ويهدف برنامج المدن الذكية لدى أورانج بيزنيس سيرفيسز إلى تنسيق حلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتطبيقها بشكل محدد في قطاع الخدمات (الكهرباء والماء وتوزيع الغاز) وقطاع المواصلات (النقل المترابط والمواصلات العامة).

وهكذا، فإن المدينة الذكية هي في الأساس مدينة تستخدم الأدوات الرقمية لدعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية ولتطوير خدمات جديدة للسكان والشركات والسياح. كما يمكن توظيف هذه الأدوات الرقمية لتقليل التكاليف المرتبطة بتشغيل المدينة. فعلى سبيل المثال، يمكن للعدادات المترابطة – للغاز أو الماء أو الكهرباء – التحكم بالاستهلاك وتطوير خدمات جديدة، منها مثلاً إعلام المستخدم بوجود تسرب للماء في المنزل.

ومن الأمثلة الأخرى على هذه الأدوات الأنظمة الذكية لإدارة الطاقة والتي يتم تركيبها في المنازل أو المباني أو في المنطقة ككل، والسيارات المترابطة، وتوفير إمكانية الربط الإلكتروني في السيارات لغايات الاتصالات الطارئة (وهو أحد المتطلبات في كافة الموديلات الجديدة للسيارات في أوروبا بحلول عام 2015)، وكذلك لغايات الترفيه في السيارات وتقديم خدمات النقل الذكية والمساعدة في إدارة شبكات المواصلات المزدحمة بشكل أفضل.

وبالنسبة لأورانج فإن التركيز حالياً ينصب على مجالين رئيسيين هما السيارات المترابطة والعدادات الذكية. وقد وقعت أورانج اتفاقية مع واحدة من كبرى شركات تصنيع السيارات الأوروبية بهدف توفير 4.5 مليون شريحة هاتف نقال يتم تركيبها في سيارات هذه الشركة بين عامي 2013 و2016. وبالإضافة إلى ذلك، أسست أورانج شراكة استراتيجية في عام 2010 حملت اسم M2OCity مع شركة الخدمات الفرنسية الرائدة Veolia، تهدف من خلالها إلى تركيب 5 ملايين عداد ذكي في فرنسا.

Channel: ما هو رأيكم بتطور مفهوم المدن الذكية في ظل التغيرات السريعة التي تشهدها تكنولوجيا المعلومات انتقالاً من النهج المحصور في أجهزة الكمبيوتر نحو توجهات التطبيقات السائدة حالياً؟

إن تطوير "مدينة ذكية" هو عملية تتم تدريجياً تستند إلى العديد من الركائز التكنولوجية، التي تتراوح بين التواصل قريب المدى (NFC) إلى الاتصالات بين الأجهزة (M2M) وتكنولوجيا الواي-فاي والتكامل المعلوماتي، هذا بالإضافة إلى خدمات الاتصالات المساندة مثل شبكات الجيل الثاني والجيل الثالث (لخطوط بيانات M2M على سبيل المثال).

تقدم الشبكات الذكية قيمة متميزة عن طريق ربط الأجهزة والأشخاص والمجتمعات. وبالنظر إلى توفر أجهزة الهاتف النقال الذكية في المنطقة وانتشارها بشكل كبير، فإن ربط هذه الأجهزة بالشبكة/الشبكات الذكية المناسبة وإضافة التطبيقات المبنية على البيانات المفتوحة إلى ذلك من شأن أن يعزز استفادة المستخدم بشكل أكبر كما سيعزز القيمة التي تحظى بها كافة الأطراف المعنية في المدن الذكية – السكان والشركات والسياح.

Channel: كيف يمكن أن تطمئنوا العملاء الذين يبحثون عن أنظمة وبنى تحتية محايدة لا ترتبط بشركة مزودة معينة؟

تقدم أورانج بيزنيس سيرفيسز، بوصفها جزءاً من مجموعة فرانس تيليكوم-أورانج، مجموعة هي الأكثر شمولاً من خدمات اتصالات الأعمال – تتجاوز مجرد توفير خدمات الإنترنت – وتعمل كشريك لعملائها في مجال خدمات الاتصالات المؤسسية. وتوفر أورانج بيزنيس سيرفيسز خدماتها دون الارتباط بجهة أو شركة مزودة للأجهزة، بل تعقد شراكات وتحالفات استراتيجية مع الشركات المصنعة للأنظمة عالية الجودة من أنحاء العالم.

Channel: ما هي القضايا الأكثر إثارة للأهمية والتي تم طرحها خلال مؤتمر هذا العام في الدوحة، وما هي التوجهات العالمية فيما يتعلق بالمدن الذكية؟

كان هناك العديد من المواضيع والتعليقات المهمة التي طرحت خلال القمة العربية لمدن المستقبل والتي عقدت مؤخراً.

فعلى سبيل المثال، ليست جميع المدن ذكية بالطريقة نفسها – فقد تكون مدينة ما ذكية لأن نظام المواصلات فيها ذكي ومتطور وانسيابي إلى درجة كبيرة. فمدن برشلونة ولندن وباريس ونيس جميعها مدن ذكية بطريقة أو بأخرى، كما أن هناك مدن ومناطق في الصين مثيرة للأهمية في هذا الإطار مثل منطقة بودونغ الجديدة في شنغهاي. وفي الولايات المتحدة الأمريكية نرى أن سان فرانسيسكو ومدينة نيويورك هي مدن تسعى للتقدم وتحاول تحسين العلاقات مع سكانها.

وفي الواقع فإن المدن الذكية موجودة منذ فترة، وقد بدأت تزداد ذكاءً وتطوراً لسنوات عديدة بفضل الأنظمة الذكية واستخدام وسائل الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. وستمثل المدن الذكية تطوراً بارزاً خلال السنوات المقبلة، إلى أن التطور سيختلف في درجته وصورته من مكان إلى آخر حول العالم.

ما تزال العديد من المشاريع الجديدة في المنطقة قيد مرحلة التصميم بحيث يتم تنفيذها خلال السنوات المقبلة، وبحلول ذلك الوقت يمكننا أن نتوقع طرحاً مغايراً جداً لتعريف المدن الذكية.

Channel: لقد جذبت المشاريع الصديقة للبيئة الكثير من الاهتمام – هل ترون أن المنطقة تتبنى هذه التوجهات بترحيب ودون مقاومة لتداعيات هذه المشاريع وما تتضمنه؟

تشهد هذه المنطقة نمواً وتنوعاً، كما أنها تتقدم نحو تطوير أنظمة اقتصادية معرفية ستحظى بدعم المدن الذكية الفعالة والمشاريع التطويرية في المجتمعات الذكية. إن إدارة كافة أشكال الموارد بكفاءة وفعالية هي جزء من التحدي الذي يواجه المخططين والمطورين، وهو أمر يمكن تحقيقه عن طريق الشبكات الذكية التي تقوم عليها هذه المدن. ويمكن أن توظف المدينة الذكية الأدوات الرقمية لخفض التكاليف التشغيلية، بما في ذلك تكاليف الخدمات. وفي الشرق الأوسط ما يزال هذا السياق فريداً لأننا نبدأ من الصفر بتطوير البنى التحتية، مما يتيح لنا بناء مدن "ذكية" منذ البداية.

Channel: لماذا تشاركون في المؤتمر هذه السنة؟ ما هي الأمور الجديدة التي طرحتموها خلاله؟

قامت أورانج بيزنيس سيرفيسز خلال القمة العربية لمدن المستقبل، التي عقدت مؤخراً في قطر، بتسليط الضوء على خبراتنا وتجاربنا المتقدمة في تطوير الجيل التالي من البنى المعلوماتية وحلول التواصل بين الأجهزة (M2M) التي تمثل الركيزة الأساسية للأنظمة الذكية (العقارات والمواصلات والصحة والخدمات والحكومة) على أي نطاق، والتي توفر وتشغل خدمات رقمية ذات قيمة مضافة على مستوى المنازل والمباني والمجمعات والمدن، وحتى على مستوى الدول.

وتعتبر قطر – ومنطقة الشرق الأوسط ككل – حالة فريدة ترجع للفرص والمجالات الجديدة التي توفرها. فالخطط العمرانية والمجتمعية قد تتضمن عناصر "ذكية" تتيح ميزة ذكية قيّمة وتدعم بعض أبرز البنود الاقتصادية وغيرها مما ورد في رؤية قطر 2030، على سبيل المثال.

كما كان التواجد الجديد لأورانج بيزنيس سيرفيسز في قطر من الحوافز الإضافية لدعم هذا المؤتمر، حيث أسسنا مؤخراً (يناير 2013) شراكة استراتيجية جديدة بالشراكة مع الشيخ فهد بن غانم آل عبد الرحمن آل ثاني، تختص ببرامج ومشاريع تكامل الأنظمة المعقدة، بما في ذلك مشاريع المدن الجديدة والبنية التحتية على نطاق واسع – كتلك المتعلقة بمشاريع بطولة كأس العالم لكرة القدم (فيفا) في 2022. لذا فقد جاءت مواضيع وأفكار القمة قريبة جداً ومتماشية مع أنشطتنا الاستراتيجية في المنطقة وفي قطر.

Channel: هل تعتقدون أن المنطقة مستعدة لمفهوم الشفافية الذي يعد أساسياً في مجال المدن الذكية، حيث تتوفر للجمهور كافة المعلومات بضغطة زر؟ معلومات حول درجات الحرارة/الجرائم/التلوث والتي تكشف عن أداء القطاع الحكومي تجاه السكان؟
 
يمكن للبنى المعلوماتية توفير منصة لتقديم الخدمات تربط الأجهزة والأشخاص والمجتمعات، وتوفر أنظمة متكاملة تشمل جميع أنواع شبكات الاتصالات لدعم المدينة الذكية.

وقد بدأت دول منطقة الخليج تتبنى رؤية واضحة فيما يتعلق بتنويع أنظمتها الاقتصادية والتحول نحو أنظمة اقتصادية معرفية أكثر توازناً. كما بدأت هذه الدول أيضاً لتطوير وبناء مدن جديدة مستدامة تستند إلى بنية تحتية على مستوى عالمي، كما تلعب دوراً ريادياً في مجالات مثل الحوكمة الإلكترونية. لذا فإن هناك أسباب كثيرة للتفاؤل باستخدام الأدوات الرقمية لدعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية في هذه الدول، ولتطوير خدمات جديدة ذات قيمة مضافة لصالح الأطراف المعنية – السكان والشركات والسياح.

وفي منطقة الشرق الأوسط تقف مدينة دبي كمثال رائع على ذلك بوجود العديد من المباني الذكية التي تثير الإعجاب فعلاً. ويأتي فوز دبي مرة أخرى بجائزة "مدينة الشرق الأوسط المستقبلية" باعتبارها الوجهة الأولى بالنسبة للمستثمرين، حيث توفر بيئة وبنية تحتية جاذبة للأعمال وتعزز التنافسية – كل هذا يعتبر إشارة إلى وجود التزام حقيقي بالسعي لحصد المنافع والفوائد التي تتيحها المدن الذكية.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code