هل الانتقال الكــامل إلى الحوسبة الســحابية بات وشيكاً؟

يبدو أن على شركات التقنية توجيه تركيزهم بشكل أكبر على تقنيات الحوسبة السحابية التي تنتشر بشكل أوسع يوما بعد يوم، فمعظم مؤسسات الأبحاث تتوقع زيادة سنوية في انتشار خدمات الحوسبة السحابية بنسبة 25%.

السمات: A10 Networks Inc (www.a10networks.com )تطوير قنوات التوزيعحوسبة السحابGartner IncorporationIngram Micro (http://www.ingrammicro.com/)Nournet (http://www.nour.net.sa/)Software AG
  • E-Mail
هل الانتقال الكــامل إلى الحوسبة الســحابية بات وشيكاً؟
 محمد صاوصو بقلم  February 10, 2014 منشورة في 

يبدو أن على شركات التقنية توجيه تركيزهم بشكل أكبر على تقنيات الحوسبة السحابية التي تنتشر بشكل أوسع يوما بعد يوم، فمعظم مؤسسات الأبحاث تتوقع زيادة سنوية في انتشار خدمات الحوسبة السحابية بنسبة 25%. إلا أن التحدي الأكبر أمام شركات التوزيع ومعيدي البيع التي تنوي الانتقال للعمل بهذه التقنيات هو التكيف مع النماذج الجديدة لتحقيق العائدات. سيكون هناك اعتماد أكبر على فواتير الخدمات المقدمة وتجميع استباقي للتطبيقات والبرمجيات.

تشهد أسواق خدمات الحوسبة السحابية تطورات ملحوظة. هذا ما تقوله مؤسسات الأبحاث. حيث تتوقع كل من "غارتنر" و "آي دي سي" نموا سريعا لهذا القطاع خلال المستقبل القريب. فوفقا لمؤسسة الأبحاث "آي دي سي" فإن معدل الإنفاق على خدمات الحوسبة العامة سوف تزيد بشكل سنوي بنسبة 25% حتى عام 2017 لتصل إلى 107 مليار دولار (أي خمسة أضعاف معدل نمو كامل قطاع تقنية المعلومات).

تتوقع "غارتنر" أيضا وبحلول العام 2016 أن يكون معظم الإنفاق ضمن قطاع التقنية على الحوسبة السحابية، وقيّمت الشركة خلال العام الماضي سوق خدمات الحوسبة السحابية العامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بـ 462.3 مليون دولار مع كل الاستراتيجيات الجديدة التي تعتمد على البرمجيات كخدمة SaaS وبالإضافة إلى تطبيقات تخطيط موارد المؤسسات.

الصورة العامة لقطاع الحوسبة السحابية تظهر انتقال الكثير من الشركات واللاعبين ضمن القنوات للعمل بخدمات هذا القطاع ولكن الأمر ليس بتلك البساطة، فعلى الرغم من أن تقنيات الحوسبة تقدم فرصا واعدة للأسواق إلا أن الأمر معقد بعض الشيء وعلى معيدي البيع اختيار العناصر الأهم اللازمة لهم ضمن سلسلة التوريد لتعزيز أعمالهم بالشكل الصحيح ضمن قطاع حوسبة السحاب.

هناك أيضا الكثير من المخاوف فيما يخص أمن خدمات حوسبة السحاب وما مدى استعداد البنى التحتية الإقليمية لتوفير مستويات المرونة اللازمة التي تخولهم تقديم تطبيقات ذات جودة عالية للعملاء.

يقول بيير أوليفر، المدير العام لقسم حوسبة السحاب في موزع القيمة المضافة "إنغرام مايكرو": "بحسب شركات أبحاث معروفة فإن منطقة الشرق الأوسط تشهد تباطؤا ملحوظا في مواكبة ثورة الحوسبة السحابية وفي عدد مزودي حلول هذا القطاع أيضا. ولكن في نفس الوقت يتوقع الخبراء نموا كبيرا لقطاع الحوسبة في ظل وجود عدد كبيرة من الشركات الصغيرة والمتوسطة ترغب في تطبيق حلول هذا القطاع الذي يقدم الكثير من الإمكانات إحداها التوفير الكبير في التكاليف".

ويضيف: "من وجهة نظر الشركة لدينا فإنه سيكون هناك نوعين من شركات إعادة البيع التي ستلعب دورا مميزا في تبني وإنماء قطاع حوسبة السحاب في منطقة الشرق الأوسط وهما: مزودي حلول الحوسبة CSPs الذين يرغبون في بناء البنية التحتية الخاصة بسحابتهم وتوفير حلول حوسبة السحابة مقدمة منهم مباشرة بالإضافة إلى سماسرة الخدمات السحابية CSBs الذي يرغبون في تقديم حلول جاهزة تماما وتطبيقها بأقل التكاليف الممكنة".

ويقول بيير بأنه مازال الأمر مبكرا لكلا النوعين لبدأ العمل بشكل جدي ضمن هذا القطاع. ولكن ربما انتشار تطبيق الحلول السهلة والخاصة بمكاتب العمل الذي يزداد يوما بعد يوم، ووجود الكثير من الشركات التي تعمل على التركيز بشكل اكبر على ما يلزمهم للعمل في إيصال الخدمات السحابية إلى العملاء سوف يساعد معيدي البيع على الانتقال إلى تقنيات الحوسبة بشكل أسرع.

تعمل خدمات السحابة الخاصة على تغيير النظرة المتعلقة بالمشاكل الأمنية بكامل قطاع حوسبة السحاب. من الممكن أن يقوم مزودي حلول السحابة تقديم هكذا نوع من الحلول من خلال الاستثمار في البنية التحتية الخاصة لديهم. أما بالنسبة لمعيدي البيع فسوف يبقى التركيز بشكل أكبر على الحوسبة العامة كمنصة لتقديم التطبيقات ومجموعات الحلول المختلفة. وقد علق بعض الخبراء على أن ذلك سوف يكون بمثابة عبئ على السوق وخصوصا في البلدان التي لديها تحديات محلية خاصة بها.

من جهته يقول غلين أوغدين، مدير المبيعات الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط في A10 Networks: "من الممكن أن تظهر العديد من العوائق أمام تسريع العمل بخدمات الحوسبة السحابية العامة في منطقة الشرق الأوسط، فتكاليف الربط عالية ويمكن أن تظهر العديد من المخاوف فيما يتعلق بأمن المعلومات عند استخدام حلول هذا القطاع. وفي الوقت الذي يزداد فيه التنافس على أسعار حلول الاتصال والحوسبة السحابية فإن الكثير من التطبيقات مثل تطبيقات "جوجل" سوف تزيد من رغبة الشركات الانتقال إلى الحوسبة السحابية بغض النظر عن كل تلك الأسباب وحتى ولو جزء يسير من كامل مؤسستهم وأعمالهم".

ويضيف: "من المهم معرفة أن هذا لا يحتاج إلى قرار مزدوج، ففي الواقع هناك من المرجح مجموعة من السيناريوهات لتطبيق حلول هذا القطاع، ابتداء بحلول السحابة العامة والسحابة الهجينة والسحابة الخاصة. السحابة العامة والخاصة تعني إضافة الحلول إلى بنى تحتية موجودة أصلا ومثالا عليها هي البرمجيات كخدمة SaaS مثل SalesForce.com.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code

قبل 925 يوم
Asmae Bouabdellah


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكركم كثيرا على هذا المقال الغني بالمعلومات المهمة. نحن كشركة عربية نسعى عن طريق البرمجيات كخدمة بالمساهمة في الرقي بعالم التكنلوجيا في العالم العربي
.قمنا بتطوير أول برنامج SaaS لإنشاء الفواتير باللغة العربية، نتمنى لو تتمكوا في مقال آخر التحدث عن البرامج العربية و رواد الأعمال العرب. نحن بحاجة لمثل هذه المقالات
.ندعوكم لزيارة موقعنا
https://aliphia.com/ar/
نتمنى لكم كل التوفيق و النجاح